Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
21:00
أولمبيك خريبكة
اتحاد طنجة
19:00
نهضة الزمامرة
الفتح الرباطي
17:00
رجاء بني ملال
الدفاع الحسني الجديدي
00:30
انتهت
دالاس
ناشفيل
19:00
الجيش الملكي
الوداد البيضاوي
16:30
سموحة
المقاولون العرب
19:00
انتهت
أتالانتا
باريس سان جيرمان
19:00
الإنتاج الحربي
الأهلي
19:00
انتهت
شاختار دونتسك
بازل
19:00
انتهت
ولفرهامبتون
إشبيلية
16:30
المصري
الإسماعيلي
16:00
انتهت
البنزرتي
النجم الساحلي
14:00
أسـوان
نادي مصر
17:00
تأجيل
اتحاد طنجة
نهضة بركان
16:00
انتهت
شبيبة القيروان
النادي الإفريقي
19:00
لايبزج
أتليتكو مدريد
19:00
برشلونة
بايرن ميونيخ
16:00
انتهت
نجم المتلوي
هلال الشابة
13:00
السيلية
العربي
19:00
انتهت
حسنية أغادير
الرجاء البيضاوي
14:00
الجونة
الاتحاد السكندري
16:00
انتهت
اتحاد تطاوين
الملعب التونسي
19:00
انتهت
يوسفية برشيد
مولودية وجدة
16:30
نادي قطر
السد
16:30
وادي دجلة
حرس الحدود
16:30
الشحانية
الريان
16:30
الأهلي
الوكرة
21:00
انتهت
أولمبيك آسفي
المغرب التطواني
18:10
انتهت
الترجي
الصفاقسي
17:50
الاتحاد
الاتفاق
21:00
تأجيل
الفتح الرباطي
رجاء بني ملال
15:55
الفتح
أبها
16:00
انتهت
مستقبل سليمان
اتحاد بن قردان
16:15
الرائد
الحزم
18:00
انتهت
الاتحاد المنستيري
حمام الأنف
16:10
الفيحاء
الشباب
13:00
أم صلال
الغرافة
16:30
الدحيل
الخور
كوبا أمريكا 2019| كأس النجوم المنطفئة

كوبا أمريكا 2019| كأس النجوم المنطفئة

أسدل الستار على منافسات كوبا أمريكا الأحد في ملعب ماراكانا بتتويج البرازيل صاحبة الضيافة باللقب بعد الفوز على بيرو بثلاثة أهداف لواحد.

آس آرابيا، إفي
آس آرابيا، إفي
تم النشر
آخر تحديث

أسدل الستار على منافسات كوبا أمريكا الأحد في ملعب ماراكانا بتتويج البرازيل صاحبة الضيافة باللقب بعد الفوز على بيرو بثلاثة أهداف لواحد، وذلك في نسخة لم تشهد أداء فرديا بارزا وكانت الغلبة فيها للأداء الجماعي باستثناء بعض اللقطات من الظهير المخضرم داني ألفيش (36 عاما)، والذي اختير كأفضل لاعب في البطولة.

حدث هذا في بطولة تضم كلا من الأرجنتيني ليونيل ميسي والأوروجوائيين لويس سواريز وإدينسون كافاني والكولومبيين خاميس رودريجز وراداميل فالكاو والتشيلي أليكسيس سانشيز والبرازيليين جابرييل جيسوس وكوتينيو وروبرتو فيرمينو.

اقرأ أيضًا: 13رقمًا مميزًا من فوز البرازيل ببطولة كوبا أمريكا 2019

ولم يتمكن أي من هؤلاء اللاعبين من التألق بصورة مستمرة في البطولة، إذ إن بعضهم أظهر فترات متقطعة من التوهج، فيما أن آخرين لم يشكلوا أهمية كبرى بالنسبة لفرقهم.

ميسي

مؤلمة هي هذه النسخة لميسي على وجه الخصوص، إذ عاني فيها الأمرين في مرحلة المجموعات، فلم تحسم الأرجنتين تأهلها سوى في الجولة الأخيرة بالفوز على قطر بهدفيين، وبعد تخطي فنزويلا بنفس النتيجة أدى راقصو التانجو فرقتهم الكروية الأخيرة في نصف النهائي بالخسارة من البرازيل بالنتيجة ذاتها.

بعدها لم يتمالك ميسي نفسه وانطلق ينتقد الأداء التحكيمي والتنظيمي للبطولة، لكنه على أي حال أنهاها بهدف واحد فقط سجله في التعادل أمام باراجواي.

سواريز وكافاني

وفي أوروجواي لم يظهر سواريز وكافاني بالصورة المتوقعة، فرغم البداية المبشرة أمام الإكوادور بالفوز برباعية نظيفة بهدف لكل منهما تعادل الـ«سيلسيتي» مع اليابان بهدفين أحدهما من ركلة جزاء لسواريز قبل الفوز بشق الأنفس على تشيلي بهدف نظيف حمل توقيع كافاني.

ولم يتمكن أي منهما من التسجيل فعليا في ربع النهائي أمام بيرو إذ تم إلغاء هدف لكل منهما وآخر لزميلهما نائيتان نانديز بناء على تقنية الفيديو الـVAR ليلجأ الفريقان لركلات الترجيح التي أهدر فيها نجم برشلونة ركلته.

أما كولومبيا فقد بدأت البطولة بشكل قوي حققت فيها ثلاثة انتصارات في دور المجموعات أمام الأرجنتين وقطر وباراجواي، لكن حدث هذا دون تألق من خاميس أو فالكاو، إذ برز اسم دوفان زاباتا الذي سجل هدفين قبل أن يتوقف الطريق بالخسارة من تشيلي بركلات الترجيح.

أليكسيس سانشيز وإدواردو فارجاس

أما تشيلي حاملة لقب آخر نسختين فلم يظهر فيها كذلك أليكسيس سانشيز وإدواردو فارجاس بالصورة المطلوبة، صحيح أن كلا منهما سجل هدفين في المجموعات، لكن أمام تشيلي وقعت الطامة الكبرى وخسروا بثلاثية نظيفة.

منتخب البرازيل

حتى منتخب البرازيل الذي توج باللقب لم يبرز فيه اسم نجم بارز ومستمر على مدار المباريات، ففي البداية كان كوتينيو بهدفيه في بوليفيا ثم إيفرتون بمراوغاته، لكن الأخير أنهى البطولة بثلاثة أهداف فقط ليتقاسم صدارة الهدافين مع باولو جيريرو.

ربما لكل هذا ولعدم وجود تألق على الصعيد الهجومي، ذهب لقب أفضل لاعب في البطولة للبرازيلي داني ألفيش بعدما وزع كل خبراته على الرواق الأيمن في كل مباريات البطولة وبالأخص في نصف النهائي أمام الأرجنتين.

جيريرو نجم لم ينطفئ

ربما يمكن إدراج جيريرو ضمن قائمة النجوم التي لم تنطفئ، بالنظر إلى سنه، فقد سجل اللاعب (35 عاما) ثلاثة أهداف ساهمت في صعود بيرو للنهائي ليبلغ إجمالي الأهداف التي سجلها في كل النسخ التي شارك بها إلى 14 هدفا بفارق ثلاثة أهداف فقط عن اسمين تاريخيين هما ورنبرتو مينديث والبرازيلي زيزينيو.

وعلى أي حالة ثمة فرصة للنجوم المنطفئة لتستعيد أوجها من جديد في النسخة المقبلة من البطولة العام القادم التي ستحتضنها كولومبيا والأرجنتين.

الأكثر قراءة
اخبار ذات صلة