الأمس
اليوم
الغد
16:00
انتهت
أولمبيك آسفي
الجيش الملكي
16:15
الشارقة
الوصل
19:30
سينت ترويدن
ميشيلين
19:00
فيليم 2
غرونينغين
17:10
الفيحاء
الرائد
16:15
الفجيرة
اتحاد كلباء
16:00
الوكرة
أم صلال
15:20
العدالة
الفيصلي
13:50
السيلية
الغرافة
13:30
بني ياس
شباب الأهلي دبي
13:30
الجزيرة
خورفكان
13:10
ضمك
الحزم
18:00
انتهت
المغرب التطواني
رجاء بني ملال
16:30
السد
العربي
16:15
عجمان
الظفرة
20:30
بورتيمونينسي
فيتوريا غيمارايش
13:50
الريان
الأهلي
13:50
الدحيل
الشحانية
13:30
انتهت
الشرطة
أمانة بغداد
11:30
الميناء
النفط
13:30
حتا
العين
11:30
الحدود
نفط الوسط
13:30
الزوراء
الكهرباء
13:30
النصر
الوحدة
15:00
أولمبي الشلف
نادي بارادو
20:00
انتهت
تشيلسي
بايرن ميونيخ
20:00
مانشستر يونايتد
كلوب بروج
16:00
الزمالك
الترجي
20:00
انتهت
ريال مدريد
مانشستر سيتي
20:00
انتهت
نابولي
برشلونة
20:00
انتهت
أولمبيك ليون
يوفنتوس
20:00
نورويتش سيتي
ليستر سيتي
20:00
إنتر ميلان
لودوجوريتس رازجراد
19:45
نيم أولمبيك
أولمبيك مرسيليا
20:00
أرسنال
أولمبياكوس
17:00
انتهت
سبورتينج براجا
جلاسجو رينجرز
17:55
جنت
روما
19:30
فورتونا دوسلدورف
هيرتا برلين
20:00
أياكس
خيتافي
20:00
ريال سوسيداد
ريال بلد الوليد
17:55
بورتو
باير ليفركوزن
19:00
الرجاء البيضاوي
مازيمبي
17:55
بلدية إسطنبول
سبورتنج لشبونة
17:55
بازل
أبويل
17:55
إسبانيول
ولفرهامبتون
17:55
لاسك لينز
آي زي ألكمار
17:55
مالمو
فولفسبورج
20:00
بنفيكا
شاختار دونتسك
20:00
سيلتك
كوبنهاجن
20:00
سالزبورج
إينتراخت فرانكفورت
20:00
إشبيلية
كلوج
15:40
التعاون
الهلال
17:40
النصر
الأهلي
بوميل يكشف عن خطة الأولمبي المغربي أمام مالي في باماكو

بوميل يكشف عن خطة الأولمبي المغربي أمام مالي في باماكو

يستعد المنتخب الأولمبي المغربي بقيادة مديره الفني باتريس بوميل لمواجهة نظيره منتخب مالي في العاصمة باماكو ضمن إياب التصفيات الإفريقية

توفيق صنهاجي
توفيق صنهاجي
تم النشر

أكد باتريس بوميل، مدرب المنتخب الأولمبي المغربي، أن الأخير سيلعب بخطة دفاعية في مباراة العودة الثلاثاء بالعاصمة المالية باماكو، أمام نظيره المنتخب المالي، يستهدف من خلالها عدم تلقي مرمى الأشبال لأي هدف، مقابل تسجيلهم هدف النصر هناك.

واعتبر المدرب الفرنسي في حديث إعلامي عقب مباراة الذهاب، التي انتهت متعادلة إيجابا بهدف لمثله، أول أمس السبت، على أرضية ملعب مراكش الكبير، أن المنتخب الخصم هو منتخب قوي ومعروف كذلك، إذ إن مجموعته تلعب فيما بينها لمدة ست سنوات، كما سبق له أن وصل إلى المربع الذهبي لنهائيات كأس العالم للشباب العام الماضي.

اقرأ ايضاً: تصفيات إفريقيا تحت 23| موعد مباراة منتخب المغرب الأولمبي أمام مالي

وتابع بوميل: «لقد لعبوا ست سنوات فيما بينهم، بينما نحن، كانت مدة استعداداتنا للمباراة ستة أيام فقط».

وأردف بوميل في معرض حديثه، أن الأمل موجود، في إدراك الأشبال نتيجة التأهل من قلب باماكو، مشيرا إلى أن الأهم هو عدم تلقي شباكهم لأي هدف في مباراة العودة، مقابل خطف هدف الانتصار من هناك، وهو أمر سبق له أن عاشه، حيث اعتمد في الكثير من المرات رفقة هيرفي رينارد، على خطط مختلفة للفوز على الخصم بميدانه بنتيجة واحد مقابل صفر، عندما كان رفقة منتخب المغرب أو منتخبات أخرى، أثناء رحلاتهم في القارة السمراء.

استياء مغربي من المردود الهزيل لكوكبة نجوم المنتخب الكبار

وخلفت نتيجة مباراة الذهاب بين المنتخبين بمراكش، استياء عميقا لدى المتتبع والجمهور المغربي، الذي تفاجأ للمستوى الكبير الذي أظهره المنتخب المالي، بمقابل المستوى الهزيل للنخبة الأولمبية المغربية، رغم وجود العديد من الأسماء القوية الشابة، التي تعتبر أساسية ضمن المنتخب الأول، على غرار القائد أشرف حكيمي، لاعب بوروسيا دورتموند الألماني، نصير المزراوي، لاعب أياكس أمستردام الهولندي، حمزة منديل، نجم شالكه الألماني، ويوسف النصيري، لاعب ليجانيس الإسباني.

واعتمد بوميل خلال تلك المباراة، على تشكيلة بتلك العناصر، وعناصر الدوري المغربي للمحترفين، بالإضافة إلى بعض العناصر الأولمبية الممارسة خارج أرض الوطن، من قبيل إلياس شاعر، لاعب كوينز بارك رانجرز الإنجليزي، وأنس واحيم، لاعب أسنابروك الألماني، واللذين لم يقنعا كثيرا بأدائهما.

وأقدم المدرب الفرنسي، على تغيير زكريا الوردي لاعب الرجاء الرياضي خلال الشوط الأول من المباراة، مباشرة بعد افتتاح المنتخب المالي لحصة التسجيل، وأشرك بديله، زميله بالفريق محمد الدويك، الذي كان أداؤه مستحسنا.

المباراة شهدت إصابة لاعب أياكس، المزراوي، الذي زج به في مباراة السبت في وسط الملعب، بالنظر إلى مشاركة كل من حكيمي ومنديل كظهيرين، مما اضطر بوميل لتعويضه عند بداية الشوط الثاني بخالد الحشادي، اللاعب السابق لأولمبيك خريبكة، والمنتقل حديثا إلى صفوف فيتوريا سيتوبال البرتغالي.

وبعد تسجيل النخبة الوطنية هدف التعادل، والذي جاء بعد عمل جيد في الجهة اليمنى لمحمد المورابيط، لاعب أولمبيك آسفي، والذي مرر عرضية فوق المقاس، صوب رأسية النصيري، الذي أودع الكرة الشباك، حاول الأولمبيون تكثيف ضغطهم على مرمى الخصم بغية تسجيل أهداف أخرى، تطمئنهم كثيرًا قبل مباراة العودة، غير أن ذلك لم يكن متاحا، أمام التنظيم الدفاعي المحكم للماليين.

بوميل ومع هذا الوضع، حاول الزج بعنصر هجومي آخر، وهو هشام بوسفيان، لاعب مالقة الإسباني، مكان واحيم، لكن ذلك لم يغير في النتيجة شيئا.

اخبار ذات صلة