Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
12:00
انتهت
النفط
الصناعات الكهربائية
17:55
لاسك لينز
لودوجوريتس رازجراد
14:15
الظفرة
الفجيرة
14:50
الباطن
الرائد
16:50
القادسية
التعاون
17:00
الوصل
النصر
17:55
سيسكا موسكو
دينامو زغرب
17:55
فيينورد
فولفسبرجر ايه سي
17:55
ريد ستار بلجراد
سلوفان ليبريتش
17:55
زوريا
سبورتينج براجا
17:55
جنت
هوفنهايم
17:55
ليل
سيلتك
12:00
انتهت
أمانة بغداد
أربيل
17:55
كاراباج اغدام
فياريال
17:55
سيفاس سبور
مكابي تل أبيب
20:00
آي زي ألكمار
رييكا
20:00
بنفيكا
ستاندار لييج
20:00
غرناطة
باوك سالونيكي
20:00
مولده
رابيد فيينا
20:00
نيس
هابويل بئر السبع
20:00
كلوج
يانج بويز
20:00
أومونيا
أيندهوفن
20:00
جلاسجو رينجرز
ليخ بوزنان
14:15
الجزيرة
اتحاد كلباء
20:00
سلافيا براج
باير ليفركوزن
12:00
انتهت
زاخو
الكرخ
14:30
انتهت
السيلية
الغرافة
15:00
انتهت
الطلبة
نفط البصرة
16:45
انتهت
الخريطيات
الخور
17:00
انتهت
دينيزلي سبور
بشكتاش
17:00
انتهت
سيفاس سبور
تشايكور ريزه سبور
17:30
انتهت
أتروميتوس
بانياتوليكوس
19:45
انتهت
جنت
جينك
20:15
انتهت
بنفيكا
بيلينينسيس
12:00
انتهت
القاسم
نفط ميسان
15:30
أسـوان
الاتحاد السكندري
18:00
انتهت
الزمالك
الإسماعيلي
20:00
انتهت
ليفربول
ميتلاند
20:00
يوفنتوس
برشلونة
20:00
انتهت
بيرنلي
توتنام هوتسبر
20:00
انتهت
بوروسيا مونشنجلاتباخ
ريال مدريد
20:00
مانشستر يونايتد
لايبزج
18:00
الإنتاج الحربي
مصر للمقاصة
17:55
ميلان
سبارتا براج
20:00
انتهت
أولمبيك مرسيليا
مانشستر سيتي
17:55
إسطنبول باشاك شهير
باريس سان جيرمان
19:45
انتهت
ميلان
روما
17:55
انتهت
لوكوموتيف موسكو
بايرن ميونيخ
17:55
رويال انتويرب
توتنام هوتسبر
17:55
كراسنودار
تشيلسي
17:30
انتهت
برايتون
وست بروميتش ألبيون
20:00
كلوب بروج
لاتسيو
20:00
أرسنال
دوندالك
17:55
انتهت
شاختار دونتسك
إنتر ميلان
20:00
انتهت
ليفانتي
سيلتا فيجو
19:30
انتهت
باير ليفركوزن
أوجسبورج
20:00
بوروسيا دورتموند
زينيت
20:00
انتهت
أتالانتا
أياكس
17:49
آيك أثينا
ليستر سيتي
20:00
روما
سسكا صوفيا
20:00
فرينكفاروزي
دينامو كييف
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
سالزبورج
20:00
إشبيلية
ستاد رين
20:00
ريال سوسيداد
نابولي
20:00
انتهت
بورتو
أولمبياكوس
17:30
انتهت
الأهلي
النصر
15:55
انتهت
الهلال
أبها
كيف يتفوق الفراعنة هجوميًا بعيدًا عن محمد صلاح؟

كيف يتفوق الفراعنة هجوميًا بعيدًا عن محمد صلاح؟

حلول أخرى من أجل تحقيق الفوز بيد هيكتور كوبر

أحمد عزالدين
أحمد عزالدين
تم النشر

تعود الفراعنة من جديد للمشاركة بالبطولة الأهم والأعرق في تاريخ المستديرة، كأس العالم المقرر له أن يقام على الأراضي الروسية خلال أيام قليلة، عودة المنتخب المصري للبطولة بعد 28 عاماً من أخر مشاركة له في نسخة 1990 التي أقيمت بإيطاليا، ومع وجود لاعبين بتلك الجودة ومع تغير مفاهيم اللعبة مؤخراً سيجعل مشاركة محمد صلاح وزملائه قوية للغاية وليست شرفية كما هو متوقع، خاصة بعد تألق العديد من لاعبي الفريق مع أنديتهم سواء محلياً أو أوروبيا، وأبرزهم محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الإنجليزي الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في القارة السمراء هذا الموسم ونفس الجائزة من ناديه الأحمر ليكون الأفضل في الموسم أيضاً.

في هذا التقرير الفني يقدم لكم «آس آرابيا» بعض الطرق التكتيكية التي من الممكن أن تُستغل بعيداً عن اللاعب محمد صلاح الذي يصب زملائه ومدربه التركيز عليه بشكل كامل مما يجعل لاعب ليفربول الإنجليزي قريبا من التعرض للإصابة والإجهاد بالإضافة لشله تكتيكياً من قبل الخصوم الذي يعلمون جيداً مدى خطورته وذلك بوضع خطط تأمينية لتقييده وتضييق الخناق عليه.

صلاح الكل في الكل

يعد محمد صلاح العنصر الرئيسي في تشكيلة الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب الفراعنة، بل العمود الفقري للفريق الذي يقوم بكل شيء، جناح يدخل للعمق، لاعب رقم 10، لاعب رقم 9، في مختلف المواقع تجد صلاح يفعل كل شيء، بالرغم من وجود لاعبين لديهم القدرة على مساعدة صلاح بل والفريق ككل للوصول لنتائج إيجابية في المونديال لكن كيف؟ في وسط الملعب يملك عبدالله السعيد لاعب الأهلي المصري السابق، زمام الأمور، لكنه في الوقت نفسه يعاني من بطئ حركي يكاد يقتله، لكنه يعرف كيف يرى الملعب جيداً، كيف يمرر، كيف يصنع، كيف يجد حلول هجومية مساندةٍ مع صلاح.. لكن ليس بمفرده كما يفعل الأخير، لذلك فعملية التنويع هنا يجب أن تُختلق لتخفيف الحمل الزائد على قائد هجوم ليفربول، وذلك بأن يكون اللعب من العمق الصريح سواء بالتمريرات الخلفية الطويلة أو القصيرة حل عملي وحتمي، وأن يكون اللعب من الأطراف سواء من صلاح أو محمود تريزيجيه لاعب فريق قاسم باشا التركي الذي يقدم مستويات ولا أروع خلال الفترة الأخيرة، بالدخول من الطرف للعمق سواء ممرراً لزملائه أو مسدداً على المرمى كما ظهر في أهدافه الأخيرة في الدوري التركي.

هدايا لمروان محسن

هنا ستجد شيء مهم نتج عن كل تلك الحلول التي يجب اتباعها، أن المهاجم الصريح الذي على الأغلب سيكون مروان محسن سيجد نفسه محاط بالخدمات من الجبهتين والعمق، مما سيجعله أقرب للتهديف إذا استغل ما سيقوم به زملائه، حتى على الصعيد التكتيكية سيمكنه الخروج من مربع العمليات مانحاً زملائه حرية القدوم من الخلف والدخول للمربع لخلق الزيادة العددية.

خير الأمور «الوسط»

خططياً، فنهج 4-2-3-1 سيتواجد ورقياً لا محالة لكن ستدخل عليه بعض التغيرات على حسب سير المباراة، على صعيد الوسط الملعب مع وجود طارق حامد لاعب فريق الزمالك المصري، ومحمد النني لاعب فريق آرسنال الإنجليزي، فمن المتوقع أن يتغير شكليهما بعض الشيء، خاصة وأن مشاركتهما منذ أن تم وضعهما جنبا إلى جنب تسببوا في مشاكل عديدة بالوقت الذي كان النني لم يدخل مرحلة تطوره مع آرسنال، لكن في المباريات المقبلة للمنتخب سنجد أن النني هجوميا وفي بناء الهجمة سيعود بالخير على الفريق ككل، في الوقت الذي سيكون عبدالله السعيد مطالب بالعودة قليلة لمساندة طارق حامد الذي سيكون بمثابة الكماشة في الخلف.

اخبار ذات صلة