منتخب مصر

بسبب مروان محسن.. آجيري يثير الجدل لدى مشجعي الكرة المصرية

المدير الفني المكسيكي يرى أن صلاح لاعب مميز، وأنه محظوظ بتدريبه، لكن تصريحاته بشأن مروان محسن مهاجم النادي الأهلي المصري صاحب الأداء المتراجع في الآونة الأخيرة أثارت موجة من الجدل.

0
%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D9%85%D8%B1%D9%88%D8%A7%D9%86%20%D9%85%D8%AD%D8%B3%D9%86..%20%D8%A2%D8%AC%D9%8A%D8%B1%D9%8A%20%D9%8A%D8%AB%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%84%20%D9%84%D8%AF%D9%89%20%D9%85%D8%B4%D8%AC%D8%B9%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D8%A9

أشعلت تصريحات المدرب المكسيكي خافيير آجيري، المدير الفني للمنتخب المصري، موجة من الجدل الكبير، وذلك في لقاء تليفزيوني في إحدى المحطات الفضائية المصرية.

نقطتان أساسيتان أثارتا الكثير من الجدل في تصريحات آجيري، الذي تحدث عن العديد من النقاط، فقد تحدث عن الوجوه الشابة بالكرة المصرية، وطريقة اللعب الجديدة للفراعنة، وأداء المنتخب المصري الهزيل في كأس العالم.

كما تطرق إلى الحديث عن اللاعب المميز محمد صلاح، نجم ليفربول ومنتخب مصر.

لكن النقطة الأساسية التي أثارت الجدل، كانت تصريحاته عن مروان محسن، لاعب الأهلي ومهاجم منتخب مصر الأول في الآونة الأخيرة، والذي وصفه آجيري بأنه «الأفضل في مصر» وكان «أفضل لاعب في منتخب مصر بكأس العالم».. الأمر الذي لا يبدو حوله توافق كبير بالنسبة للجماهير المصرية.

فجل مشجعي الكرة في مصر، يتساءلون بصوت عال، حول السبب الذي يدفع المدربين للاقتناع بمروان محسن كرأس حربة أساسي لمنتخب مصر، في ظل عدم مساهمته الهجومية الحقيقية بالشكل الذي ينبغي له في منتخب يحظى بالعديد من فرص صناعة اللعب.

الأمر لا ينحصر فقط على مشجعي منتخب مصر، بل إن مشجعي النادي الأهلي على وجه الخصوص يفضلون الدفع بصلاح محسن إلى جوار المغربي وليد آزارو، أو حتى أن يكون بديلًا أول له، في ظل عدم إقناع مروان محسن على الصعيدين الفني والبدني، وبالتحديد هذا ما تجلى في لقاء الترجي الرياضي التونسي بملعب رادس.

آجيري مقتنع أيضًا بقدرات صلاح محسن، ووصفه في ذات الحوار بأنه «لاعب ذو خبرة كبيرة في سن صغيرة.. لو سئل أحد الوكلاء عن عمره فسيتوقع أن عمره 28 عامًا».

التصريح الآخر الذي أثار موجة من التهكم ربما حول مروان محسن، هو ما قاله آجيري حول أنه يستحق اللعب في الدوري الإسباني، في وجهة نظر المدرب المكسيكي صاحب الباع الطويل في التدريب داخل إسبانيا.

مع كوبر

من ناحية أخرى، قال آجيري إن المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، سلفه في تدريب الفراعنة، تواصل معه قبل أن يتولى الأول المهمة، وأخبره أنه لن يجد مشكلة في إعطاء تعليمات للاعبين، مؤكدًا أنه ستتم الاستجابة لها، ولكن هذا ينكأ جراحًا قديمة بالمنتخب المصري، حول تنفيذ تلك التعليمات التي كان كوبر يعطيها لهم، وهل كان هذا يتم بالشكل الأمثل؟

أعضاء من الجهاز الفني المصري حينئذ، اشتكوا مما يشبه التمرد المتتالي من لاعبي منتخب مصر على طريقة اللعب الدفاعية التي كان ينتهجها كوبر، والقسوة في العقوبة، امتد الأمر من حسام غالي، إلى رمضان صبحي وكهربا وباسم مرسي، الكل دفع الثمن بمنتهى القسوة، بل إن اسمين من هذه الأسماء غادرا المنتخب حتى نهاية فترة تولي كوبر بعد مشكلة وحيدة، والحديث هنا عن غالي ومرسي.

لم يبد كوبر مقتنعًا أبدًا طيلة 3 سنوات بمستوى الاستجابة لتعليماته، وهكذا لمح العديد من أعضاء جهازه الفني.. فعن أي استجابة للتعليمات يتحدث آجيري إذًا؟ أم إنه يسعى لكسب ود هؤلاء اللاعبين عن طريق الإشادة بطابعهم الاحترافي؟

الجدير بالذكر أن آجيري تناول العديد من الأمور الأخرى في تصريحاته، كان أبرزها حديثه عن النجم المصري محمد صلاح، الذي أكد أنه «محظوظ بتدريب لاعب مثله» ومشيرًا في الوقت ذاته إلى أن المنتخب مكون من 10 لاعبين بخلاف صلاح في الملعب.

كما تطرق إلى الحديث عن مستقبل صلاح في أوروبا، مشيرًا إلى أنه حال حصوله على أي بطولة مع ليفربول، فإنه سيكون من الأفضل أن ينتقل إلى برشلونة وريال مدريد في هذا الوقت من مشواره الاحترافي.

وتحدث آجيري كذلك عن اللاعب الصاعد باهر المحمدي، مدافع النادي الإسماعيلي، والذي وصفه باللاعب المميز للغاية، الذي «سيكون له شأن كبير في المستقبل مع منتخب مصر».

الفراعنة منتشون بالنتائج الجيدة التي يحققها آجيري، وخصوصًا بالكرة الممتعة التي يقدمها المنتخب تحت إمرة المدرب المكسيكي بعد سنوات من الكرة المملة، في وجهة نظر قطاع عريض من جماهير الكرة المصرية.
اقرأ أيضًا: آجيري يمنح الفراعنة «المتعة المحرمة» في سنوات كوبر

.