كوبا أمريكا

رفض طلب من رونالدينيو للخروج من إقامته الجبرية بباراجواي

أسطورة الكرة البرازيلية رونالدينيو صاحب الـ 40 عامًا قد أمضى 32 يومًا في السجن بباراجواي بعد اعتقاله بدعوى محاولته دخول البلاد بجواز سفر مزور في مارس.

0
%D8%B1%D9%81%D8%B6%20%D8%B7%D9%84%D8%A8%20%D9%85%D9%86%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%8A%D9%88%20%D9%84%D9%84%D8%AE%D8%B1%D9%88%D8%AC%20%D9%85%D9%86%20%D8%A5%D9%82%D8%A7%D9%85%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%A9%20%D8%A8%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AC%D9%88%D8%A7%D9%8A

رفضت السلطات القضائية في باراجوايطلبًا من البرازيلي رونالدينيو جاوتشو، يتعلق بخروجه من الإقامة الجبرية المفروضة عليه، بحيث يريد العودة إلى بلاده البرازيل.

وجاء في صحيفة «جلوبو» البرازيلية، اليوم السبت عن أن رونالدينيو حاول أن يخرج من إقامته الإجبارية والتصالح مع الشرطة في باراجواي بدفع مبلغ إضافي كتعويض لكن طلبه قوبل بالرفض.

ويشار إلى أن السلطات القضائية ترغب في بقاء البرايزيلي المتوج بكأس العالم في 2002 في الفندق الذي يقيم فيه إجباريًا من أجل معرفة علاقته بالتحقيقت الدائرة حول واقعة التزوير.

وكان رونالدينيو قد حاول دخول باراجواي مستخدمًا جواز سفر مزور برفقة شقيقه، لكن حينما كشفت السلطات عن الأمر تم إلقاء القبض عليه.

وكان رونالدينيو صاحب الـ 40 عامًا قد أمضى 32 يومًا في السجن بباراجواي بعد اعتقاله بدعوى محاولته دخول البلاد بجواز سفر مزور في مارس، ومنذ أن أطلق سراحه في إبريل الماضي قبع في فندق بالعاصمة أسونسيون في انتظار محاكمته مع شقيقه.

اقرأ أيَضا: للشهر الخامس.. رونالدينيو لا يستطيع مغادرة باراجواي

قد يتعرض نجم برشلونة وميلان السابق للحبس 6 أشهر ومن الوارد أن يدفع غرامة 1.3 مليون جنيه إسترليني، ويشار إلى أن رونالدينيو قد بقى ما يقارب 60 يوما تحت الإقامة الجبرية.

كما تحدث رونالدينيو عن بقاءه الإقامة الجبرية وعن الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا المستجد «كوفيد – 19» في صحيفة «موندو ديبورتيفو» الإسبانية وقال «يجب على الناس في منازلهم أن يتخلوا عما كانوا اعتادوا القيام به».

وأكمل: «اعتقد أن هذا شيء سيبقى معنا إلى الأبد بعد العيش في هذه التجربة المعقدة، أتمنى أن يعود كل شيء قريبًا إلى طبيعته وأن نتمكن مع أخي من العودة إلى منازلنا، آمل أن يكون كل شيء كما كان من قبل».

.