منتخبات

مباراة ودية بين إثيوبيا وإريتريا للمرة الأولى منذ 20 عاما

الجارتان الأفريقيتان انهيتا حالة الحرب بين البلدين باتفاق تاريخي هذا الشهر

0
%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A9%20%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D8%A5%D8%AB%D9%8A%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A7%20%D9%88%D8%A5%D8%B1%D9%8A%D8%AA%D8%B1%D9%8A%D8%A7%20%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89%20%D9%85%D9%86%D8%B0%2020%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A7

يخوض منتخبا إثيوبيا وإريتريا لكرة القدم مباراة ودية هي الأولى منذ 20 عاما، بعد المصالحة التي تمت الشهر الجاري بين البلدين والتوقيع على إنهاء حالة الحرب، وفقا لما تناقلته وسائل الإعلام الإثيوبية، اليوم الإثنين.

ومن المنتظر أن يجرى اللقاء الودي في العاصمة الإريترية أسمرة، في أغسطس المقبل، في تاريخ سيحدده مدرب المنتخب الإثيوبي المعين حديثا أبراهام مبراتو الذي يتواجد حاليا في العاصمة القطرية الدوحة.

وبعث الاتحاد الإثيوبي لكرة القدم إلى نظيره الإريتري دعوة لمباراة محتملة في أسمرة وافق عليها الأخير، حسبما أكد اليوم موقع (إثيو سبورتس) الرياضي المتخصص.

كان رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد ورئيس إريتريا إسياس أفورقي قد وقعا في التاسع من الشهر الجاري بأسمرة على «إنهاء حالة الحرب» وهو الإعلان الذي يتضمن احترام الحقوق المنصوص عليها في اتفاق الجزائر عام 2000 والذي أنهى النزاع الذي استمر عامين بين البلدين.

كما يشمل تطبيع العلاقات بين البلدين إعادة افتتاح سفارتيهما، واستئناف مد الخطوط الهاتفية والرحلات الجوية والاستخدام المشترك للموانئ البحرية.

واستقلت إريتريا عن إثيوبيا في عام 1993 ، لكن النزاعات الحدودية تسببت في اندلاع حرب بينهما في الفترة ما بين 1998 و2000 ما أدى إلى مقتل آلاف الأشخاص من الطرفين، قبل أن ينتهي القتال بتوقيع اتفاق الجزائر في 12 ديسمبر من عام 2000.

.