الأمس
اليوم
الغد

مالكوم: كل تضحيتي أنا وعائلتي تستحق التقدير

اللاعب البرازيلي مالكوم سعيد بمساعدة برشلونة في التأهل لدور ثمن النهائي في بطولة دوري أبطال أوروبا

آس آرابيا
17:24 | 08 / 11 / 2018
يعيش البرازيلي، مالكوم دي أوليفيرا، لاعب نادي برشلونة الإسباني، حالة من السعادة العارمة، بعدما ساعد فريقه في التأهل لدور ثمن النهائي في بطولة دوري أبطال أوروبا، أثناء مباراة برشلونة أمام إنتر ميلان يوم الثلاثاء الماضي، والتي انتهت بالتعادل 1-1، ضمن مباريات الجولة الرابعة، من دور المجموعات في دوري الأبطال.

ويعتبر هذا الهدف هو الهدف الأول له مع برشلونة والمميز أنه سُجل في بطولة «التشامبيونزليج»، وفي المباراة الأولى أمام ليونيسا، في كأس ملك إسبانيا، لم يؤد أداء جيدا، ولكن في مباراة الإنتر ظهر بأداء مميز وخطف الأنظار نحوه بتسجيل هدف التأهل للنادي الكتالوني.

وأكد مالكوم في تصريحات لموقع «جول» البرازيلي أنه سعيد باللعب في البارسا، قائلاً: «كل ما فعلته يستحق العناء، كان لدي الحلم بأن أكون لاعبا محترفا، ثم أصبح بطلًا مع فريقي الأول، ثم بعد ذلك حلمت باللعب في أوروبا».

وتابع: «كل ما حلمت به استطعت تحقيقه بالجهد الشاق، واليوم، انا ألعب في برشلونة، بجانب زملاء عظماء، وهذا أمر ممتع».

واستكمل: «كل تضحية قمت بها أنا وعائلتي تستحق التقدير».

اقرأ أيضًا: برشلونة يصدر بيانًا بشأن إصابة كوتينيو

ووصف هدفه في الإنتر بالهدف الأهم، ورد على الشائعات التي خرجت تشير برحيله عن ملعب «الكامب نو»، قائلاً: «كل هذه الأخبار لا صحة لها، ولن تقلل من ثقتي بنفسي، وتسجيل هدف لبرشلونة في هذه البطولة كان مهمًا لي لكسب المزيد من الثقة».

واختتم حديثه قائلاً: «متأكد من قدرتي لمساعدة «البلوجرانا» بالمزيد في المباريات القادمة».

جدير بالذكر أن مالكوم دخل كبديل في المباراة قبل إحرازه الهدف بدقيقتين ليدفع به المدرب إرنستو فالفيردي محل اللاعب الفرنسي عثمان ديمبلي، وعقب دخوله تمكن من استثمار تمريرة زميله البرازيلي الآخر فيليبي كوتينيو ليحرز أول أهدافه مع «البارسا» بعد قدومه في اللحظات الأخيرة في الميركاتو الصيفي الأخير إلى «كامب نو» من نادي ليون الفرنسي مقابل 41 مليون يورو.

وشهدت الصفقة جدلا كبيرا على الصعيد الرياضي حيث كان نادي روما الإيطالي الأقرب لحسم الصفقة وكان هناك اتفاق بينه وبين رئيس نادي ليون الفرنسي، وتم الاتفاق على موعد تقديم اللاعب، ولكن تدخل برشلونة في اللحظات الأخيرة وإقناع اللاعب جعله يحول مسار طائرته إلى مدينة برشلونة بدلا من العاصمة الإيطالية روما والتوقيع مع برشلونة.

ويعتبر مالكوم، البالغ من العمر 21 عاما، أحد اكتشافات مونشي، المدير الرياضي الحالي لنادي روما الإيطالي والمدير الرياضي السابق لنادي إشبيلية الإسباني، والذي يتميز بعينه الثاقبة وموهبته في التوقيع مع اللاعبين المغمورين الذين يتمكنون من صنع التاريخ فيما بعد، حيث يشتريهم بثمن قليل ويبيعهم بعد ذلك بأرقام كبيرة، ولذا لقب بـ«مكتشف النجوم».