منتخب قطر

مدرب منتخب شباب قطر مهدد بالإقالة.. والبديل إسباني

بعد الأداء المخيب لمنتخب قطر للشباب في بطولة كأس العالم للشباب 2019 المقامة في بولندا، أنباء عن إقالة البرتغالي برونو ميجيل المدير الفني، والاستعانة ببديل بجنسية إسبانية

0
%D9%85%D8%AF%D8%B1%D8%A8%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D9%85%D9%87%D8%AF%D8%AF%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A9..%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%AF%D9%8A%D9%84%20%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A

باتت الإقالة قريبة جدًا من البرتغالي برونو ميجيل، مدرب منتخب شباب قطر لكرة القدم بعد الإخفاق الكبير في كأس العالم للشباب المقامة حاليًا في بولندا، والخروج المبكر من الدور الأول بعد 3 هزائم أمام منتخبات نيجيريا وأوكرانيا والولايات المتحدة الأمريكية على التوالي في دور المجموعات دون النجاح في هز الشباك ولو مرة واحدة في 3 مباريات.

ورغم المبررات التي قدمها برونو ميجيل عن هذه النتائج وتبرئة نفسه ومجموعة اللاعبين من مسؤولية الوداع المبكر للمونديال في ظل قوة المنافسات طبيعة مرحلة الشباب، وأيضًا تأكيده رضاه التام عن الأداء العام للمنتخب وليست النتائج بطبيعة الحال، إلا أن هذا الأمر لن يكون كافيًا ليبقى في مهتمه في ظل عدم القناعة بمردود المنتخب تحت قيادته، والفشل في إثبات قدرة هذه العناصر على أن تحمل لواء الكرة القطرية مستقبلا بالرغم من الإعداد الجيد والمعسكرات التدريبية والاستفادة العائدة على هذه المجموعة من اللاعبين من خلال دراستهم في أكاديمية التفوق الرياضي (اسباير) لعدة سنوات، وكذلك فأن تغيير المدرب ربما يكون في صالح اللاعبين للحفاظ على أفضل العناصر من هذا الجيل في ظل امكانية الاستفادة بصورة أو بأخرى من العناصر المميزة بينهم في السنوات المقبلة على مستوى المنتخبين الاول والأولمبي.

هذا إلى جانب أن برونو ميجيل يعد الوحيد بين مدربي المنتخبات حاليًا من خارج إسبانيا، ومن ثم فأن الاتجاه داخل اتحاد الكرة يميل إلى الإطاحة بهذا المدرب والتعاقد مع مدرب إسباني لخلافته ليكون هناك توحيد في المدرسة الكروية على مستوى المنتخبات بوجود الإسباني فيلكس سانشيز مدربًا للمنتخب الأول، ومواطنه البرت فرنانديز مدربًا للمنتخب الأولمبي، بالإضافة الى وجود إيفان برافو مديرًا فنيًا للاتحاد القطري لكرة القدم.

.