الأمس
اليوم
الغد

6 مستفيدين من عودة باولينيو إلى الصين

أسماء بارزة يعد رحيل النجم البرازيلي عن برشلونة فرصة مثالية لها.

أحمد مجدي
00:45 | 09 / 07 / 2018
على نحو غير متوقع، انتقل باولينيو لاعب خط وسط برشلونة إلى الدوري الصيني وتحديدًا لفريق جوانجزو إيفرجراند، الذي كان ينشط فيه منذ عام فقط.

ومثل هذا الانتقال لأحد العناصر التي اعتمد عليها المدرب إرنيستو فالفيردي العام الماضي، فرصة جيدة للعديد من الأسماء في الفريق، بعضها أساسي، وبعضها احتياطي، وبعضها آتٍ لتوه.

كوتينيو

في مركز خط الوسط، يبدو أن فالفيردي يضمن المركز رقم 8 في الملعب لحساب كوتينيو، النجم الذي أتى لبرشلونة من ليفربول الشتاء الماضي في صفقة انتظرها الطرفان طويلًا، باولينيو كان أحد الخيارات لفالفيردي البديلة لإنييستا في حالات الغياب أو الإرهاق البدني أو الاستبدال، لكن كوتينيو الآن يضمن هذا المركز بشكل أساسي.

ديمبلي

في خطة فالفيردي المفضلة «4-4-2».. اشترك باولينيو في العديد من المرات كرابع في خط الوسط، على حساب الجناح الفرنسي عثمان ديمبلي، الذي فقد مكانه كجناح أيمن كلاسيكي في تلك التشكيلة خلال العديد من فترات الموسم، باولينيو كان يؤدي هذا الدور تحت كل من سواريز وميسي وسجل العديد من الأهداف.

انتقال باولينيو قد يمنح ديمبلي الثقة في هذا المركز الذي غيبته الإصابات وعدم اقتناع فالفيردي في أوقات عديدة من الموسم، ليبدأ موسمًا مختلفًا مع «البلوجرانا».

آرثر ميلو

اللاعب البرازيلي الجديد المنتدب لبرشلونة، آرثر ميلو، الذي أتى من جريميو البرازيلي، كان معرضًا للعديد من النجوم البارزة في خط وسط برشلونة، وبدا أن الأماكن الأربعة الأساسية محجوزة لكل من كوتينيو وبوسكيتش وراكيتيتش وباولينيو إلى جانب عثمان ديمبلي كخيار ثانٍ لأي من هذه الأسماء.

انتقال باولينيو سيمنح ميلو فرصة أكبر للوجود في ظل تلك التشكيلة سواء أساسيًا أو احتياطيًا، وفي الحالتين تمثل فرصة جيدة للغاية له.

راكيتيتش

لا يبدو تأثير انتقال باولينيو إلى جوانجزو الصيني واضح الأثر على النجم الكرواتي إيفان راكيتيتش، فالبعض يرى أن وجود باولينيو يمنح راكيتيتش الدافع ليكون أفضل ويقدم أفضل مستوياته، بينما يمكن أن يعتبر النجم الكرواتي شغور مكان باولينيو فرصة له للعب بثقة أكبر وتعزيز مكانته في خط وسط الفريق الكتالوني.

المنتظرون فرصة

ينتظر الثنائي سيرجي سامبر، وكارليس آلينيا، اللذان تكونا في أكاديمية «لا ماسيا» فرصة حقيقية في قائمة الفريق، فالأول الذي ذهب معارًا إلى غرناطة ولاس بالماس قبل أن يعود إلى برشلونة ينتظر فرصة لإثبات وجوده، في وضع مشابه لزميله الآخر صاحب الـ 20 عامًا، كارليس آلينيا الذي شارك في بعض الدقائق القليلة من الموسم الماضي رفقة فالفيردي.

شغور مكان باولينيو قد يمنح تلك الأسماء بارقة أمل في حالة عدم استقدام أي من الاسمين الرنانين اللذين يريدهما برشلونة بشدة في سوق الانتقالات الصيفية، رابيو لاعب باريس سان جيرمان، وويليان لاعب تشيلسي الإنجليزي.

وعلى الرغم من كل هذا، قد ينهي برشلونة كل هذا الجدل باستقدام لاعب أو اثنين من لاعبي خط الوسط البارزين، الفرنسي أندري رابيو، أو البرازيلي ويليان، وحينها لن يهنأ المستفيدون بما ظنوا أنهم حصلوا عليه برحيل باولينيو.