الأمس
اليوم
الغد

4 فوائد يحصدها ريال مدريد بعد رحيل رونالدو

يزخر ريال مدريد بمجموعة من اللاعبين الكبار الذين يمكنهم إحداث الفارق مع أي فريق في أوروبا

محمد عبد السند
19:58 | 10 / 07 / 2018
بالنظر إلى أن البرتغالي الدولي كريستيانو رونالدو كان واحدًا من أفضل لاعبي نادي ريال مدريد الإسباني، خلال العقد الماضي، فلا يوجد أدنى شك في أن رحيله وجه بالفعل ضربة موجعة لـ«الملكي». ومع ذلك فإن مغادرة رونالدو إلى يوفنتوس الإيطالي في صفقة قوامها 105 ملايين يورو سيجلب فوائد عديدة على الفريق الحاصل على دوري أبطال أوروبا 13 مرة.

ويرصد موقع «سبورتس كيدا» أربع نقاط إيجابية سيحصدها ريال مدريد جراء انضمام «الدون» إلى «السيدة العجوز»، وهي كالتالي:

1- عهد نجم جديد

إذا كان كريستيانو رونالدو غادر ريال مدريد في النهاية متجها إلى يوفنتوس، فلا شك أنه سيفسح الطريق أمام ظهور عهد نجم جديد في «سانتياجو برنابيو» بعد أن ظل اللاعب هو المهيمن عليه طيلة العقد الماضي.

ومن المتوقع أن تستغل إدارة «الملكي» الأموال الضخمة التي ستجنيها من صفقة بيع «صاروخ ماديرا» في شراء نجوم جدد من العيار الثقيل لتعويض غياب البرتغالي، ما يمكن أن يمثل بداية لتألق نجم آخر وتصدره المشهد في«سانتياجو برنابيو»، وربما يكون هذا النجم الجديد متمثلا في أي من نيمار أو كيليان إمبابي أو إيدن هازارد.

2- نهاية الاعتماد الزائد على لاعب «سوبر»

وحتى إذا ما كان ريال مدريد يزخر بلاعبين عمالقة أمثال جاريث بيل وإيسكو ولوكا مودريتش وتوني كروس وماركو أسينسيو وكاسيميرو، ومارسيلو وسيرجيو راموس، فإن الفريق كان يعتمد وبصورة واضحة على نجومية اللاعب الأوحد- كريستيانو رونالدو- في حسم المباريات وتحقيق البطولات.

وفيما يرى الكثيرون أن رحيل رونالدو يعد بمثابة لكمة قوية في وجه الفريق، فإن الخطوة قد تمهد أيضا لتحرر «لوس بلانكوس» من الاعتماد الزائد على النجم السوبر، وإظهار الروح الجماعية للفريق، ما سيقود حتما إلى أداء أفضل، وهو ما يمكن أن يعوض غياب رونالدو.

3-فرصة لخروج لاعبين «سوبر» من الظلام

يزخر ريال مدريد بمجموعة من اللاعبين الكبار الذين يمكنهم إحداث الفارق مع أي فريق في أوروبا. لكن وبرغم أن هؤلاء اللاعبين قد أظهروا مواهبهم في الفريق، لم يصل معظمهم بعد إلى مستوياتهم الحقيقية نظرا لأن الأضواء كانت كلها مسلطة على رونالدو.

وحينما يذهب ملك، يبرز نجم ملك آخر، وفقا للمثل الشعبي. وهو ما ينطبق هنا على رحيل البرتغالي الذي سيقود بالتأكيد إلى ظهور نجم سوبر آخر يحمل على عاتقه المسؤولية في «سانتياجو برنابيو».

4- فرصة لظهور اللاعبين الشباب في الفريق

يعد كريستيانو رونالدو، بدون شك، أحد أكثر اللاعبين موهبة في عالم الكرة في الوقت الحالي، لكن وببلوغه سن الـ 33، فإن أيامه داخل المستطيل الأخضر باتت معدودة، رضينا بذلك أم لم نرض.