الأمس
اليوم
الغد
13:00
انتهت
رومانيا
صربيا
13:00
انتهت
كينيا
إثيوبيا
16:00
انتهت
اسكتلندا
البرتغال
16:00
انتهت
روسيا
تركيا
16:00
انتهت
غينيا بيساو
زامبيا
16:00
انتهت
جزر الفارو
كوسوفو
16:00
انتهت
أذربيجان
مالطا
18:45
انتهت
ليتوانيا
مونتنجرو
18:45
انتهت
إسرائيل
ألبانيا
18:45
انتهت
بولندا
إيطاليا
15:00
الغاء
سيراليون
غانا
15:00
انتهت
أولمبى المدية
وفاق سطيف
16:45
انتهت
اتحاد الجزائر
النادي الرياضي القسنطينى
16:45
انتهت
مولودية الجزائر
مولودية بجاية
18:00
انتهت
السعودية
العراق
18:40
انتهت
فنلندا
اليونان
18:45
انتهت
البوسنة والهرسك
أيرلندا الشمالية
18:45
انتهت
لوكسمبورج
سان مارينو
18:45
انتهت
بيلاروسيا
مولدوفا
18:45
انتهت
استونيا
المجر
18:45
انتهت
كرواتيا
الأردن
18:45
انتهت
ايسلندا
سويسرا
18:45
انتهت
إسبانيا
إنجلترا
19:00
تأجيل
الداخلية
الأهلي
10:30
انتهت
اليابان
أوروجواي
11:30
انتهت
مدغشقر
غينيا الاستوائية
12:00
انتهت
جزر القمر
المغرب
12:30
انتهت
مالاوى
الكاميرون
13:00
انتهت
إي سواتيني
مصر
13:00
انتهت
بوروندي
مالي
13:00
انتهت
جنوب السودان
الجابون
13:30
انتهت
رواندا
غينيا
13:30
انتهت
سيشيل
جنوب أفريقيا
14:00
انتهت
كازاخستان
أندورا
14:00
انتهت
تنزانيا
الرأس الأخضر
14:00
انتهت
أفريقيا الوسطى
كوت ديفوار
15:00
استراحة
النيجر
تونس
15:00
استراحة
بنين
الجزائر
16:00
الشوط الاول
أرمينيا
مقدونيا
16:00
بعد قليل
ليسوتو
أوغندا
16:30
بعد قليل
جامبيا
توجو
17:00
-
ناميبيا
موزمبيق
17:00
بعد قليل
موريتانيا
أنجولا
17:00
بعد قليل
بوتسوانا
بوركينا فاسو
17:00
بعد قليل
زيمبابوي
الكونغو الديمقراطية
17:30
-
السودان
السنغال
18:00
-
ليبيا
نيجيريا
18:00
-
البرازيل
الأرجنتين
18:00
-
ليبيريا
الكونغو
18:45
-
النرويج
بلغاريا
18:45
-
سلوفينيا
قبرص
18:45
-
فرنسا
ألمانيا
18:45
-
أيرلندا
ويلز
18:45
-
أوكرانيا
التشيك
18:45
-
السويد
سلوفاكيا
18:45
-
بلجيكا
هولندا
18:45
-
الدنمارك
النمسا
18:45
-
جبل طارق
ليختنشتاين
18:45
-
لاتفيا
جورجيا
23:30
-
أمريكا
بيرو
02:45
-
المكسيك
تشيلي
23:30
-
دي سي يونايتد
تورونتو
23:30
-
أورلاندو سيتي
سياتل ساوندرز

رئيس الاتحاد المغربي: قادورن على التأهل لدور الـ«16» من مجموعة الموت

يرى رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع، أن أسود الأطلس قادرون على التأهل الى الدور الثاني في نهائيات كأس العالم 2018، على رغم وقوعهم في المجموعة الأصعب.

آس آرابيا وأ.ف.ب
17:16 | 14 / 06 / 2018
يرى رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقجع، أن أسود الأطلس قادرون على التأهل الى الدور الثاني في نهائيات كأس العالم 2018، على رغم وقوعهم في المجموعة الأصعب.

ويدشن المغرب عودته للمونديال بعد غياب 20 سنة بمواجهة إيران الجمعة ضمن المجموعة الثانية الصعبة لكونها تضم أيضا اسبانيا بطلة العالم 2010، والبرتغال بطلة أوروبا 2016.

وقال لقجع: «كان هدفنا في البداية تحقيق التأهل إلى المونديال. بعد أربع محاولات خائبة لم يكن مسموحا لنا بالفشل للمرة الخامسة. يمكن القول إننا حققنا الأهم، أي العودة للساحة الدولية من بوابة المونديال والمنافسة على أعلى مستوى. في الوقت نفسه تبقى هذه خامس مشاركة للمغرب (...) ولا يجدر بنا اللعب فقط من أجل المشاركة ونظل مكتوفي الأيدي في انتظار صافرة النهاية. لقد أوقعتنا القرعة في مجموعة قوية جدا، حيث سنواجه المنتخب الاسباني الذي يعتبر من أفضل أو ربما الفريق الأفضل في العالم، والمنتخب البرتغالي بطل أوروبا. مع ذلك أظن أننا نملك من جهتنا مؤهلات علينا استغلالها لتدارك هذا الفارق في المستوى، مثل الروح الجماعية التي تسود الفريق والذي يمزج بشكل رائع بين لاعبين ذوي خبرة وآخرين شباب، فضلا عن شغف الجمهور. هذه العوامل مجتمعة بإمكانها أن تجعلنا نحقق التأهل للدور الثاني. لا أرى ما يمنعنا من التطلع لتحقيق هذا الإنجاز»."

وحول ضعف الدوري المغربي، بدليل أن كل لاعبي المنتخب تقريباً يلعبون في أوروبا، قال لقجع: «كل المنتخبات بما فيها الأقوى في العالم، تضم لاعبين في دوريات أجنبية. المنتخب المغربي مفتوح في وجه جميع اللاعبين شريطة تمتعهم بالمستوى المطلوب، ولا يخضع لمنطق مزدوج يميز بين اللاعب المحلي واللاعب المزاول في الخارج. لكي يصل لاعبون محليون بنسبة أكبر للمنتخب الأول ما عليهم سوى بذل مجهودات أكبر».

وردأً على سؤال حول مصير المدير الفني الفرنسي هيرفي رينارد، حال خروج المغرب من الدور الأول للمونديال، قال: «ينص العقد الذي يجمعنا معه على تقييم أداء المنتخب بعد كل مشاركة في أي بطولة دولية على أن يتخذ كل طرف القرار الذي يراه مناسبا. لا توجد اي اشتراطات مسبقة في علاقة الاتحاد بالمدرب الوطني، إذ نجتمع بعد كل منافسة ونناقش الحصيلة لنقرر الاستمرار إذا وافقنا على شروطه ووافق من جهته على أهدافنا. وإذا لم يحصل هذا التوافق فكل طرف يختار الوجهة التي يراها مناسبة، هكذا هي العلاقات المهنية».

وفي النهاية، شدد لقجع على أن الكرة المغربية قد ولدت منذ عقود طويلة، قبل استقلال المغرب (سنة 1956)، وجاءت بعد ذلك أجيال 1970 و1976 وغيرها. وفي مسار طويل كهذا هناك لحظات تألق وفترات فراغ يكون تدبيرها صعبا حيث تتوالى النتائج المخيبة. اليوم تعرف الكرة المغربية حركية إيجابية، والأهم أننا ما نزال نملك هامشا كبيرا للتطور علينا استغلاله، وشدد على أن المونديال هو قاطرة الكرة في كل البلدان، ولا شك أن المشاركة فيه وفي التظاهرات الكروية الكبرى لها وقع إيجابي في تطوير الكرة محليا».