منتخبات

تونس 0 - 1 السنغال.. «أسود التيرانجا» يتوجون بلقب كأس العرب للشباب

منتخب السنغال يتوج بلقب بطولة كأس العرب للشباب تحت 20 عامًا، وذلك بعدما حقق الفوز على تونس بهدف نظيف في المباراة النهائية التي أقيمت على استاد الأمير محمد بن فهد.

0
%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%200%20-%201%20%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D8%BA%D8%A7%D9%84..%20%C2%AB%D8%A3%D8%B3%D9%88%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D8%AC%D8%A7%C2%BB%20%D9%8A%D8%AA%D9%88%D8%AC%D9%88%D9%86%20%D8%A8%D9%84%D9%82%D8%A8%20%D9%83%D8%A3%D8%B3%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%20%D9%84%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8

توج منتخب السنغال بلقب بطولة كأس العرب للشباب تحت 20 عامًا، والتي أقيمت في المملكة العربية السعودية، وذلك بعدما تمكن من الفوز على منتخب تونس بهدف دون رد في المباراة النهائية، التي أقيمت على ملعب استاد الأمير محمد بن فهد في مدينة الدمام.

منتخب السنغال تمكن من تسجيل الهدف الوحيد في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلًا من الضائع في شوط المباراة الأول، بعد ضغط كبير على دفاع «نسور قرطاج»، عبر سامبا ديالو، والذي استغل تمريرة في قلب منطقة الجزاء، وأطلق تسديدة قوية سكنت شباك المنتخب التونسي.

وخلال الشوط الثاني، حاول «نسور قرطاج» العودة في النتيجة، لكن دفاع منتخب السنغال تمكن من الصمود طوال دقائق الشوط الثاني، وتألق حارس مرماه بو بكر فال حالت دون تمكن حامل اللقب من الفوز بالبطولة.

نهاية المباراة..

الدقيقة 90: حكم المباراة يحتسب 4 دقائق كوقت محتسب بدلًا من الضائع، وضغط كبير من جانب منتخب تونس في الدقائق الماضية، لكن الدفاع السنغالي يبدو متماسكًا بصورة واضحة، ومحاولات من «أسود التيرانجا» في شن هجمات مرتدة.

الدقيقة 75: منتخب السنغال لا يزال متقدمًا في النتيجة، رغم المحاولات التونسية من أجل تسجيل هدف التعادل، و«أسود التيرانجا» يعتمدون حاليًا على الهجمات المرتدة، في محاولة لتعزيز التقدم.

الدقيقة 55:منتخب تونس يحاول أكثر من مرة تهديد مرمى منتخب السنغال من أجل تعديل النتيجة، لكن بو بكر فال حارس «أسود التيرانجا» يتصدى لكافة المحاولات التونسية منذ بداية الشوط الثاني.

بداية الشوط الثاني..




نهاية الشوط الأول

الدقيقة 45: منتخب السنغال يفتتح التسجيل في الوقت بدل من الضائع لشوط المباراة الأول، عبر هجمة سريعة، إثر خطأ في التمرير بين مدافعي «نسور قرطاج» وضغط قوي من لاعبي السنغال، أسفر عن تمريرة داخل منطقة الجزاء نحو سامبا ديالو الذي أطلق قذيفة سكنت الشباك.

الدقيقة 35:
منتخب تونس يخرج من الضغط مؤخرًا، ويحاول تهديد مرمى منتخب السنغال، والفرصة الأكبر لـ «نسور قرطاج» كانت من ضربة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء، لكن لم تهدد مرمى «أسود التيرانجا».

الدقيقة 25: منتخب السنغال يضغط بشكل قوي في الدقائق الماضية، على أمل خطف هدف، ومنتخب تونس يدافع بشكل قوي، ويعتمد على الهجمات المرتدة.

الدقيقة 15: لا جديد على مستوى النتيجة، ولا يزال التعادل السلبي هو سيد النتيجة، ولا يوجد محاولات عديدة على المرميين، وإن كان منتخب السنغال هو صاحب السيطرة الأكثر على الكرة.

الدقيقة 5: بداية هادئة من الفريقين، وحالة من الحذر بين الفريقين، مع سيطرة أكثر من منتخب السنغال، الذي يحاول خطف هدف التقدم، لكن دفاع منتخب تونس يبدي تماسكًا واضحًا.

بداية المباراة..




وأقيمت منافسات بطولة كأس العرب للشباب على بداية من 24 فبراير الماضي، وشهدت مشاركة 16 منتخبًا، منها 14 منتخبًا عربيًا، ومنتخبان بدعوات هما مدغشقر والسنغال.

ويستضيف استاد الأمير محمد بن فهد في مدينة الدمام بالمملكة العربية السعودية، المباراة النهائية من كأس العرب للشباب، وهو الملعب الذي تتسع مدرجاته لحوالي 35 ألف متفرج.

اقرأ أيضاً: موعد مباراة تونس والسنغال في نهائي كأس العرب للشباب والقنوات الناقلة

منتخب تونس وصل إلى المباراة النهائية بعدما جمع 7 نقاط تصدر بها المجموعة الأولى، من فوزين وتعادل، وسجل لاعبوه 4 أهداف واستقبلت شباكه هدفين، وفي ربع النهائي تمكن شباب «نسور قرطاج» من الفوز على منتخب الجزائر بهدفين دون رد، وفي نصف النهائي حققوا فوزًا عريضًا على منتخب المغرب برباعية نظيفة.

أما منتخب السنغال، فتصدر ترتيب المجموعة الرابعة برصيد 7 نقاط، بفوزين وتعادل، وسجل لاعبوه 6 أهداف ولم تهتز شباكهم سوى مرة واحدة فقط، وفي دور الثمانية، حققوا فوزًا كبيرًا على منتخب البحرين بخماسية نظيفة، وتمكن «أسود التيرانجا» من التأهل إلى المباراة النهائية بعد تخطي عقبة منتخب مصر في نصف النهائي، بالفوز عبر ركلات الترجيح بنتيجة 6-5، بعد نهاية الوقت الأصلي بنتيجة 1-1.

ويتولى الحكم السعودي فيصل البلوي مهمة إدارة المباراة النهائية لبطولة كأس العرب للشباب بين تونس والسنغال، ويعاونه الجزائري أكرم زرهوني والسعودي فيصل قحطاني، فيما يتولى الجزائري لطفي بوكواسة مهمة الحكم الرابع.

.

الأكثر قراءة