منتخب تونس

كريم سعيدي يتحدث لـ«آس آرابيا» عن المنتخب الأقرب للتتويج بالمونديال وفرص العرب في كأس العالم

رشح كريم السعيدي، نجم منتخب تونس السابق، منتخب ألمانيا للفوز بنهائيات كأس العالم، كما كشف عن أن منتخب إسبانيا بدوره يظل مرشحاً قوياً للمنافسة على اللقب.

0
%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%20%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%AB%20%D9%84%D9%80%C2%AB%D8%A2%D8%B3%20%D8%A2%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%A7%C2%BB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%82%D8%B1%D8%A8%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%AA%D9%88%D9%8A%D8%AC%20%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%88%D9%81%D8%B1%D8%B5%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85

كشف كريم السعيدي، نجم منتخب تونس السابق، على أن محمد صلاح مهاجم المنتخب المصري الأول لكرة القدم، بات ظاهرة عالمية عربية غير مسبوقة، وشدد على أن المنتخب المغربي هو الأقوى في نهائيات كأس العالم 2018 من بين المنتخبات العربية الأربعة المشاركة في روسيا، كما توقع أن يتغلب المنتخب المصري على نظيره السعودي في المباراة التي تجمع بينهما ضمن منافسات المجموعة الأولى في الدور الأول، ورشح منتخب ألمانيا للفوز بنهائيات كأس العالم، كما كشف عن أن منتخب إسبانيا بدوره يظل مرشحاً قوياً للمنافسة على اللقب، وقال إن مستوى منتخب البرازيل لا يعجبه، وإلى نص الحوار:

**قبل كل شيء نريد إطلالة سريعة على مشوارك كلاعب والأندية التي لعبت لها؟

-لقد بدأت مشواري كلاعب مع نادي الأفريقي التونسي، وسرعان ما بدأت رحلة الاحتراف الأوروبي مع فينورد الهولندي ثم ليتشي الإيطالي وكنت أول لاعب في تاريخ تونس يحترف في الدوري الإيطالي، كما لعبت مع سيفاسبور التركي، وتور الفرنسي وليرس البلجيكي، واعتزلت مبكراً في سن 31 عامًا.

وتوجت مع منتخب تونس بلقب كأس الأمم الأفريقية 2004، ثم شاركت في كأس القارات 2005، وكأس العالم 2006 في ألمانيا.

المغرب الأقوى عربياً في روسيا.. ومصر ستهزم السعودية

**بداية كيف المنتخبات العربية المشاركة في كأس العالم 2018 في روسيا؟

-يمكننا أن نقول إن المغرب ومصر وتونس والسعودية، هي الأبرز حالياً على الساحة العربية، واستحقت التأهل إلى نهائيات مونديال 2018 بالفعل، ولكنني أرى المنتخب المغربي الأفضل بينها جميعاً، ورغم صعوبة مجموعته في نهائيات كأس العالم، إلا أنه قادر على تحقيق المفاجأة والمزاحمة بقوة على إحدى بطاقتي المجموعة للدور الثاني.

أما في المجموعة الأولى، فستهزم مصر السعودية في مباراتهما معاً، خاصة في ظل عدد المحترفين الكبير حالياً في المنتخب المصري، كما أن الدوري المصري أقوى من السعودي ومن الدوريين التونسي والمغربي كذلك، وفضلاً عن ذلك فإن المنتخب المصري فرصته قوية للفوز على المنتخب الروسي، ورغم أن الأخير سيلعب على ملعبه وبين جماهيره، لكنه ليس قوياً وهذا ما ظهر في مبارياته الأخيرة الودية.

وأخيراً تونس فمجموعتها صعبة بوجود بلجيكا وإنجلترا وبنما ولكن لا يوجد مستحيل في كرة القدم، وأرى أن منتخب بنما الذي لا يضعه الجميع في حسابات المجموعة فرصته قائمة وسيرهق أي منتخب يواجهه.

الإعداد البدني السيء يهدد المنتخبات العربية بالخروج المبكر.. وتجربتنا مع إسبانيا خير دليل

**ألا تستطيع المنتخبات العربية الأربعة المشاركة التأهل؟

-أتمنى أن تنجح كلها لا شك في حجز تأهلها للدور الثاني، ولكنني هنا أحذر من نقطة مهمة، وهى أن الإعداد البدني يمثل التهديد الأكبر لنا كعرب في النهائيات، فنحن على المستوى البدني سيئين جداً، وخير دليل أننا في مونديال 2006 في ألمانيا، كنا في مباراة الدور الأول متقدمين على إسبانيا بهدف حتى الدقيقة 70 من عمر المباراة سجله حينذاك جوهر المناري، ثم لم تسعفنا قدراتنا بدنياً وخسرنا 1-3 بهدفين لتوريس وهدف لراؤول جونزاليس.

بنما سترهق تونس.. متفائل بقدرتنا على التأهل.. والخرزي يستطيع تعويض غياب المساكني

**وما رأيك في منتخب تونس ومدى قدرته على التأهل لدور الستة عشر في مونديال روسيا؟

-مجموعتنا صعبة لكنني متفائل جداً لأن لاعبينا اكتسبوا ثقة كبيرة، وباتوا قادرين على مواجهة أقوى المنتخبات وقد شاهدنا المباريات الودية الأخيرة للمنتخب وجاءت كلها مباشرة بعد الفوز على كوستاريكا وإيران، ثم التعادل أخيراً 2-2 مع البرتغال في مباراة قوية جداً، ولدينا حالياً عدد من اللاعبين التونسيين المحترفين في أفضل الدوريات الأوروبية الكبيرة، وخاصة في الدوري الفرنسي الذي شهد هذا الموسم تواجد أكثر من لاعب تونسي ضمن قائمة أفضل لاعبيه.

**هل سيتأثر المنتخب التونسي بغياب يوسف المساكني؟

-المساكني لاعب مميز ومهم جداً للمنتخب وكان من العناصر الأساسية طوال الفترة الماضية، ولكن لدينا البدلاء القادرون على تعويض غيابه خاصة وهبي الخرزي، فهو لاعب قوي بدنياً وجريء وقادر على مجاراة قوة المنتخبات التي سنواجهها في روسيا، وهذا يعيدني لنقطة القوة البدنية والاعداد البدني القوي الذي يجب أن نعيد النظر إليه في الكرة العربية، والاهتمام به من مراحل الناشئين.

أرشح ألمانيا للاحتفاظ بلقب المونديال.. بلجيكا وإسبانيا أبرز منافسيها.. و«السامبا» لم يعد منتخباً ممتعاً

**من هو المنتخب الذي ترشحه للفوز بكأس العالم 2018 في روسيا؟

-المنتخب الألماني، فهم ملوك الكرة ويفعلون بها كل شيء، ثم منتخب بلجيكا الذي أتوقع أن يكون مفاجأة هذه البطولة، ولا تنسى أنه أول منتخب أوروبي يتأهل لنهائيات روسيا، ويبقى منتخب إسبانيا كذلك ضمن أقوى المرشحين للفوز باللقب.

**وماذا عن المنتخب البرازيلي؟

-البرازيل فازت على ألمانيا بهدف في المباراة الودية الأخيرة لكنها لم تعجبني، فلم يعد «السامبا» هو المنتخب الممتع الرهيب الذي كنا نشاهده في سنوات سابقة.

**ومن هم نجوم كأس العالم المقبل؟

-أرى أن إدين هازارد ومحمد صلاح سيكونا من أبرز نجوم البطولة، وصلاح تحديداً بات ظاهرة عربية عالمية غير مسبوقة، ولا يوجد لاعب مصري حقق ما وصل إليه محمد صلاح، فصلاح عمل على تطوير نفسه بشكل جيد جداً، ولم يكتف في بداية رحلة الاحتراف الأوروبي بتجربة بازل السويسري، فبعد نجاحه فيها، فكر بشكل إحترافي وانتقل للدوري الإنجليزي ورغم الصعوبات أصر على النجاح من خلال التجربة الإيطالية المميزة في فيورنتينا وروما، ثم عاد من جديد فارساً مغواراً ليحصد كل الألقاب والجوائز الفردية في إنجلترا هذا الموسم، وتابع ضاحكاً: أخشى عليه من الحسد عندنا في تونس من كثرة ما نتابعه ونشاهد مبارياته بشكل مستمر مع ليفربول.

لم أتوقع النجاح اللافت لمحمد صلاح في أوروبا.. وأخشى عليه في تونس من «الحسد»

**وكيف ترى الفترة المقبلة لمحمد صلاح ومستقبله؟

-أرى أن صلاح مكانه الحقيقي في الفترة المقبلة في نادي ريال مدريد الإسباني، وهو يستحق التواجد مع ميسي ورونالدو ونيمار في المنافسة على الألقاب الفردية العالمية، صلاح غير النظرة إلى اللاعب العربي فهو لم يهتم بالمادة فقط مثل الكثير من اللاعبين العرب الذين يحترفون في أوروبا ولم ينجذب لأضواء وإغراءات القارة العجوز، وإنما ركز فقط على النجاح فنال ما أراده.

**في النهاية.. من هو أفضل نادٍ عربي حالياً؟

-النادي الأهلي المصري، فهو أشهر نادٍ عربي والأكثر حصداً للبطولات، ويليه الترجي التونسي.

**أخيراً أين أنت حالياً؟

-أنا أركز في بعض الأعمال الخاصة، وأشرف حالياً على أكاديمية نادي فينورد الهولندي الجديدة في مصر.

.