Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
أسود الأطلس يخوضون أول مباراة تحت قيادة خليلودزيتش

أسود الأطلس يخوضون أول مباراة تحت قيادة خليلودزيتش

أسود المنتخب المغربي يخوضون أول مباراة تحت قيادة المدرب الجديد البوسني وحيد خليلودزيتش الذي عوض الفرنسي هيرفي رينارد مباشرة بعد الإقصاء المذل للأسود في كان 2019.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

يخوض المنتخب المغربي، مساء الجمعة، أول مباراة له في الموسم الجديد، وهي أولى مبارياته تحت قيادة مدربه الجديد، البوسني وحيد خليلودزيتش، الذي عوض الفرنسي هيرفي رينارد، مباشرة بعد الإقصاء المذل للأسود أمام البنين بالضربات الترجيحية، في ثمن نهائي كأس الأمم الإفريقية الأخيرة بمصر.

وستكون المباراة الودية، مناسبة أمام الجمهور المغربي للوقوف على التشكيل الجديد المرتقب أن يشكل نواة المنتخب المغربي في المستقبل، علما أن خمسة لاعبين بارزين غادروا معسكر تدريب الأسود الحالي خلال بدايته بسبب الإصابة.

ورغم تواجدهم في اللائحة النهائية للاعبين المنادى عليهم لأول مباراة يخوضها الأسود تحت إمرة خليلودزيتش، فإن يونس بلهندة، لاعب جلطة سراي التركي، وغانم سايس، لاعب وولفرهامبتون الإنجليزي، بالإضافة إلى كل من بدر بانون وعمر بوطيب لاعبي الرجاء الرياضي، والمهدي بوربيعة لاعب ساسولو الإيطالي، تعذر عليهم خوض المعسكر التدريبي الأول للأسود، والذي انطلق الإثنين الماضي بمراكش بسبب الإصابة.

واستدعى خليلودزيتش، لاعب ريال بتيس الإسباني، زهير فضال، وكذلك اللاعب أنور التهامي من بلد الوليد الإسباني لتعويض بعض من هذه الغيابات.

وستكون الفرصة مواتية أمام الجمهور المغربي، للوقوف أيضا على مدى جاهزية بعض من اللاعبين الذين عادوا إلى تشكيل المنتخب المغربي في عهد خليلودزيتش الجديد، بعد أن غابوا كثيرا عن صفوف الأسود، بل منهم من غاب منذ سنوات، على غرار عادل تاعرابت، لاعب بنفيكا البرتغالي، والذي كانت آخر مبارياته رفقة الأسود عام 2014 ضد منتخب الجابون في إطار ودي، قبل مجيء المدرب السابق بادو الزاكي.

إلى ذلك، فإن خليلودزيتش، كان قد وجه الدعوة أيضا، إلى لاعبين غابوا كثيرا في الآونة الأخيرة على عهد رينارد، من قبيل فضال، ووليد أزارو، لاعب الأهلي المصري، والمهدي كارسيلا، لاعب فريق ستاندارد دو لييج البلجيكي، وجواد الياميق، لاعب جنوة الإيطالي، وفؤاد شفيق، لاعب ديجون الفرنسي، وكذا عصام الشباك، لاعب ملطية سبور التركي.

ومن اللاعبين الذين لم يشاركوا في نهائيات كأس أمم ّإفريقيا الأخيرة، وجه خليلودزيتش الدعوة كذلك، لكل من رشيد العليوي، المنتقل حديثا إلى صفوف آنجيه الفرنسي، وأمين حاريث، لاعب شالكه الألماني، وسفيان أمرابط، المنتقل حديثا إلى صفوف فريق هيلاس فيرونا الإيطالي.

وتميزت القائمة النهائية لمباراة الجمعة، والتي ستعقبها مباراة ثانية أمام منتخب النيجر ودائما على أرضية الملعب الكبير لمدينة مراكش، بدعوة لاعبين من الدوري المغربي للمحترفين، حيث تعالت الأصوات بالمغرب قصد توجيه الدعوة إليهم خصوصا بعد إقصاء الأسود المخيب للآمال في الدور الثاني من أمم إفريقيا الأخيرة.

ومن ضمن هؤلاء اللاعبين، نجد نجم الوداد الرياضي، وليد الكرتي، والظهير الأيسر لحسنية أكادير، كريم باعدي، بالإضافة إلى حارسي الوداد والرجاء الرياضيين تواليا، كل من رضا التكناوتي وأنس الزنيتي.

لكن القائمة النهائية، شهدت تواصل غياب النجم المغربي الهداف، عبد الرزاق حمد الله، مهاجم النصر السعودي، وأحد أفضل رؤوس الحربة المغاربة الممارسين خارج أرض الوطن.

ويلاحظ من خلال القائمة النهائية كذلك، غياب أبرز العناصر التي كانت تشكل نواة المنتخب على عهد رينارد، مثل القائد المهدي بنعطية، لاعب الدحيل القطري، أو امبارك بوصوفة، الذي يظل حتى الآن من دون فريق، وكريم الأحمدي، لاعب اتحاد جدة السعودي، بالإضافة إلى مدافع الفريق نفسه، مروان داكوستا، وكلهم تعالت الأصوات بشأنهم في المغرب، خصوصا مع تقدمهم الكبير في السن.

يذكر أن آخر مباراة جمعت المغرب ببوركينا فاسو، تعود إلى مارس 2017، وكانت مباراة ودية كذلك، أقيمت على أرضية ملعب مراكش الكبير أيضا، وانتهت بفوز الأسود بهدفي كل من فيصل فجر، وعزيز بوهدوز.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة