Web Analytics Made
Easy - StatCounter
كوبا أمريكا 2019 | أنطونيو فالنسيا.. قائد الإكوادور الذي لا غنى عنه

كوبا أمريكا 2019 | أنطونيو فالنسيا.. قائد الإكوادور الذي لا غنى عنه

يشارك المنتخب الإكوادوري في نهائيات بطولة كوبا أمريكا 2019 بطموحات كبيرة مراهناً على عدد من اللاعبين على رأسهم المخضرم أنطونيو فالنسيا

إيهاب الجنيدي
إيهاب الجنيدي
تم النشر
آخر تحديث

يراهن الكولومبي هيرنان داريو جوميز، المدير الفني لمنتخب الإكوادور في نهائيات بطولة «كوبا أمريكا» 2019، التي تحتضنها البرازيل خلال الفترة من 14 يونيو الجاري وحتى السابع من الشهر المقبل، على عدد من اللاعبين المخضرمين على رأسهم النجم أنطونيو فالنسيا.

ويشارك منتخب الإكوادور في نهائيات النسخة الجديدة من كأس أمم أمريكا الجنوبية ضمن المجموعة الثالثة التي تضم معه منتخبات: الأوروجواي وتشيلي واليابان.

ولم يسبق لمنتخب الإكوادور أن فاز بلقب «كوبا أمريكا» من قبل لكنه حقق المركز الرابع في البطولة من قبل مرتين.

ويتربع أنطونيو فالنسيا (34 عامًا) على رأس أكثر لاعبي منتخب الإكوادور خبرة نظراً للسنوات الطويلة التي قضاها في الدوري الإنجليزي الممتاز مع فريق مانشستر يونايتد، أن مع المنتخب الإكوادوري الذي كان عنصرا أساسياً في تشكيلته على مر نحو 15 عاماً مضت تقريباً، حيث مثل المنتخب لأول مرة في عام 2005.

اقرأ أيضاً: كوبا أمريكا 2019| الإكوادور يراهن على كتيبة «الكونكاكاف» وفالنسيا

يرنان داريو جوميز يدافع عن اختيار فالنسيا

كان أنطوينو فالنسيا، قد أعلن في الشهر الماضي، عن رحيله عن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، بعد مسيرة طويلة امتدت لنحو 10 سنوات، في ظل ابتعاده عن تشكيلة الفريق بشكل شبه دائم في الموسم الأخير.

ورغم الموسم المتواضع له رفقة «الشياطين الحمر» إلا أن هيرنان داريو جوميز، المدير الفني لمنتخب الإكوادور، أصر على استدعاء اللاعب المخضرم، للقائمة التي ينوي بها المشاركة في نهائيات «كوبا أمريكا» 2019، مشدداً على أن قائد منتخب «الألوان الثلاثة» لا غنى عنه.

ولقيت خطوة جوميز انتقادات واسعة في الإكوادور لا سيما وأن فالنسيا لم يخض سوى 10 مباريات فقط، في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم، وكان دائم الغياب سواء لتكرار الإصابات أو بسبب استبعاد فني من مدربي مانشستر يونايتد.

ودافع جوميز عن استدعاء اللاعب، قائلاً: «هناك لاعبون لم يخوضوا الكثير من المباريات لكنهم لاعبون مهمون لمنتخباتهم الوطنية.. لن أتخلى عن فالنسيا الى أن يخبرني أنه سيعتزل، ولم يعد قادراً على العطاء».

ويشارك أنطونيو فالنسيا مع فريق مانشستر يونايتد منذ فترة في مركز الظهير الأيمن، إلا أن هيرنان جوميز يمنحه أدوارا هجومية بشكل أكبر بالدفع به في مركز الجناح الأيمن.

مشوار محلي ودولي كبير لأنطوينو فالنسيا

بدأ فالنسيا مشواره مع كرة القدم، في موسم 2003/2004، مع فريق إل ناسيونال الإكوادوري بعدما انضم إليه قادمأً من نادٍ صغير اسمه كاريبي جونيور، وشارك فالنسيا مع ناسيونال في 84 مباراة وسجل 20 هدفًا، وفي عام 2005 انتقل إلى فياريال الإسباني لكنه لم يلعب الا مباراتين، ليرحل في يناير 2006 معاراً إلى ريكرياتيفو هويلفا الإسباني لعام واحد لعب خلاله 14 مباراة وسجل هدفا واحدا.

في موسم 2006-2007 انضم من فالنسيا إلى ويجان الإنجليزي على سبيل الاعارة، وفي العام التالي مدد ويجان اعارته، وفي موسم 2008-2009 انتقل بشكل دائم إلى ويجان لمدة ثلاث سنوات ونصف، وبشكل عام لعب مع ويجان 83 مباراة وسجل 7 أهداف، وتألق بشكل لافت في مباراة ويجان ومانشستر يونايتد في «أولد ترافورد» بيناير عام 2009، رغم خسارة ويجان بهدف للاشيء، إلا أن فالنسيا جذب أنظار السير أليكس فيرجسون وقرر ضمه لمانشستر.

كان فالنسيا أولى صفقات مانشستر في صيف 2009، حيث وقع عقداً لمدة 4 سنوات مقابل 16 مليون جنيه إسترليني، وفي 17 نوفمبر 2009 سجل أول هدف له ضد بولتون، وبعدها بأربعة أيام سجل أول هدف له في دوري أبطال أوروبا في فوز اليونايتد بهدف للاشيء على سيسكا موسكو، على ملعب الأخير في روسيا، وفي 14 مايو 2011، أصبح أول لاعب إكوادوري يفوز ببطولة الدوري الإنجليزي الممتاز.

على الصعيد الدولي، بدأ فالنسيا مشواره مع منتخب الإكوادور في 2005، وحتى الآن خاض معه 94 مباراة سجل خلالها 11 هدفاً.

وشارك في كأس العالم 2006 بألمانيا، وتم ترشيحه لنيل جائزة أفضل لاعب شاب في المونديال مع الإنجليزي واين روني والبرتغالي كريستيانو رونالدو والألماني لوكاس بودولسكي، وعاد بعد 8 سنوات في يونيو 2014، ليكون ضمن تشكيلة الإكوادور كقائد للمنتخب في نهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة