الأمس
اليوم
الغد
12:45
انتهت
ماليزيا
إندونيسيا
19:45
انتهت
بولندا
سلوفينيا
11:00
انتهت
جزر المالديف
غوام
11:00
انتهت
تركمنستان
سريلانكا
12:00
انتهت
هونغ كونغ
كمبوديا
12:00
انتهت
أوزبكستان
فلسطين
13:00
انتهت
ساو تومي وبرينسيبي
غانا
13:00
انتهت
فيتنام
تايلاند
13:00
انتهت
إثيوبيا
كوت ديفوار
19:45
انتهت
لاتفيا
النمسا
14:00
انتهت
العراق
البحرين
09:00
انتهت
نيبال
الكويت
14:00
انتهت
سوريا
الفلبين
14:00
انتهت
أفغانستان
قطر
14:00
انتهت
قيرغيزستان
طاجيكستان
15:00
انتهت
عمان
الهند
15:00
انتهت
اليمن
سنغافورة
16:00
انتهت
الأردن
تايوان
16:00
انتهت
زامبيا
زيمبابوي
16:00
انتهت
موريتانيا
أفريقيا الوسطى
16:00
انتهت
النيجر
مدغشقر
10:30
انتهت
ميانمار
مونجوليا
06:00
تأجيل
الوداد البيضاوي
نهضة الزمامرة
17:00
انتهت
لبنان
كوريا الشمالية
19:45
انتهت
اليونان
فنلندا
14:00
انتهت
حسنية أغادير
الإتحاد البيضاوي
16:00
انتهت
كاب فيردي
موزمبيق
16:00
انتهت
جامبيا
الكونغو الديمقراطية
19:45
انتهت
ويلز
المجر
19:45
انتهت
بلجيكا
قبرص
19:15
انتهت
الأرجنتين
أوروجواي
19:45
انتهت
مالطا
النرويج
19:45
انتهت
سلوفاكيا
أذربيجان
19:45
انتهت
مقدونيا الشمالية
إسرائيل
19:45
انتهت
ليختنشتاين
البوسنة و الهرسك
00:00
تأجيل
سريع وادي زم
أولمبيك آسفي
19:45
انتهت
اسكتلندا
كازاخستان
19:45
انتهت
سان مارينو
روسيا
19:45
انتهت
جبل طارق
سويسرا
00:00
تأجيل
اتحاد طنجة
رجاء بني ملال
00:00
تأجيل
مولودية وجدة
الجيش الملكي
00:00
تأجيل
الدفاع الحسني الجديدي
الرجاء البيضاوي
00:00
تأجيل
يوسفية برشيد
حسنية أغادير
00:00
تأجيل
نهضة بركان
أولمبيك خريبكة
00:00
تأجيل
الفتح الرباطي
المغرب التطواني
19:00
انتهت
ليبيا
تنزانيا
13:00
انتهت
جزر القمر
مصر
19:00
انتهت
غينيا الاستوائية
تونس
16:00
انتهت
كينيا
توجو
19:30
رويال انتويرب
جنت
19:45
انتهت
هولندا
استونيا
19:00
انتهت
بوتسوانا
الجزائر
19:45
انتهت
ألمانيا
أيرلندا الشمالية
19:45
انتهت
إسبانيا
رومانيا
19:45
انتهت
أيرلندا
الدنمارك
16:30
انتهت
السعودية
باراجواي
19:45
انتهت
إيطاليا
أرمينيا
13:00
انتهت
بوروندي
المغرب
19:45
انتهت
السويد
جزر الفارو
13:30
انتهت
البرازيل
كوريا الجنوبية
وحيد خاليلودزيتش.. بداية مسلسل الإخفاقات واستمرار للكوارث

وحيد خاليلودزيتش.. بداية مسلسل الإخفاقات واستمرار للكوارث

تعرض المنتخب المغربي لهزيمة، على أرضية الملعب الكبير لطنجة بنتيجة 3-2 في مواجهته الودية أمام منتخب الجابون، وهي نتيجة كانت لدى العديدين متوقعة.

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي

انتهى مسلسل المباريات الودية التي خاضها وحيد خاليلودزيتش، المدير الفني البوسني الجديد لـ منتخب المغرب، بالهزيمة الأولى له وكانت بعقر الدار أمام المنتخب الجابوني، الذي فقد الكثير من بريقه في السنوات الأخيرة على الصعيد القاري، على الرغم من تواجد اسم بارز في صفوفه من حجم بيير إيمريك أوباميانج، مهاجم نادي آرسنال الإنجليزي.

وتعرض المنتخب المغربي لهزيمة، على أرضية الملعب الكبير لطنجة بنتيجة 3-2 في تلك المباراة، وهي نتيجة كانت لدى العديدين متوقعة، نتيجة للخبطة والعشوائية التي تميزت بها فترة خاليلودزيتش، إلى حدود اللحظة.

وحضر مباراة الجابون جمهور غفير متعطش لرؤية منتخبه الوطني في حلة جديدة، غير أن الأداء والنتيجة كانتا كارثيتين من جديد، فلا خطة للعب ولا استراتيجية متضحة المعالم، تبدو في الأفق بالنسبة للمنتخب المغربي، الذي سيدخل غمار الرسميات بحلول الشهر المقبل.

وظهر ارتباك واضح وضعف كبير على خط الدفاع المغربي، إذ تعددت الأخطاء المباشرة، وكان من ضمنها خطأ مباشر للمتألق في المباراة الأخيرة أمام ليبيا، جواد الياميق، لاعب جنوى الإيطالي، والذي منح الهدف الثاني للجابونيين في بداية الشوط الثاني، فيما كان الهدف الأول للفهود أيضا من خطأ دفاعي محض خلال الشوط الأول.

ولولا الخطأ المباشر الذي وقع فيه الدفاع الجابوني أيضًا، بعد هدف السبق للفهود، ما كان للهجوم المغربي أن يسجل هدف التعادل، إذ استغل رشيد عليوي الكرة جيدًا ولم يكن أنانيًا فيها على الرغم من تقمصه دور رأس الحربة خلال الشوط الأول، ليمرر في نهاية المطاف، كرة على طبق من ذهب للقائد الجديد، نور الدين أمرابط، مسجل التعادل.

اقرأ أيضًا: تصريحات وحيد خاليلودزيتش تثير الغضب في الشارع المغربي

ويمكن القول، إن تمركز اللاعبين داخل رقعة الميدان، خصوصا عندما تكون الكرة بين أقدام المنتخب المنافس، من بين النقاط السلبية التي ساهمت في النتائج الكارثية للمنتخب المغربي خلال مبارياته الودية الأخيرة على عهد خاليلودزيتش.

ثنائية الياميق، وزهير فضال، مدافع ريال بتيس الإسباني، لعبت لأول مرة على مستوى وسط الدفاع، وهي مسألة تعيدنا للحديث، حول التجريب الذي أكثر خاليلودزيتش في العمل به خلال فترة الحالية، إذ إنه وفي كل مباراة، يتضح عدم الاستقرار على تشكيلة محددة وعلى مستوى كل الخطوط.

بالمقابل، فإن أداء الحارس منير المحمدي الكجوي، حارس مالاجا الإسباني، والعائد إلى عرين الأسود في مباراة الأمس، بالإضافة إلى أداء الظهير الأيمن، أشرف حكيمي، الذي يبدو وأنه تموقع في المركز الذي تكون فيه في الأصل، ويفضله بشكل كبير، كانا متميزين مقارنة مع أداء بقية اللاعبين.

لكن حكيمي سيعود إلى مركز الظهير الأيسر خلال الجولة الثانية، بعد أن تم تعويض حمزة منديل، بعصام الشباك، حيث أخذ الأخير مركز الظهير الأيمن، وسط استغراب الكل، بالنظر إلى المستوى الضعيف الذي أظهره الأخير، وهو بالمناسبة، لاعب ملطية سبور التركي، خلال المباريات الأخيرة للمنتخب المغربي.

وتشكل وسط ميدان الأسود في بداية المباراة من أحمد المسعودي، كلاعب ارتكاز، والمهدي بوربيعة وعادل تاعرابت، وقد لعبوا لأول مرة فيما بينهم أيضا، حيث لم يظهر ذلك الانسجام الكبير، بينما برزت فرديات تاعرابت ومهاراته الفنية، خصوصا في مناسبة القنطرة الصغيرة التي مر على إثرها من نجم الجابون الأول أوباميانج.

اقرأ أيضًا: منتخب المغرب.. قراءة في أداء الأسود الباهت أمام ليبيا

بوربيعة بالمقابل تحسن أداؤه خصوصا خلال الجولة الثانية، قبل أن يعوض بفيصل فجر، في حين كان المسعودي قد ترك مكانه مع بداية الجولة الثانية لسفيان أمرابط. الأخير، يبدو أنه من بين القلائل الذين كسبوا نقاطا مهمة خلال الوديات الأخيرة بالنظر إلى الاستقرار الذي أبان عنه في الأداء المستحسن الذي ما فتئ يقدمه، وفي ظل الغيابات الكثيرة في صفوف المنتخب المغربي، وفي ظل عدم الاعتماد أيضا على بعض اللاعبين البارزين في الدوري المغربي للمحترفين، والمشكلين لنواة المنتخب المغربي المحلي حاليًا.

على مستوى الهجوم، لم تظهر تلك الخطورة المغربية، بالنظر إلى عشوائية اللعب، والأداء السيئ لمعظم الخطوط في مباراة الأمس، وبالنظر إلى وجود لاعبين شبه غائبين داخل رقعة الميدان، من قبيل المهدي غارسيلا، لاعب ستاندارد لييج البلجيكي، الذي لم يكن سيئًا في مباريات خاليلودزيتش الأولى مع المنتخب المغربي.

التغييرات التي أقدم عليها المدرب البوسني للمنتخب المغربي، لم تعط أكلها خلال الجولة الثانية، ولم تغير من واقع الحال، ولم تمنح الأسود انتصارهم الثاني على عهد خاليلودزيتش، بل بالمقابل، جرعتهم طعم الخسارة الأولى ليستمر الحديث حول كوارث الأخير الكثيرة، من تصريحات، مباريات، أداء، أسلوب إلى غير ذلك.

اخبار ذات صلة