الأمس
اليوم
الغد
إذا ما استدرك لويس إنريكي الأمر مع جوردي ألبا...
15:42 | 03 / 11 / 2018
يوم الخميس القادم سيتوجه منتخب إسبانيا إلى زغرب لملاقاة كرواتيا، ومن شأن هذه المباراة أن تقرر قدرنا في بطولة دوري أمم أوروبا المستحدثة، وإذا ما فزنا في هذه المباراة فسنتأهل إلى نصف النهائي، وإذا أخفقنا في تحقيق الفوز فإننا سندخل في حسبة أخرى، وما هو مؤكد هو أننا على الأقل لن نهبط، لقد أعلن لويس إنريكي بالأمس عن قائمته، والتي شهدته عودة جوردي ألبا في نهاية الأمر، وقد بدا هذا بمثابة شيء جيد جدًا، إذ من الحكمة استدراك الأخطاء وتصحيحها.

لقد كان لكلٍ من لويس إنريكي وجوردي ألبا مشاكلهما في برشلونة، ولكن ألبا هو الأفضل بإسبانيا في مركزه ويعيش لحظة من الحالة البدنية والفنية الرائعة، لقد قرر لويس إنريكي الترجل عن جهله بروح من الدعابة والأسلوب، فتهانينا.

لقد تصادف هذا القرار السعيد مع زيارة روبياليس إلى «آس»، وهو ما يجعلها تتوجه له بالشكر، لقد كانت مناسبة لإطلاق النكات والدعابات، وأيضًا لإجراء نقاش رسمي، ومن جانبي وجهت اهتمامي إلى محاولة إقناعه بأنه سيكون الجيد للجميع أن تجمعه وتيباس علاقة جيدة، وذلك لأنهما يبدوان لي نوعين من الرجال الذين يحملون نوايا حسنة وبناءة، ولكنني رأيته غير متحمس بشكلٍ كبير لوجهة النظر تلك مثلما رأيت تيباس في كل مرة قمت بطرح تلك الفكرة عليه، إن هذا لشيء مؤسف.

كلاهما يؤديان دورهما بشكلٍ جيد للغاية ويروق لهم دخول المنطقة، ومن الطبيعي أن تكون هناك خلافات بين الاتحاد الإسباني ورابطة أندية الدوري الإسباني، ولكن سيكون من الجيد العمل في مساحات مشتركة.

لقد كانت ماريا خوسيه رييندا، وزيرة الدولة للشؤون الرياضية هنا منذ وقت ليس ببعيد، ودون تعمد الحديث عنهما، أطلقت جملة تصلح لكليهما، ألا وهي: بدون الكرة ليست هناك لعبة، والكرة للجميع، لقد اعتقدت أنه بما أن الرجل يبدو عنيدًا جدًا وصعبًا مثل لويس إنريكي، فإن الأخير كان قادرًا على الإقلاع عن هذا الأمر، وقام باستدعاء جوردي ألبا، ووصل الأمر إلى أنه قام بالرد بأسلوب جيد حول هذا الأمر، وفي الحقيقة لا أعرف إذا ما كان قد تردد ما يقرب من ستة أو ستة وستون سؤال حول هذه القضية.

لا يجب أن يكون اجتماع روبياليس وتيباس وتلاقي طرقهم ذات يوم شيئًا مستحيلًا، وأن يقوما بمقارنة مشاريعهم ويخرجان بحلول مشتركة، سيكون هذا جيدًا للجميع.