الأمس
اليوم
الغد
19:00
-
شبيبة الساورة‎‎
الأهلي
16:00
انتهت
السعودية
قطر
17:00
-
الزمالك
اتحاد طنجة
20:30
انتهت
برشلونة
ليفانتي
16:00
انتهت
إيران
العراق
15:00
-
ليفربول
كريستال بالاس
16:00
-
الإسماعيلي
النادي الإفريقي
17:30
-
أرسنال
تشيلسي
19:00
-
الترجي
اف سي بلاتينيوم
16:00
انتهت
لبنان
كوريا الشمالية
19:30
-
هوفنهايم
بايرن ميونيخ
20:30
انتهت
ديبورتيفو ليجانيس
ريال مدريد
16:00
-
بيراميدز
طلائع الجيش
13:30
انتهت
اليابان
أوزبكستان
15:15
-
ريال مدريد
إشبيلية
13:30
انتهت
كوريا الجنوبية
الصين
16:00
-
أورلاندو بايرتس
هوريا
18:30
انتهت
أتليتكو مدريد
جيرونا
20:00
-
خيتافي
ألافيس
13:30
انتهت
عمان
تركمنستان
13:00
-
المقاولون العرب
النجوم
18:00
انتهت
موناكو
نيس
15:00
-
مانشستر يونايتد
برايتون
19:45
-
ليل
أميان
19:30
انتهت
إسبانيول
فياريال
20:00
انتهت
سانت إيتيان
أولمبيك مرسيليا
18:30
انتهت
ريال سوسيداد
ريال بيتيس
18:00
-
كايزر تشيفز
زيسكو
21:15
-
فيتوريا غيمارايش
بنفيكا
20:15
-
ناسيونال
سبورتينج براجا
19:00
-
حسنية أغادير
جيما آبا جيفار
18:00
انتهت
جينجان
ستاد رين
19:00
-
تشافيس
بورتو
18:00
انتهت
تولوز
أولمبيك ليون
16:00
-
باريس سان جيرمان
جينجان
15:00
-
بورنموث
وست هام يونايتد
19:30
-
سينت ترويدن
جينك
18:00
انتهت
نيم أولمبيك
نانت
12:30
-
ولفرهامبتون
ليستر سيتى
17:30
-
بلدية آكهيسار سبور
بشكتاش
19:30
انتهت
إشبيلية
أتليتك بلباو
13:30
انتهت
قيرغيزستان
الفلبين
19:00
-
فيتيس
أكسيلسيور
15:00
-
ساوثامبتون
إيفرتون
16:00
انتهت
فيتنام
اليمن
15:00
-
واتفورد
بيرنلي
14:00
-
أهلي برج بوعريريج
اتحاد الجزائر
15:00
-
مولودية بجاية
مولودية وهران
15:00
-
نيوكاسل يونايتد
كارديف سيتي
16:45
-
نادي بارادو
وفاق سطيف
19:45
انتهت
ساوثامبتون
ديربي كاونتي
14:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
المغرب التطواني
17:30
-
لايبزج
بوروسيا دورتموند
15:30
-
بيلينينسيس
تونديلا
18:00
-
سبورتنج لشبونة
موريرينسي
13:00
انتهت
مستقبل قابس
الصفاقسي
20:30
-
بوافيستا
بورتيمونينسي
19:00
-
أوبين
لوكيرين
19:30
-
زولتة فاريغيم
أنتويرب
16:45
انتهت
مولودية الجزائر
شباب بلوزداد
17:00
-
ستاندار لييج
كورتريك
19:00
-
ويسلاند بيفرين
سيركل بروج
14:30
-
باير ليفركوزن
بوروسيا مونشنجلاتباخ
14:30
-
شتوتجارت
ماينتس 05
14:30
-
إينتراخت فرانكفورت
فرايبورج
14:30
-
أوجسبورج
فورتونا دوسلدورف
14:30
-
هانوفر
فيردر بريمن
16:00
-
جالاتا سراي
أنقرة جوتشو
10:30
-
ملاطية سبور
جوزتيبي
13:00
-
أنطاليا سبور
قيصري سبور
19:45
-
سيلتا فيجو
فالنسيا
17:30
-
ويسكا
أتليتكو مدريد
19:30
-
إنتر ميلان
ساسولو
14:00
-
روما
تورينو
17:00
-
أودينيزي
بارما
19:00
-
موناكو
ستراسبورج
19:00
-
نيم أولمبيك
تولوز
19:00
-
أنجيه
نانت
19:00
-
ريمس
نيس
19:00
-
بوردو
ديجون
17:30
-
آي زي ألكمار
أوتريخت
18:45
-
أدو دن هاخ
فينلو
18:45
-
بى اى سى زفوله
فيينورد
19:45
-
غرونينغين
هيراكلس
16:45
-
نصر حسين داي
الأهلي بنغازي
13:30
-
موكورا سبور
الهلال
15:00
-
بترو أتلتيكو
استاد مالي
16:00
-
ساليتاس
النصر
16:00
-
أسيك
لوبي ستارز
16:00
-
فيتا كلوب
سيمبا
19:00
-
ماميلودي صن داونز
الوداد البيضاوي
19:00
-
النادي الرياضي القسنطينى
مازيمبي
18:00
-
نهضة بركان
جاراف داكار
14:00
-
جمعية عين مليلة
أولمبى المدية
15:00
-
اتحاد بلعباس
شبيبة القبائل
توفيق الصنهاجي
15:59 | 07 / 12 / 2018
حصلت العداءة المغربية، رباب عرافي، على جائزة صحيفة «آس»، كـأفضل رياضية عربية في سنة 2018، وذلك بعد منافسة مع العديد من نجمات الرياضة العربية.

ومن المنتظر أن تتسلم عرافي الجائزة خلال حفل توزيع الجوائز الذي ستشهده العاصمة الإسبانية مدريد في العاشر من الشهر الحالي.

وتقدمت عرافي على مجموعة من الأسماء العربية المعروفة بإنجازاتها خلال السنة الحالية، أمثال سارة سمير وفريدة عثمان من جمهورية مصر العربية، ثم التونسيتين أنس جابر وغفران بلخير، والقطريتين رانيا الناجي، وسارة مسعود بالإضافة إلى المغربية فاطمة الزهراء أبو فارس.

وخلال العام الذي نودعه، أدركت العداءة المغربية، عرافي، نتائج مبهرة، خصوصا عندما انتزعت الرتبة الثالثة في نهائي سباق 1500 متر ضمن كأس القارات، الذي أقيم بأوسترافا التشيكية، وهي المرتبة التي مكنت القارة الإفريقية من الظفر بالميدالية الذهبية للسباق في الترتيب النهائي للقارات.

ويعد هذا الإنجاز الأول من نوعه لرباب في مسيرتها على الصعيد العالمي، بعد سلسلة من التتويجات، على الصعيد المحلي، القاري، العربي والجهوي في السنوات الأخيرة، آخره، ميداليتين ذهبيتين، في سباقي 1500 متر و800 متر ضمن ألعاب البحر الأبيض المتوسط، بتراغونا الإسبانية، صيف عام 2018.

وتمكنت عارفي أيضا، خلال عام 2018، من تحطيم الرقم القياسي المغربي لسباق 1500 متر، مؤشرة لرغبة جامحة، في تزعم هذا السباق خلال السنوات المقبلة بالنسبة لكل المتسابقات المغربيات، ومقدمة الدليل على أنها ستعمل بكل جهد من أجل نيل هدفيها المقبلين، والمتمثلين في ميدالية خلال بطولة العالم 2019، وأخرى خلال الألعاب الأولمبية، طوكيو 2020، وهما ما تنقصان سجلها الحافل.

وحرصت «آس آرابيا» على إجراء حوار مع البطلة المغربية، للحديث عن إنجازاتها السابقة، وكيف دخلت عالم ألعاب القوى، وأحلامها في المستقبل.



*كيف ولجت عالم ألعاب القوى؟ حدثينا عن بداية مسارك..

-ولجت عالم ألعاب القوى، وأنا صغيرة السن.. كنت أحس بأنه لدي إمكانيات ومؤهلات تمكنني من ممارسة هذه الرياضة...أعتقد أن الله سبحانه وتعالي، منحني موهبة من عنده أيضا.. الحمد لله، لحدود الآن، أدركت نتائج إيجابية في هذا الميدان، خصوصا في مسافتي 1500 متر و800 متر.

هذه السنة، أي 2018، كانت مميزة بالنسبة إلي، أدركت فيها نتائج طيبة جدا، خصوصا عندما حطمت الرقم القياسي الوطني لمسافة 1500 متر، وهو رقم أعتز به كثيرا، في انتظار الأفضل.. كذلك، في سباق 800 متر، صار لدي ثاني أفضل رقم وطني، على مدار كل العصور والأزمنة، بعد رقم العداءة العالمية السابقة حسناء بنحسي، التي تتوفر على 1 دقيقة و56 ثانية.. لقد تحصلت على رقم 1 دقيقة و57 ثانية هذا العام، وهذا أمر جيد بالنسبة إلي.

*هل كانت لديك قدوة معينة عند ولوجك هذا العالم؟

-بالنسبة إلي، طبعا كانت لدي قدوة قبل ولوج هذا الميدان، لكنني قدمت إليه وأنا صغيرة السن، إذ استغليت مشاركتي في الألعاب المدرسية في ذلك الوقت، لأبرز مهاراتي وإمكانياتي في الجري.. آنذاك، تشجعت كثيرا، ووضعت نصب عيناي أن أصير مثل العديد من أبطال ألعاب القوى في المغرب، والذين سبقوني إلى هذا الميدان، وأدركوا فيه نتائج كبيرة.

*بعد مسار رائع تميز بالعديد من الألقاب على الصعيد المحلي، الإفريقي، العربي، والجهوي، سنة 2018 كذلك يمكن اعتبارها سنة إنجاز عالمي بالنسبة لرباب عرافي أليس كذلك؟

-بالنسبة إلي، سأتحدث هنا أولا عن كل تلك الإنجازات التي أدركتها قبل سنة 2018، فقد بلغت أربعة ألقاب في بطولة إفريقيا لألعاب القوى في السابق، أو كما يصطلح عليه في عالم ألعاب القوى، أربع ميداليات، على اعتبار أن الوصول إلى البوديوم في منافسة ما يبقى لقبا ينضاف إلى سجلات وبالماريس العداء أو العداءة...هاته الألقاب الأربعة هي عبارة عن ميدالية ذهبية في نسخة 2012 ببورتو نوفو بالبنين، وفضيتين، في نسختي 2016 و2018 في كل من دوربان بجنوب إفريقيا، وآسابا بنيجيريا، بالإضافة إلى برونزية نسخة مراكش بالمغرب عام 2014، وكلها كانت في سباق 1500 متر.

أدركت أيضا، العديد من الألقاب على مستوى العديد من التظاهرات الجهوية الأخرى والألعاب، هذا ناهيك عن النتائج الطيبة في الملتقيات العالمية.. بطبيعة الحال، ذكرت، كأس القارات هاته السنة، والتي أصبحت مسماة كأسا للقارات منذ 2010، بعد أن كان اسمها الأول هو كأس العالم لألعاب القوى.. في نسخة 2018 من هذه التظاهرة العالمية، والتي أقيمت بأوسترافا التشكية، أدركت الرتبة الثالثة، في سابق 1500 متر، وهي الرتبة التي ساهمت في حصول القارة الإفريقية على الصف الأول والرتبة الأولى في هذا السباق ضمن هذه النسخة...الإنجاز، كان ثالث أفضل إنجاز في تاريخ ألعاب القوى النسوية المغربية على صعيد هذه المنافسة العالمية تحديدا، بعد إنجازين سابقين لكل من العداءتين العالميتين، نزهة بيدوان، وزهراء واعزيز.

في سنة 2018 أيضا، وضمن ألعاب البحر الأبيض المتوسط بتراغونا الإسبانية، أدركت ميداليتين ذهبيتين، في سباقي 1500 متر و800 متر، وهي إنجاز غير مسبوق بالنسبة إلى شخصيا على صعيد هذه الألعاب.



*لكن حدثينا أكثر عن سابق أسترافا وكأس القارات لسنة 2018.

-مثل هذا الإنجاز في مثل هذه البطولات العالمية، والملتقيات، لا يأتي عن عبث، أو بسهولة، فضروري من مجهودات كبيرة تبذل من أجل ذلك...التدريبات والاستعدادات عليها أن تكون قوية جدا من أجل إدراك نتيجة إيجابية هذه، وإهدائها للمغرب.. الميدالية العالمية، أو النتيجة القوية، ضروري لها من مجهود كبير.

*ما هو طموحك الآن بعد هذا الإنجاز؟

-أحمد الله أنني أدركت كل هذه الإنجازات، والنتائج الطيبة في كل تلك الملتقيات الكبرى، غير أنني أطمح لبلوغ ميدالية عالمية، خصوصا في بطولة العالم والألعاب الأولمبية، لأنهما ما ينقص بالماريس رباب عرافي حاليا.

*أنت متزوجة لعداء مغربي معروف، هو فؤاد الكعام، كيف جاءت هذه العلاقة، خصوصا وأنكما أبناء ميدان ألعاب القوى معا؟

-فؤاد الكعام، هو بطل مغربي معروف كذلك، وأدرك توقيتا جيدا في سباق 1500 متر على المستوى الشخصي، وهو 3 دقائق و33 ثانية، وهو رقم ليس من السهل بتاتا أن يصل إليه عداء ألعاب القوى في هذا السابق كما تعلمون...لكعام كان صديقي أولا، وكنا ننتمي إلى الفريق نفسه، وهو جمعية أولاد عبدون، التي تنتمي إلى مسقط رأسينا، مدينة خريبكة.. ربطتنا صداقة قوية آنذاك، قبل أن نكون زوجين بحكم الانتماء إلى ألعاب القوى.

*ماذا عن مستوى ألعاب القوى المغربية عموما في الوقت الراهن؟

-مستوى ألعاب القوى المغربية حاليا، مستوى جيد، ولله الحمد.. هناك عداؤون وعداءات في مستوى جيد للغاية، وقد حققوا أرقاما متميزة في سنة 2018 أيضا، من ضمنهم على سبيل المثال لا الحصر العداء إبراهيم الكعزوزي، الذي حقق توقيت 3 دقائق 31 ثانية في سباق 1500 متر، وسفيان البقالي، الذي حقق 8 دقائق و58 ثانية في سباق 300 متر موانع.. هناك أيضا، البطل العالمي المغربي، عبد العاطي إيكيدير، الذي حقق أيضا توقيت 3 دقائق و31 ثانية في سباق 1500 متر، بالإضافة إلى أسماء أخرى، من قبيل مليكة عقاوي، وآخرون.

*ماذا عن دعم الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى للأبطال المغاربة؟

-الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، هي جامعة مميزة، ولها دورها المهم.. لكي تصير بطلا في عالم ألعاب القوى، عليك أن تكد وتجتهد من تلقاء نفسك أيضا.. عليك أن تنضبط أيضا، وعليك أن تكون مميزا بأخلاقك العالية، بغض النظر على توفرك على مستوى جيد يسمح لك بان تصير بطلا.

*هل كان لديك طموح مادي أيضا من عالم ألعاب القوى؟ أو دعيني أكون أكثر وضوحا، هل جلب لك هذا العالم المال، مقارنة مع عدائي ألعاب القوى السابقين؟

-بالنسبة إلي، ولجت هذه الرياضة لأنها رياضة جميلة وعشقتها فعلا.. كل حلمي كان أن أصير قدوة في المستقبل للشباب والصغار، وأن أدرك إنجازات وألقاب للمغرب...كنت أحلم فقط أن أصير بطلة من المستوى العالي.

لا أخفيك سرا، أنه في هذا الميدان، لا يكون الوازع المادي هو الطاغي أو هو الأولوية، إذ أن ألعاب القوى لا توفر لك المال في بداية الأمر.. لكن يكون لديك قدوة تضعها أمام عينيك، وهاته القدوة هي بطل أو بطلة من الأبطال، حتى يمكنك أن تصير مثله أو مثلها مستقبلا.. لكي تصير بطلا أيضا، عليك أن تكد وتجتهد فقط، كما قلت سابقا، فالعداء مثل الفنان أيضا، يطمح لكي يصيرا نجما مشهورا.

*هل فكرتي يوما في التجنيس أو في الانتقال إلى بلد آخر؟

-أبدا، على الرغم من كل المغريات التي تلقيناها أنا وزوجي.. فضلنا المغرب وراية بلادنا، التي أردناها ونريدها دوما أن تكون خفاقة في كل المحافل والملتقيات العالمية.. نسعى لرفع راية البلاد عاليا فقط.

*كيف هي تدريبات العداء أو العداءة في مجال ألعاب القوى، مقارنة مع الرياضات الأخرى، وأنت التي تحدثي في السابق عن مجهودات كبيرة؟

-رياضة ألعاب القوى ليست كباقي الرياضات لأكون صريحة معك.. التدريبات مثلا هي شاقة نوعا ما، وتتطلب حرمانك من العديد من الأشياء.. فمثلا، قد يصل بك الأمر، إلى التضحية بعدم الاحتفال بالأعياد رفقة عائلتك أو أقربائك، لأنك تظل بعيدا عنهم منشغلا بالتدريب مثلا في مدينة أخرى، على غرار مدينة يفرن بالمغرب، التي نقضي فيها وقتا طويلا في السنة، والأمر ذاته سبق وأن حدث مع العديد من الأبطال المغاربة العالميين السابقين في هذا الميدان.

في بعض الأحيان، ينتابك إحساس، أنك تعيش في عالمك لوحدك، كونك تتدرب صباح مساء، ولا ترتاح من قوة برنامجك التدريبي الذي تشتغل عليه طيلة السنة.. برنامج العداء أو العداءة السنوي، يتضمن العديد من التدريبات والملتقيات العالمية على مدار السنة.. صراحة هذه الرياضة، تتطلب منك ألا لا تكون إنسانا عاديا.

*ما هو برنامجك وطموحك لعام 2019؟

-سنة 2019، هي سنة بطولة العالم، وأتمنى من العلي القدير أن أتوفق في تحقيق نتيجة إيجابية، ولم لا ميدالية من الميداليات لأنني محتاجة إليها فعلا.. كما قلت لك سابقا، أهدافي هي بطولة العالم والألعاب الأولمبية المقبلة بطوكيو اليابانية.

ترشحتي للظفر بجائزة آس، الجريدة الإسبانية العالمية، لأفضل رياضية عربية لعام 2018، والتي نافستك عليها العديد من الأسماء المغربية على غرار فاطمة الزهراء أبوفارس، صفية صالح، صديني، نيانج، وآخرون، ماذا تعني لك هذه الأسماء؟

كلها أسماء رياضية مغربية معروفة، وتبذل مجهودات كبيرة.. أحترم كل هذه الأسماء بشكل كبير وأقدرها فعلا على مجهودها الكبير، وأقول بأنها تستحق كلها فعلا مثل هذه الجائزة.

*ما رأيك في الجائزة وتقدير جريدة آس لك؟

-هو شرف كبير بالنسبة إلي، أن أرشح من ضمن كل هذه الأسماء، للظفر بجائزة جريدة آس الإسبانية، المشهورة عالميا، لأفضل رياضية عربية لسنة 2018، وأنا فرحة كثيرا لذلك.. هذا الشرف، سيزيد من حماسي، لمضاعفة مجهوداتي، حتى أصل إلى مستوى أفضل مما أنا عليه الآن.