الأمس
اليوم
الغد
17:40
-
الأهلي
الرائد
15:45
انتهت
السعودية
غينيا الاستوائية
17:00
انتهت
نيجيريا
مصر
19:00
-
حسنية أغادير
الكوكب المراكشي
14:00
تأجيل
شباب بلوزداد
النادي الرياضي القسنطينى
16:00
-
التعاون
الوحدة
15:00
-
أولمبيك خريبكة
يوسفية برشيد
23:55
-
أمريكا
تشيلي
17:30
-
الاتفاق
القادسية
19:45
انتهت
فرنسا
ايسلندا
19:00
انتهت
المغرب
الأرجنتين
19:45
انتهت
مونتنجرو
إنجلترا
19:45
انتهت
الجزائر
تونس
15:55
-
الفيحاء
الباطن
13:00
-
الحزم
الفتح
19:45
انتهت
البرتغال
صربيا
14:00
انتهت
مصر الأوليمبي
هولندا الأوليمبي
17:00
انتهت
تركيا
مولدوفا
19:45
انتهت
التشيك
البرازيل
19:45
انتهت
لوكسمبورج
أوكرانيا
19:45
انتهت
مالطا
إسبانيا
15:00
انتهت
العراق
الأردن
17:00
-
الدفاع الحسني الجديدي
الوداد البيضاوي
19:45
انتهت
أندورا
ألبانيا
17:00
انتهت
السنغال
مالي
19:45
انتهت
كوسوفو
بلغاريا
12:00
-
الديوانية
الطلبة
11:00
-
اتحاد بلعباس
نصر حسين داي
12:00
-
البحري
أمانة بغداد
17:00
انتهت
أرمينيا
فنلندا
19:45
انتهت
رومانيا
جزر الفارو
19:45
انتهت
النرويج
السويد
19:45
انتهت
البوسنة و الهرسك
اليونان
19:45
انتهت
إيطاليا
ليختنشتاين
19:45
انتهت
سويسرا
الدنمارك
19:45
انتهت
أيرلندا
جورجيا
الديربي المغترب: لمن سيؤول؟

الديربي المغترب.. لمن سيؤول؟

ديربي المغرب الكبير بين الوداد والرجاء يشهد العديد من الأزمات، بداية من إقامته خارج الدار البيضاء، ومقاطعة الجماهير، ومشاكل الفريقين العديدة

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي
05 / 01 / 2019 | 15:53
يحل ديربي هذا الموسم الأول، في ظروف استثنائية مرة أخرى، ليلعب في ذهابه غدا الأحد ابتداء من الثانية ظهرًا بالتوقيت المغربي، الواحدة ظهرًا بتوقيت جرينتش، والذي سيقام بالملعب الكبير بمدينة مراكش، عوض ملعبه الاعتيادي مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

وفرضت الإصلاحات التي يشهدها مركب محمد الخامس، إغلاقه لفترة غير محددة، مما تسبب في اغتراب الديربي من جديد، بعد أن لعب في مدن أخرى في مرات سابقة، آخرها، في ذهاب موسم 2016-2017، حين انتقل إلى الملعب الكبير بأكادير، حيث انتهى سلبي النتيجة.

وقبل تلك المباراة، وبالضبط في إياب موسم 2015-2016، لعب ديربي الدار البيضاء، بملعب طنجة الكبير، لينتهي بفوز الرجاء الرياضي، بنتيجة قوية، بلغت ثلاثة أهداف لصفر، في مباراة لم تشهد حضور الجمهور.

وحينما كان يضطر الديربي إلى الاغتراب في السابق، لم يكن يلعب في مدينة أخرى، غير العاصمة الرباط، حيث إن التاريخ يشهد على مباريات عديدة جرت بمجمع الأمير مولاي عبد الله بالرباط بين الغريمين التقليديين، للعاصمة الاقتصادية للمملكة المغربية.

لكن ومع افتتاح العديد من الملاعب في المغرب خلال السنوات الأخيرة، أصبحت إمكانية ترحيل الديربي البيضاوي إلى مدن أبعد من الرباط ممكنة، فاستقبلت كل من طنجة وأكادير، أهم مباراة في الدوري المغربي للمحترفين خلال الموسم، قبل أن يقرر إجراؤها هذا الموسم، لأول مرة بمدينة مراكش.

وإلى جانب مشكلة الملعب، تطفو على السطح، أزمة جماهير الفريقين خلال مباراة الأحد المقبل، إذ إن المجموعتين الممثلتين لفصائل الألتراس، المساندة للغريمين، قررتا، مقاطعة الديربي الأول لهذه السنة، بسبب ترحيله إلى ملعب آخر وإلى مدينة أخرى غير الدار البيضاء.

ومن سمات ديربي الأحد أيضا، كونه يأتي خلال مرحلة وظرفية، تشهد خوض الفريقين للكثير من المباريات، بمعدل ثلاث مباريات في الأسبوع الواحد، بسبب كثرة التزاماتهما، الوطنية والخارجية.

ويمكن القول إن الوداد الرياضي، استفاد من وقت راحة أكثر من غريمه الرجاء الرياضي، خلال الآونة الأخيرة، إذ خاض مباراة نهضة بركان، المؤجلة عن الدوري، الأربعاء الماضي، بينما كان قد خاض مباراة أسبوعا قبل ذلك بميدانه أمام حسنية أكادير في منافسة الدوري أيضا.

لكن الرجاء الرياضي، خاض مباراته الأخيرة الأربعاء الماضي أيضا، بوجدة، أمام مولودية وجدة، وخاض مباراة أخرى الأحد الماضي بميدانه أمام نهضة بركان، كما لعب مباراة أخرى أربعة أيام قبل ذلك، ضد يوسفية برشيد بميدان الأخير، مما يجعل مباراة ديربي الأحد، الرابعة له في ظرف 11 يوما.

ولم ينعم الرجاء الرياضي بأي فترة راحة إذ استمر في خوض المباريات كل أربعاء وأحد، بسبب العديد من مؤجلاته في الدوري، بعد تتويجه بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية نهاية السنة الماضية، ووصوله إلى ربع نهائي كأس زايد للأندية الأبطال.

وتسببت كثرة المباريات، في إصابات عديدة في صفوف لاعبي الرجاء الرياضي، وحصول قائده، بدر بانون على بطاقة حمراء، خلال مباراة نهضة بركان، مما أدى إلى إيقافه لست مباريات، الشيء الذي يجعله غير مؤهل لخوض مباراة الديربي.

وسيغيب عن صفوف الرجاء الرياضي أيضا، كل من عبد الجليل اجبيرة، الذي انتهى موسمه بنسبة كبيرة بسبب الإصابة، فيما تبقى نسبة عودة عمر بوطيب إلى صفوف الفريق ضئيلة جدا، بالنظر إلى عدم استعادته لكامل لياقته، وهو الذي عاد من إصابة بليغة مؤخرا.

بالمقابل، يبدو أن الوداد الرياضي، سيدخل مكتمل الصفوف، إذ لا يشكو من أي غيابات مؤثرة، وهو ما يجعله على الورق مؤهلا لإدراك نتيجة إيجابية، في وقت تعودت مباريات الديربي البيضاوي، والجماهير المغربية، على صعوبة التكهن بنتيجتها مهما كانت الظروف.