الأمس
اليوم
الغد

إبراهيم سعيد يكتب: فرنسا بطلاً لمونديال روسيا

قدم المنتخب البلجيكي مباراة كبيرة لكن التوفيق غاب عن الثنائي دي بروين ولوكاكو ففقد الكثير من خطورته

18:01 | 11 / 07 / 2018
قدم المنتخب الفرنسي مباراة كبيرة أمام نظيره البلجيكي، ونجح في الوصول للمباراة النهائية للبطولة في انتظار الفائز من مواجهة إنجلترا وكرواتيا مساء اليوم، وأعتقد من وجهة نظري أن الديوك الزرقاء الفرنسية اقتربت كثيراً من التتويج أبطالاً لمونديال روسيا 2018 بغض النظر عن المنافس لهم في المباراة النهائية.

ورغم أن المنتخب البلجيكي قدم مباراة كبيرة، وكانت المواجهة بالأمس، تستحق أن تكون المباراة النهائية لكأس العالم في نسخته الحالية، إلا أن منتخب فرنسا نجح في حسم الأمور لصالحه بفضل الخبرة، ومن وجهة نظري من أسباب فوز المنتخب الفرنسى أن لديه شخصية البطل رغم أن إمكانيات لاعبى بلجيكا أعلى منه كثيراً ويملك «الشياطين الحمر» كوكبة من النجوم المهارية لكنه يفتقد شخصية البطل.

ويجب هنا أن نشير إلى أن الحارس الخبرة هوجو لوريس هو سبب فوز المنتخب الفرنسي بعدما تصدى لأكثر من ثلاثة أهداف محققة على الأقل، بينما كان إيدن هازارد، نجم اللقاء الأول من المنتخب البلجيكي في مباراة غاب فيها التألق عن ضلعي المثلث الهجومي الآخرين لوكاكو ودي بروين.

نقاط القوة والضعف في المنتخبين:

منتخب بلجيكا

نقاط القوة تتمثل فى الشق الهجومى المتمثل فى خبرات إيدين هازارد فى التحكم فى رتم اللعب وبناء الهجمة واستلام الكرة تحت ضغط وعدم فقد الكرة وهو المسئول عن خروج بلجيكا بالكرة، وهو العقل المدبر لمعظم الهجمات، ومن أهم نقاط القوة أيضا كيفين دي بروين بتحركاته الذكية وتسديداته على المرمى ورؤيته فى الملعب الممتازة جدا، ويوجد نقطة قوة أيضا تتمثل فى سرعات وقوة لوكاكو الذى يقوم بأكثر من دور فى المباريات كرأس حربة صريح أو من على الأطراف كمهاجم متأخر لسحب المدافعين معه و لخلق المساحات لهازارد ودي بروين، وأكثر ما لفت انتباهى أيضا التماسك الدفاعى والصلابة الدفاعية لثلاثى خط الظهر خلال المباريات السابقة.

منتخب فرنسا

تتمثل فى سرعات مبابى على الأطراف وفى العمق، وتتمثل فى خبرات ومهارات بول بوجبا فى وسط الملعب وقيادة خط الوسط وبداية الهجمة فى الشق الهجومى، ومعدلات الجرى العالية لنجولو كانتى للتغطية على لاعبي خط الظهر ووسط الملعب فهو لاعب صاحب مجهود وفير، ومن نقاط القوة أيضا جريزمان نجم أتليتكو مدريد فى التسجيل من أنصاف الفرص.

نقاط الضعف فى المنتخبين:

بلجيكا: حاول المدرب روبرتو مارتنيز التغلب على بطء المدافعين بإعطاء أدوار دفاعية للاعبي خط الوسط حيث ضيق وقرب بين الخطين "الوسط والدفاع" لعمل ستارة دفاعية أمام المدافعين وعمل كثافة عددية لتقليل الأخطاء وتعويض بطء كومبانى فى المباريات السابقة للمنتخب البلجيكي.

فرنسا: المساحات الشاغرة خلف بافارد وهيرناندز لأنهما يتقدمان باستمرار، وتهور أومتيتى فى بعض الأحيان والارتباك النسبى بينه وبين فاران في بعض الأحيان.

المباراة فى نقاط

1- بداية المباراة كانت حذرة بين المنتخبين خوفا من دخول مرماهم أي أهداف تربك الحسابات فى البداية.

2- اعتمد مدرب المنتخب البلجيكى على الاستحواذ فى منطقة وسط الملعب مع تدوير الكرة يمينا ويسارا لخلق مساحات ومباغتة المنتخب الفرنسى بتسديدات من خارج منطقه الجزاء أو بكرات عرضية عن طريق ديبروين وإيدين هازارد لاستغلال طول وقوة لوكاكو.

3- اعتمد ديشامب مدرب المنتخب الفرنسى على التقفيل الدفاعى المحكم مع اللعب على الهجمات المرتدة لاستغلال سرعات مبابى فى نقل الهجمات من الدفاع إلى الهجوم بطريقة سريعة، فعند قطع الكرة يتم إرسالها لمبابى سريعا.

4- ظهر المنتخب البلجيكى فى الشوط الأول أكثر ثقة وأكثر هدوءا ولم يظهر عليه أى نوع من أنواع الاستعجال عكس المنتخب الفرنسى الذى ظهر عليه الاستعجال فى الشوط الأول مما أثر على إنهاء الهجمات بشكل مثالى.

5- اعتمد المنتخب البلجيكى على تنويع الهجمات بين الكرات العرضية والاختراق من العمق.

6- اعتمد المنتخب الفرنسى على الكرات الطولية خلف ظهيري الجنب واعتمد على الكرات الطولية بين المسّاكِين.

7- أكثر ما لفت نظرى فى كرة هدف أومتيتى أن المساك كان ينظر على الكرة وترك أومتيتى وحيدا وكان لابد أن يأخذه فى صدره لتشتيت الكرة.

8- أدار ديشامب المباراة بذكاء شديد حيث إنه لعب على أخطاء المنتخب البلجيكى.

9- أكتر ما لفت انتباهى أيضا أن مكمن الخطورة الدائم فى بلجيكا إيدين هازارد قدم بطولة كبيرة جدا ولم يساعده المنتخب البلجيكى اليوم في التأهل إلى النهائى حيث إن اختفاء لوكاكو تماما مع قلة مستوى ديبروين فى هذه المباراة أدتا إلى الخسارة حيث إنهما كانا فى غير حالتهما الفنية والبدنية عكس المباريات السابقة.

10- خبرات المنتخب الفرنسى هى من حسمت اللقاء لصالحهم وفكر ديشامب أيضا، وضح أنه حضر للمباراة وذاكر المنتخب البلجيكى جيدا.

المدربان وخطط اللعب

بلجيكا

روبرتو مارتنيز

خطة اللعب 3/5/2

فرنسا

ديشامب

خطة اللعب: 4/2/3/1