كوبا أمريكا

دموع سواريز.. تكتب نهاية أورجواي في كوبا أمريكا 2019

لويس سواريز فشل مع منتخب أوروجواي في عبور منتخب بيرو، وودع بطولة كوبا أمريكا 2019 المقامة في دولة البرازيل، حيث أجهش عقب الخسارة مساء السبت

0
%D8%AF%D9%85%D9%88%D8%B9%20%D8%B3%D9%88%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B2..%20%D8%AA%D9%83%D8%AA%D8%A8%20%D9%86%D9%87%D8%A7%D9%8A%D8%A9%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D8%AC%D9%88%D8%A7%D9%8A%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D9%88%D8%A8%D8%A7%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7%202019

لم يستطع لويس سواريز أن يمنع دموعه بعدما فشل في تسجيل ركلة الترجيح أمام بيرو، التي أجهضت حلم هداف أوروجواي التاريخي في بلوغ نهائي كوبا أمريكا التي قد تكون الأخيرة بالنسبة له.

الأمر الأكثر إثارة هو فشل أحد هدافي البطولة في التسجيل في مرمى بدرو جاييسي، أحد أكثر الحراس استقبالًا للأهداف الذي تلقت شباكه خمس أهداف في مباراة واحدة أمام البرازيل (5-0)، لكنه نجح في التصدي بنجاح لركلة مهاجم برشلونة الفذ.

يمكنك أيضًا قراءة: لويس سواريز.. نهاية كابوسية ورهان فاشل

يتوجه سواريز صوب الكرة، يسدد بقوة لكن الحارس يتوقع اتجاهها ويتصدى لها مما أعطى الأفضلية لمنتخب بيرو الذي لم يهدر أي من لاعبيه.

وضع حارس بيرو حدًا لمشوار سواريز في البطولة، التي كان يمني النفس أن يذهب بعيدا فيها. كان يحلم بخوض النهائي على ملعب ماركانا الشهير في ريو دي جانيرو ليرفع لقبه الثاني بعدما حققه لأول مرة في نسخة الأرجنتين 2011.

قال سواريز قبل المباراة الأولى لأوروجواي أمام الإكوادور (0-4) «بلغت 32 عاما وقد تكون البطولة الأخيرة لي. أخوض البطولة بنفس طموح 2011 عندما كنت أحلم بأن تقول ابنتي إن أبي بطل كوبا أمريكا، الآن لدينا نفس الأمل».

وسجل سواريز هدفا أمام الإكوادور وصنع آخر ثم سجل هدفا ثانيا أمام اليابان من ضربة جزاء (2-2).

وفي آخر جولات الدور الأول أمام تشيلي (0-1) لم يسجل سواريز لكنه صنع العديد من الفرص لزملائه.

وفي مباراة ربع النهائي أمام بيرو عجز سواريز عن هز شباك جاييسي رغم محاولاته العديدة، قبل أن يسجل هدفا في الدقيقة 72 لكن الحكم ألغاه بعدما لجأ لتقنية (VAR) التي تسببت أيضا في إلغاء هدفين لمنتخب «السيليستي» في أكثر مباريات كوبا أمريكا إثارة.

وعلى نقطة الجزاء كُتبت بالدموع نهاية موسم مرير للغاية لسواريز، رغم أنه أحرز لقب السوبر الإسباني والليجا بقميص برشلونة.

ووصل سواريز إلى المنتخب بعد إصابة في الركبة اليمنى تعرض لها في أحلك فتراته مع البرسا عندما مني بهزيمة ثقيلة (0-4) أمام ليفربول في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وتوديع البطولة بشكل مخزٍ.

صرح سواريز في مقابلة مع قناة (فوكس سبورتس) مؤخرًا «بعد الإقصاء من التشامبيونز أردت الاختفاء تماما. كانت اللحظة الأسوأ في حياتي بجانب مونديال 2014»، حينما خسرت أوروجواي أمام كولومبيا في دور الـ16.

وزاد من آلام سواريز خسارة برشلونة لكأس ملك إسبانيا أمام فالنسيا (2-1) في 25 مايو مما جعله يخوض كوبا أمريكا بحافز التعويض.

لكن أحلام المهاجم مع «السيليستي» تحطمت على صخرة حارس مرمى بيرو ليبقى مشهد خروج سواريز واضعا القميص على وجهه أبرز لقطات البطولة.

.