الأمس
اليوم
الغد
11:00
انتهت
كيركلاريسبور
بلدية إسطنبول
18:00
بطليوس
إيبار
20:00
انتهت
تنيريفي
ريال بلد الوليد
11:00
ملاطية سبور
سيفاس سبور
14:00
دينيزلي سبور
طرابزون سبور
14:30
خورفكان
العين
14:30
الوصل
اتحاد كلباء
15:40
الغرافة
الريان
16:00
نادي بارادو
النادي الرياضي القسنطيني
17:00
النصر
بني ياس
17:00
عجمان
الجزيرة
17:30
جالاتا سراي
تشايكور ريزه سبور
18:00
ميرانديس
سيلتا فيجو
18:00
إيبرو
ليجانيس
18:00
اتحاد طنجة
أولمبيك آسفي
20:00
انتهت
جيرونا
فياريال
20:00
رايو فايكانو
ريال بيتيس
12:35
الفيحاء
التعاون
13:30
نادي قطر
الوكرة
14:30
الظفرة
الفجيرة
14:30
الوحدة
حتا
14:55
الاتفاق
النصر
15:40
العربي
الدحيل
17:00
غنتشلر بيرليغي
غازي عنتاب سبور
17:00
شباب الأهلي دبي
الشارقة
17:10
الوحدة
الحزم
19:00
أوتريخت
أدو دن هاخ
19:30
ستاندار لييج
أوستيند
20:00
انتهت
بادالونا
غرناطة
13:30
السيلية
الأهلي
18:00
انتهت
حسنية أغادير
الدفاع الحسني الجديدي
14:00
انتهت
جوزتيبي
أنطاليا سبور
18:00
انتهت
ريال ساراجوسا
مايوركا
17:30
انتهت
فنرباهتشة
قيصري سبور
20:00
انتهت
لوجرونيس
فالنسيا
16:00
انتهت
الخور
السد
20:00
انتهت
ريال سوسيداد
إسبانيول
20:00
انتهت
إشبيلية
ليفانتي
20:10
انتهت
أولمبيك ليون
ليل
18:00
انتهت
الرجاء البيضاوي
مولودية وجدة
11:00
انتهت
قاسم باشا
ألانياسبور
18:00
انتهت
إلتشي
أتليتك بلباو
17:30
انتهت
بشكتاش
إيرزوروم سبور
18:00
انتهت
ريكرياتيفو أويلفا
أوساسونا
17:30
انتهت
بيراميدز
مصر للمقاصة
20:00
ولفرهامبتون
ليفربول
20:15
انتهت
مانشستر يونايتد
بيرنلي
19:45
نيس
ستاد رين
20:15
انتهت
تشيلسي
أرسنال
19:30
انتهت
ليستر سيتي
وست هام يونايتد
19:30
بوروسيا دورتموند
كولن
17:10
الرائد
الأهلي
14:55
الفتح
ضمك
19:30
انتهت
توتنام هوتسبر
نورويتش سيتي
12:30
انتهت
طنطا
الجونة
19:45
بريشيا
ميلان
19:45
انتهت
يوفنتوس
روما
19:30
انتهت
شيفيلد يونايتد
مانشستر سيتي
19:00
الوداد البيضاوي
اتحاد الجزائر
20:00
أوساسونا
ليفانتي
20:00
كولتورال ليونيسا
أتليتكو مدريد
19:45
انتهت
نابولي
لاتسيو
20:00
انتهت
ريمس
باريس سان جيرمان
19:30
انتهت
أستون فيلا
واتفورد
19:00
الزمالك
مازيمبي
18:00
انتهت
إيبيزا إيفيسا
برشلونة
19:30
انتهت
بورنموث
برايتون
20:00
انتهت
أونيونيستاس
ريال مدريد
19:30
انتهت
إيفرتون
نيوكاسل يونايتد
19:30
انتهت
كريستال بالاس
ساوثامبتون
وحيد خاليلودزيتش.. بداية مسلسل الإخفاقات واستمرار للكوارث

وحيد خاليلودزيتش.. بداية مسلسل الإخفاقات واستمرار للكوارث

تعرض المنتخب المغربي لهزيمة، على أرضية الملعب الكبير لطنجة بنتيجة 3-2 في مواجهته الودية أمام منتخب الجابون، وهي نتيجة كانت لدى العديدين متوقعة.

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي

انتهى مسلسل المباريات الودية التي خاضها وحيد خاليلودزيتش، المدير الفني البوسني الجديد لـ منتخب المغرب، بالهزيمة الأولى له وكانت بعقر الدار أمام المنتخب الجابوني، الذي فقد الكثير من بريقه في السنوات الأخيرة على الصعيد القاري، على الرغم من تواجد اسم بارز في صفوفه من حجم بيير إيمريك أوباميانج، مهاجم نادي آرسنال الإنجليزي.

وتعرض المنتخب المغربي لهزيمة، على أرضية الملعب الكبير لطنجة بنتيجة 3-2 في تلك المباراة، وهي نتيجة كانت لدى العديدين متوقعة، نتيجة للخبطة والعشوائية التي تميزت بها فترة خاليلودزيتش، إلى حدود اللحظة.

وحضر مباراة الجابون جمهور غفير متعطش لرؤية منتخبه الوطني في حلة جديدة، غير أن الأداء والنتيجة كانتا كارثيتين من جديد، فلا خطة للعب ولا استراتيجية متضحة المعالم، تبدو في الأفق بالنسبة للمنتخب المغربي، الذي سيدخل غمار الرسميات بحلول الشهر المقبل.

وظهر ارتباك واضح وضعف كبير على خط الدفاع المغربي، إذ تعددت الأخطاء المباشرة، وكان من ضمنها خطأ مباشر للمتألق في المباراة الأخيرة أمام ليبيا، جواد الياميق، لاعب جنوى الإيطالي، والذي منح الهدف الثاني للجابونيين في بداية الشوط الثاني، فيما كان الهدف الأول للفهود أيضا من خطأ دفاعي محض خلال الشوط الأول.

ولولا الخطأ المباشر الذي وقع فيه الدفاع الجابوني أيضًا، بعد هدف السبق للفهود، ما كان للهجوم المغربي أن يسجل هدف التعادل، إذ استغل رشيد عليوي الكرة جيدًا ولم يكن أنانيًا فيها على الرغم من تقمصه دور رأس الحربة خلال الشوط الأول، ليمرر في نهاية المطاف، كرة على طبق من ذهب للقائد الجديد، نور الدين أمرابط، مسجل التعادل.

اقرأ أيضًا: تصريحات وحيد خاليلودزيتش تثير الغضب في الشارع المغربي

ويمكن القول، إن تمركز اللاعبين داخل رقعة الميدان، خصوصا عندما تكون الكرة بين أقدام المنتخب المنافس، من بين النقاط السلبية التي ساهمت في النتائج الكارثية للمنتخب المغربي خلال مبارياته الودية الأخيرة على عهد خاليلودزيتش.

ثنائية الياميق، وزهير فضال، مدافع ريال بتيس الإسباني، لعبت لأول مرة على مستوى وسط الدفاع، وهي مسألة تعيدنا للحديث، حول التجريب الذي أكثر خاليلودزيتش في العمل به خلال فترة الحالية، إذ إنه وفي كل مباراة، يتضح عدم الاستقرار على تشكيلة محددة وعلى مستوى كل الخطوط.

بالمقابل، فإن أداء الحارس منير المحمدي الكجوي، حارس مالاجا الإسباني، والعائد إلى عرين الأسود في مباراة الأمس، بالإضافة إلى أداء الظهير الأيمن، أشرف حكيمي، الذي يبدو وأنه تموقع في المركز الذي تكون فيه في الأصل، ويفضله بشكل كبير، كانا متميزين مقارنة مع أداء بقية اللاعبين.

لكن حكيمي سيعود إلى مركز الظهير الأيسر خلال الجولة الثانية، بعد أن تم تعويض حمزة منديل، بعصام الشباك، حيث أخذ الأخير مركز الظهير الأيمن، وسط استغراب الكل، بالنظر إلى المستوى الضعيف الذي أظهره الأخير، وهو بالمناسبة، لاعب ملطية سبور التركي، خلال المباريات الأخيرة للمنتخب المغربي.

وتشكل وسط ميدان الأسود في بداية المباراة من أحمد المسعودي، كلاعب ارتكاز، والمهدي بوربيعة وعادل تاعرابت، وقد لعبوا لأول مرة فيما بينهم أيضا، حيث لم يظهر ذلك الانسجام الكبير، بينما برزت فرديات تاعرابت ومهاراته الفنية، خصوصا في مناسبة القنطرة الصغيرة التي مر على إثرها من نجم الجابون الأول أوباميانج.

اقرأ أيضًا: منتخب المغرب.. قراءة في أداء الأسود الباهت أمام ليبيا

بوربيعة بالمقابل تحسن أداؤه خصوصا خلال الجولة الثانية، قبل أن يعوض بفيصل فجر، في حين كان المسعودي قد ترك مكانه مع بداية الجولة الثانية لسفيان أمرابط. الأخير، يبدو أنه من بين القلائل الذين كسبوا نقاطا مهمة خلال الوديات الأخيرة بالنظر إلى الاستقرار الذي أبان عنه في الأداء المستحسن الذي ما فتئ يقدمه، وفي ظل الغيابات الكثيرة في صفوف المنتخب المغربي، وفي ظل عدم الاعتماد أيضا على بعض اللاعبين البارزين في الدوري المغربي للمحترفين، والمشكلين لنواة المنتخب المغربي المحلي حاليًا.

على مستوى الهجوم، لم تظهر تلك الخطورة المغربية، بالنظر إلى عشوائية اللعب، والأداء السيئ لمعظم الخطوط في مباراة الأمس، وبالنظر إلى وجود لاعبين شبه غائبين داخل رقعة الميدان، من قبيل المهدي غارسيلا، لاعب ستاندارد لييج البلجيكي، الذي لم يكن سيئًا في مباريات خاليلودزيتش الأولى مع المنتخب المغربي.

التغييرات التي أقدم عليها المدرب البوسني للمنتخب المغربي، لم تعط أكلها خلال الجولة الثانية، ولم تغير من واقع الحال، ولم تمنح الأسود انتصارهم الثاني على عهد خاليلودزيتش، بل بالمقابل، جرعتهم طعم الخسارة الأولى ليستمر الحديث حول كوارث الأخير الكثيرة، من تصريحات، مباريات، أداء، أسلوب إلى غير ذلك.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة