الأمس
اليوم
الغد
19:45
انتهت
صربيا
لوكسمبورج
15:10
الشوط الاول
الريان
الأهلي
17:00
انتهت
تركيا
ايسلندا
19:00
انتهت
الكونغو الديمقراطية
الجابون
19:00
انتهت
غانا
جنوب إفريقيا
19:00
انتهت
مالي
غينيا
19:45
انتهت
ألبانيا
أندورا
19:45
انتهت
التشيك
كوسوفو
13:00
انتهت
الوكرة
أم صلال
14:00
الشوط الثاني
عجمان
الوحدة
14:15
الشوط الثاني
اتحاد كلباء
شباب الأهلي دبي
15:10
الشوط الاول
السد
الشحانية
16:00
انتهت
موزمبيق
رواندا
16:00
بعد قليل
زيمبابوي
بوتسوانا
16:00
بعد قليل
تنزانيا
غينيا الاستوائية
16:30
بعد قليل
النصر
الجزيرة
16:59
أرمينيا
اليونان
17:00
فنلندا
ليختنشتاين
17:00
النرويج
جزر الفارو
19:45
الدنمارك
جبل طارق
19:45
البوسنة و الهرسك
إيطاليا
19:45
سويسرا
جورجيا
16:00
انتهت
توجو
جزر القمر
16:00
تأجيل
اتحاد الجزائر
نادي بارادو
14:00
انتهت
أفغانستان
الهند
19:45
إسرائيل
بولندا
17:45
انتهت
مولودية الجزائر
شبيبة القبائل
10:30
انتهت
ميانمار
طاجيكستان
11:00
انتهت
جزر المالديف
الفلبين
11:00
انتهت
تركمنستان
كوريا الشمالية
12:45
انتهت
ماليزيا
تايلاند
11:15
انتهت
قيرغيزستان
اليابان
19:45
رومانيا
السويد
19:45
ألمانيا
بيلاروسيا
17:00
البرازيل
الأرجنتين
16:00
انتهت
نيجيريا
بنين
16:00
انتهت
مصر
كينيا
17:00
روسيا
بلجيكا
16:00
انتهت
الكاميرون
كاب فيردي
19:00
انتهت
الجزائر
زامبيا
16:30
الوصل
بني ياس
19:00
انتهت
السنغال
الكونغو
19:00
انتهت
بوركينا فاسو
أوغندا
19:45
انتهت
فرنسا
مولدوفا
14:00
قبرص
اسكتلندا
19:45
إسبانيا
مالطا
17:00
سلوفينيا
لاتفيا
13:00
انتهت
أفريقيا الوسطى
بوروندي
19:45
انتهت
إنجلترا
مونتنجرو
19:00
تونس
ليبيا
16:00
انتهت
غينيا بيساو
إي سواتيني
19:00
المغرب
موريتانيا
14:00
انتهت
العراق
إيران
17:00
سان مارينو
كازاخستان
17:00
أذربيجان
ويلز
16:00
انتهت
سيراليون
ليسوتو
13:00
انتهت
فيتنام
الإمارات
12:00
انتهت
أوزبكستان
السعودية
19:45
النمسا
مقدونيا الشمالية
19:00
انتهت
أنجولا
جامبيا
19:45
أيرلندا الشمالية
هولندا
16:00
انتهت
الأردن
أستراليا
13:00
انتهت
مالاوى
جنوب السودان
19:45
كرواتيا
سلوفاكيا
16:00
انتهت
الكويت
تايوان
16:00
انتهت
ناميبيا
تشاد
19:00
انتهت
السودان
ساو تومي وبرينسيبي
15:00
شباب بلوزداد
أولمبي الشلف
15:00
انتهت
اليمن
فلسطين
17:00
شبيبة الساورة‎‎
مولودية وهران
12:00
انتهت
هونغ كونغ
البحرين
12:30
انتهت
طبرجل
الشباب
14:00
الظفرة
العين
14:00
انتهت
سوريا
الصين
13:00
انتهت
لبنان
كوريا الجنوبية
14:00
حتا
الشارقة
15:00
انتهت
عمان
بنجلاديش
19:00
كوت ديفوار
النيجر
19:45
انتهت
البرتغال
ليتوانيا
13:00
مدغشقر
إثيوبيا
15:00
نادي بارادو
اتحاد بلعباس
13:00
الغرافة
نادي قطر
15:10
العربي
السيلية
15:10
الدحيل
الخور
محمد صلاح وأحمد فتحي.. المعادلة الصفرية

محمد صلاح وأحمد فتحي.. المعادلة الصفرية

الأجواء الداخلية في المنتخب المصري لكرة القدم تعج بالعديد من المشكلات خلال السنوات الأخيرة، الآن يمر بمشكلة عاصفة جديدة تحمل اسمين بارزين، محمد صلاح وأحمد فتحي.

أحمد مجدي
أحمد مجدي

تحفل الأجواء الداخلية في المنتخب المصري لكرة القدم بالعديد من المشكلات خلال السنوات الأخيرة، لم تمر فترة هادئة على الفراعنة منذ وقت طويل، والآن يمر المنتخب صاحب الأكثر تتويجات على مستوى القارة الإفريقية برصيد 7 ألقاب قارية بمشكلة عاصفة جديدة، بين أهم لاعب في صفوفه من جهة وهو محمد صلاح، وأحد أهم لاعبيه في التاريخ من جهة أخرى، وهو أحمد فتحي.

حتى إن كانت علاقة اللاعبين جيدة للغاية كما وصفها فتحي في لقاءات سابقة، إلا أن قرار المدرب حسام البدري بشأن شارة قيادة الفراعنة وضعهما في معادلة صفرية لا حل لها.

منذ استلام البدري مهمة تدريب منتخب مصر خلفًا للمكسيكي خافيير آجيري الذي فشل في قيادة الفراعنة لتخطي ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا 2019 التي أقيمت على الأراضي المصرية بالذات، والسؤال يطرح نفسه: من سيحمل شارة قيادة منتخب مصر؟ خصوصًا بعد إعلان البدري أن القائد الأخير للفراعنة أحمد المحمدي، لن يكون في حساباته للفترة المقبلة حسب تعبير المدرب الأسبق للأهلي المصري.

الأنظار توجهت بطبيعة الحال نحو أحمد فتحي، أحد أهم أعضاء الجيل التاريخي لمنتخب مصر الذي حصل على كأس أمم إفريقيا 3 مرات متتالية، صاحب الـ34 عامًا بدأ مشواره منتخب مصر عام 2002، ويعد من أهم اللاعبين الذين يتسمون بشخصية انضباطية صارمة داخل الميدان، لكن ثارت أقاويل حول رغبة البدري في حمل نجم ليفربول، محمد صلاح شارة القيادة خلفًا للمحمدي، وهو ما وصف بأنه محاولة لاستمالة صلاح، أكبر مركز قوة في المنتخب المصري بالوقت الراهن لما يمثله من نجومية.

من ناحية أخرى، واجه صلاح خلال الآونة الأخيرة انتقادات حول سلوكياته مع الجمهور المصري خلال بطولة كأس الأمم الإفريقية الأخيرة، الأمر الذي جعل كثيرين ميالين لجعل فتحي القائد الأول بعد أن عاد إلى الصورة في النادي الأهلي وصار اسمه مترددًا بقوة في منتخب مصر، خصوصًا مع استدعائه لقائمة مصر الأولى مع البدري أمام بوتسوانا في اللقاء الذي انتهى بفوز الفراعنة 1-0.

أحمد المحمدي القائد الأخير للفراعنة ثارت عليه علامات استفهام عديدة بعد فشله في قيادة المعسكر الأخير للفراعنة خلال بطولة كأس الأمم والذي عج بالعديد من المشكلات أهمها مشكلة اللاعب عمرو وردة التي كانت أهم أسباب تشتيت تركيز اللاعبين في البطولة.

واتخذ القرار

حسام البدري مدرب الفراعنة اتخذ القرار الصعب، محمد صلاح قائدًا أولا للفراعنة، وهنا صارت الكرة في ملعب فتحي، الذي حاول زميله السابق في المنتخب والأهلي والإسماعيلي محمد بركات المدير الإداري الحالي للمنتخب أن يقنعه بالقرار، لكن تقارير صحفية مصرية أكدت أن فتحي لن يقبل بذلك، لتبدأ بوادر أزمة جديدة في صفوف الفراعنة.

فتحي يرى أن تاريخه في المنتخب لابد أن يكلل بمنحه الشارة في ذلك التوقيت بغض النظر عن علاقته الطيبة بصلاح، أمور مثل الخبرة والروح والانضباط كفيلة بجعل فتحي قائدا للمنتخب المصري في أذهان كثيرين.

البدري في وجهة النظر المؤيدة لفتحي اتخذ القرار الذي سيمنحه غرفة ملابس آمنة مع انصياع للبطل الأقوى في مصر عمومًا وهو محمد صلاح، وسيمنحه ثقة الجيل الشاب بأكمله وهو الجزء الرئيسي من المنتخب المصري في الوقت الراهن الذي لم يبق من جيله الذهبي سوى فتحي، بعد إقصاء أحمد المحمدي وعدم الاعتماد على محمد عبد الشافي.

تنفيذ ما يريده محمد صلاح سياسة دأبت عليها الكرة المصرية في الآونة الأخيرة، ورغم كل ذلك، فإن العلاقة ليست على ما يرام بين اللاعب والسلطات الكروية المصرية، وتأججت المشكلات حينما تسبب إجراء بيروقراطي في عدم منح مصر صوتها لمحمد صلاح في جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم 2019 والتي حل فيها رابعًا، إرضاء صلاح صار ضرورة ملحة في الكرة المصرية، ولكن غضب المشجعين قد يكون الثمن، وبدلًا من اتخاذ هذا القرار لتهدئة الأوضاع، قد تنفجر من جديد!.
اقرأ أيضًا: حسام البدري يحسم موقف محمد صلاح من معسكر منتخب مصر القادم

اخبار ذات صلة