كوبا أمريكا

مراسم وداع مارادونا تثير الجدل في الأرجنتين

وتوفي الأسطورة دييجو أرماندز مارادونا يوم الأربعاء الماضي عن عمر يناهز 60 عاما بمنزله في ضواحي بوينوس أيرس إثر تعرضه لأزمة قلبية.

0
%D9%85%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D9%85%20%D9%88%D8%AF%D8%A7%D8%B9%20%D9%85%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D8%AA%D8%AB%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B1%D8%AC%D9%86%D8%AA%D9%8A%D9%86

 لا يزال الوداع الشعبي الفوضوي للأسطورة الكرة العالمية دييجو أرماندو مارادونا، الذي تضمن يوم الخميس الماضي حوادث عنف في بوينوس آيرس، يثير جدلا بين حكومة الأرجنتين وسلطات عاصمة البلد اللاتيني.


ورفعت حكومة الرئيس ألبرتو فرنانديز، من خلال الأمانة العامة لحقوق الانسان، دعوى أمام القضاء ضد كل من عمدة العاصمة، أوراسيو رودريجيز لاريتا، ونائب الرئيس ووزير الأمن، دييجو سانتيلي، بسبب القمع الذي قامت به شرطة بوينوس آيرس في محيط مقر الحكومة «كاسا روسادا» الذي شهد مراسم الوداع الأخير لـ «البيلوسا».


وقال رئيس الحكومة الأرجنتينية، سانتياجو كافيرو، في تصريحات إذاعية: «من المؤلم مشاهدة ما حدث لمحبي مارادونا الذين جاؤوا لوداعه بشكل سلمي، ويتم قمعهم في النهاية بهذه الطريقة».


ووقعت الأحداث بالقرب من مقر الحكومة، حيث قامت الشرطة بحرمان الآلاف من الذين كانوا يتطلعون لإلقاء النظرة الأخيرة على جسد بطل العالم مع «الألبيسيليستي» في 1986 بالمكسيك، في الوقت الذي أكدت فيه حكومة العاصمة أنها اتخذت هذا القرار بأمر من حكومة البلاد، وهو ما نفته الأخيرة.


ويزعم تقرير الصحيفة « كورييرى ديلا سيرا» الإيطالية، أنه بالرغم من المبالغ المالية الضخمة التى حصل عليها مارادونا من خلال الترويج للعديد من العلامات التجارية، بالإضافة إلى ما يقارب 20 مليون دولار سنويًا مقابل كونه الرئيس الفخرى لدينامو بريست فى بيلاروسيا، إلى جانب الإشراف على تدريب عدد من الأندية، إلا أنه توفى تاركا فى رصيده المصرفى أقل من 100 ألف دولار.

ونقلت الصحيفة الإيطالية عن الصحفى لويس فينتورا إن الراحل لم يترك مبلغا كبيرا، مشيرا إلى أنه «مات فقيرا، ولكنه كان شخصا كريما، وهو سر عدم تركه ثروة بعد وفاته، إذ استغل كثيرون هذه الصفة للحصول على أموال منه».


وتوفي مارادونا الأربعاء عن عمر 60 عاما بمنزله في ضواحي بوينوس أيرس إثر تعرضه لأزمة قلبية.


.