منتخب قطر

لأول مرة.. منتخب قطر يخسر بـ5 أهداف تحت قيادة الإسباني سانشيز

يبدو أن حسابات سانشيز لم تكن جيدة أمام منتخب غانا بعدما منى المنتخب القطري بخسارة كبيرة تعبر عن الوضع الحالي للمنتخب الفائز بلقب كأس آسيا مطلع العام الماضي.

0
%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%D9%85%D8%B1%D8%A9..%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%20%D9%8A%D8%AE%D8%B3%D8%B1%20%D8%A8%D9%805%20%D8%A3%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%81%20%D8%AA%D8%AD%D8%AA%20%D9%82%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%20%D8%B3%D8%A7%D9%86%D8%B4%D9%8A%D8%B2

لم يتوقع الإسباني فيلكس سانشيز مدرب المنتخب القطري الأول لكرة القدم أن المنتخب سيخسر أمام منتخب غانا 1-5 في المباراة الودية التي أقيمت في تركيا مساء الإثنين في إطار تحضيرات الفريقين للاستحقاقات المقبلة.

ورغم انتهاء الشوط الأول بالتعادل 1-1، حيث سجل المعز علي (خريج أسباير) ومهاجم الدحيل هدف قطر الوحيد، إلا أن المنتخب القطري أنهار في الشوط الثاني في ظل كثرة التغييرات التي أجراها سانشيز على تشكيل المنتخب بهدف منح الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين حتى يتعرف على مستوياتهم في ظل عدم قدرته على قيادة المنتخب في مباريات رسمية أو ودية هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا وتوقف النشاط الكروي لعدة أشهر، مما جعله يريد التعرف على حقيقة مستويات لاعبيه خاصة وأن مشاركتهم في مباريات الدوري مع أنديتهم لا تحقق الهدف الذي يبحث عنه في ظل أهمية البرنامج الموضوع للمنتخب القطري الذي سيكون أمام أكثر من تحد كبير في الفترة المقبلة.

اقرأ أيضًا: قطر تخسر بخماسية أمام غانا وديًا

ويبدو أن حسابات سانشيز لم تكن جيدة أمام منتخب غانا بعدما منى المنتخب القطري بخسارة كبيرة تعبر عن الوضع الحالي للمنتخب الفائز بلقب كأس آسيا مطلع العام الماضي، وبلا شك فأن هذا الأمر يعد جرس إنذار قبل استكمال برنامج الإعداد للاستحقاقات المقبلة وصولا لنهائيات كأس العالم قطر 2022، وفى الطريق لذلك سيخوض التصفيات المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وكذلك كوبا أمريكا والكأس الذهبية.

وتعد الخسارة التي تعرض لها منتخب قطر أمام نظيره الغاني الأكبر في مسيرة سانشيز مع منتخب قطر، حيث لم يسبق له الخسارة بكل هذا العدد من الأهداف، وهو الأمر الذي سيشكل الكثير من الضغوط على سانشيز في الفترة القادمة حتى وأن كانت الخسارة في مباراة ودية، وأيضًا فأن هذا سيجعل سانشيز يطالب بالمزيد من فترات التجمع للمنتخب في الموسم الحالي وصولا إلى موعد المشاركة في كوبا أمريكا والكأس الذهبية، وذلك حتى يتمكن من تجهيز لاعبيه بالصورة المناسبة ولتفادى تكرار النتائج السيئة حتى ولو في مباريات ودية خاصة وأنه مسيرته مع المنتخب الأول أكثر من رائعة بدليل نجاحه في قيادة منتخب قطر للفوز بكأس آسيا عام 2019 في الإمارات للمرة الأولى في تاريخه، مما جعل الاتحاد القطري لكرة القدم يقرر الإبقاء عليه مدربًا للمنتخب حتى عام 2022، وهو العام الذي ستقام فيه كأس العالم لكرة القدم في قطر.

.