Web Analytics Made
Easy - StatCounter
5 أسباب للإحباط وأخرى للأمل في منتخب الأرجنتين

5 أسباب للإحباط وأخرى للأمل في منتخب الأرجنتين

على الرغم من فشل منتخب الأرجنتين مجددا في اقتناص لقب كوبا أمريكا بعد سقوطه بهدفين في نصف النهائي أمام البرازيل، صاحبة الأرض، إلا أن هناك بجانب الإحباط ما يدعو للتفاؤل.

إفي
إفي
تم النشر

فشل منتخب الأرجنتين مجددا في اقتناص لقب كوبا أمريكا بعد سقوطه بهدفين في نصف النهائي أمام البرازيل، صاحبة الأرض.

فغياب «التانجو» عن منصات التتويج منذ 1993 وخسارته أربع مباريات نهائية في آخر ست نسخ ولغز ليونيل ميسي في قيادته للقب كبير من بين أسباب الإحباط، لكن ثمة عوامل أخرى تدعو للأمل مثل انضمام جيل جديد من اللاعبين وظهور هوية للفريق ونضج ميسي كقائد.

5 عوامل تدعو للإحباط

منتخب بلا ألقاب منذ 1993

منذ كوبا أمريكا 1993 في الإكوادور عندما حققت الأرجنتين لقبها القاري الرابع عشر لم يصل «الألبيسيلستي» إلى منصة التتويج.

على الرغم من ذلك وعلى مدار 26 عاما خاضت الأرجنتين خمس مباريات نهائية في البطولات الكبرى: مونديال البرازيل 2014 أمام ألمانيا وأربع مرات في كوبا أمريكا «2004 و2007 2015 و2016»، لكنها فشلت فيها جميعا، ففي المونديال خسرت بهدف في الوقت الإضافي وفي فنزويلا 2007 خسرت خلال المباراة، بينما سقطت بركلات الترجيح في نسخ بيرو 2004 وتشيلي 2015 والولايات المتحدة 2016. وفي نسخة البرازيل 2019 خرجت من نصف النهائي أمام أصحاب الأرض.

ليونيل ميسي.. أفضل لاعب في العالم بدون لقب مع المنتخب

ما زال سبب إحباط جماهير الأرجنتين واللغز لدى قطاع عريض من العالم هو فشل ميسي- صاحب الكرات الذهبية الخمس وأفضل لاعب في العالم في نظر الكثيرين- في الفوز بلقب مع منتخب بلاده الأول، ومع بلوغه عامه الـ32 تتضاءل الفرص في كوبا أمريكا 2020 أو كأس العالم 2022.

أداء لا يستحق النهائي

مستوى متذبذب قدمته الأرجنتين خلال كوبا أمريكا بدأ بالخسارة «-2» أمام كولومبيا ثم تعادل بشق الأنفس «1-1» مع باراجواي ثم فوز «2-0» في آخر دور المجموعات على قطر، التي شاركت للمرة الأولى.

لكن في ربع النهائي أمام فنزويلا قدم ميسي ورفاقه أداء جيدا أسفر عن فوز مستحق بهدفين.

وبالمثل في نصف النهائي أمام البرازيل قدموا ومضات جيدة لكن لم ينجحوا في تدارك الخسارة.

فرص مهدرة

ماذا كان ليحدث لو أصابت رأسية سيرجيو أجويرو من ضربة حرة أرسلها ميسي الهدف دون الارتطام بالعارضة؟ حينها كان سيحدث التعادل 1-1 وربما ارتباك في صفوف البرازيل.

وبالمثل ثلاث فرص محققة في الشوط الثاني عبر تسديدة من لاوتارو مارتينيز تصدى لها الحارس اليسون بيكر ثم تسديدتين من ميسي إحداها في لقائم والأخرى حادت عن المرمى، في المباريات الإقصائية إهدار الفرص ثمنها فادح.

كوارث دفاعية

بعيدا عن عبقرية داني ألفيس في صناعة الهدف الأول، يعاني دفاع الأرجنتين من خلل واضح، رغم الأداء الجيد لنيكولاس أوتاميندي، حيث ظهرت مشكلات في طرفي الملعب لاسيما ناحية نيكولاس تاجليافيكو الذي لم يستطع مجابهة داني ألفيس وجابرييل جيسوس ونال بطاقة صفراء باكرا.

5 عوامل تدعو للتفاؤل

تحديد الهوية

بعد 13 مباراة كمدير فني، نجح ليونيل سكالوني في وضع شكل للفريق، ففي مباراة فنزويلا بربع النهائي نجح في توظيف لاوتارو وأجويرو في الهجوم مع ميسي، بينما نجح ماركوس أكونيا في تحقيق التوازن بين الدفاع والهجوم بجانب لياندرو باريديس.

وبنفس الخطة خاض سكالوني مواجهة البرازيل، ميسي وباريديس لصناعة اللعب، أكونيا ودي باول أجادا في مركزيهما، لاوتارو ضغط كثيرا، الأرجنتين كانت تبحث عن هوية لها ووجدتها لكن دون نتيجة.

قيادة ليونيل ميسي

القيادة كانت أحد الأمور التي تنقص ميسي، لكن خلال كوبا أمريكا لعب دور القائد جيدا: سواء خارج الملعب وفي التصريحات عقب المباريات «تحدث في جميع لقاءات المنطقة المختلطة» أو داخل الملعب عبر تشجيع زملائه ودعمهم في بناء الهجمات.

استمرار

عقب اللقاء ترك نجم برشلونة الباب مفتوحا أمام بقائه في المنتخب، الذي يمر بمرحلة تغيير ودخول عناصر من الشباب. وقال ميسي: «أشعر بالراحة مع هذه المجموعة، وإذا تعين علي المساعدة فلن أتردد، إنها مجموعة رائعة في طور النمو، وإذا استطعت سأساعدهم أو أرافقهم».

لاوتارو مارتينيز.. مهاجم المستقبل

ظلت الأرجنتين لفترة تبحث عن مهاجم صريح ويبدو أنها وجدت ضالتها في مهاجم إنتر ميلان الصاعد.

كشفت كوبا أمريكا عن لاوتارو كأحد الحلول الهجومية الناجعة في كتيبة سكالوني، فمع صغر سنه «21 عاما» ما زال أمامه فرصة للتطور.

مجموعة متجانسة

على عكس ما حدث في مونديال روسيا 2018 ، شهدت كوبا أمريكا تناغما واضحا بين اللاعبين والمدرب، فلم تحدث أي خلافات داخلية.

لكن الغموض ما زال يكتنف موقف سكالوني، الذي ينتهي عقده بنهاية كوبا أمريكا أي بعد مباراة تحديد المركز الثالث، فالمدير الفني الشاب لم يتطرق إلى مستقبله حتى الآن مع «الألبيسليستي».

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة