كوبا أمريكا

البرازيل يواصل بدايته المثالية في كوبا أمريكا.. وتعثر كولومبيا أمام فنزويلا

حقق منتخب البرازيل فوزًا عريضًا على بيرو برباعية نظيفة في الجولة الثانية من المجموعة الثانية في بطولة كوبا أمريكا، وكولومبيا تتعثر أمام فنزويلا.

0
%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D9%84%20%D9%8A%D9%88%D8%A7%D8%B5%D9%84%20%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AB%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D9%88%D8%A8%D8%A7%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7..%20%D9%88%D8%AA%D8%B9%D8%AB%D8%B1%20%D9%83%D9%88%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A8%D9%8A%D8%A7%20%D8%A3%D9%85%D8%A7%D9%85%20%D9%81%D9%86%D8%B2%D9%88%D9%8A%D9%84%D8%A7

استمر منتخب البرازيل في تقديم أداء مثالي في بطولة كوبا أمريكا، بعدما اكتسح بيرو فجر الجمعة بأربعة أهداف دون رد، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية، ليضمن بذلك «راقصو السامبا» أولى بطاقات التأهل إلى الدور ربع النهائي.

وتناوب على تسجيل الأهداف أليكس ساندرو (12)، نيمار (68)، إيفرتون ريبيرو (89) وريتشارلسون (3+90)، في وقت فشل كولومبيا بتحقيق فوزه الثاني بالتعادل سلباً مع فنزويلا.

وهذا الفوز هو التاسع على التوالي لـ«السيليساو» الذي بات متصدراً للمجموعة الثانية بست نقاط من مباراتين، فيما تقبع البيرو في المركز الخامس والأخير بدون نقاط من مباراة واحدة.

وتتأهل المنتخبات الأربعة الأولى في المجموعتين الأولى والثانية (التي تضم كل منها خمسة منتخبات) إلى ربع نهائي البطولة.

وضرب منتخب البرازيل بقوة في المباراة الافتتاحية عندما أكرم وفادة فنزويلا بثلاثية نظيفة كان نجمها نيمار بتسجيله الهدف الثاني من ركلة جزاء (64)، وصناعته للهدف الثالث الذي سجله جابريال باربوسا «جابيجول» (89)، كما أنه كان منفذا للركلة الركنية التي افتتح منها زميله في النادي الباريسي ماركينيوس التسجيل في الدقيقة 23.

لم أتخيل تحقيق هذه الأرقام

وبدا التأثر واضحاً على نيمار نجم باريس سان جيرمان الفرنسي بعد المباراة، قائلاً «إنه أمر مؤثر بالنسبة لي لأن أشياء كثيرة حدثت في العامين الماضيين وكانت صعبة ومعقدة».

وقبل عامين غاب نيمار عن تتويج البرازيل بلقب كوبا أمريكا على أرضها أيضاً بسبب الإصابة، وسبق ذلك اتهامه بالاغتصاب في قضية لم تصل إلى نهايتها أمام المحاكم بسبب نقص الأدلة.

وبهدفه الـ68 في 107 مباراة مع منتخب بلاده، بات نيمار على بعد تسعة أهداف من الرقم القياسي المسجل باسم الأسطورة بيليه.

وعلق نجم برشلونة الإسباني السابق على هذه المسألة بالقول «إنه لشرف لي أن أكون جزءاً من تاريخ المنتخب البرازيلي. لأكون صادقاً، كان حلمي دائماً أن ألعب مع السيليساو، وأن أرتدي هذا القميص.، لكني لم أتخيل أبداً أن أحقق هذه الأرقام».

وأنهى البرازيليون الشوط الأول من المباراة الخميس متقدمين بهدف نظيف سجله ساندرو ظهير يوفنتوس الإيطالي في الدقيقة 13، عندما استلم عرضية من مهاجم مانشستر سيتي الإنجليزي جابرييل جيسوس، وسددها قوية في الشباك من داخل منطقة الجزاء.

وفي الشوط الثاني، انتظر منتخب السامبا حتى الدقائق العشرين الأخيرة للاستعراض، فتوج نيمار مجهوده بهدف في الدقيقة 68 بتسديدة أرضية قوية بعيدة أسكنها في الزاوية اليمنى للحارس بعد تمريرة من فريد.

وجاء هدف نيمار بعد دقائق من تراجع حكم المباراة عن قراره باحتساب ركلة جزاء للبرازيل، عقب لجوئه إلى تقنية حكم الفيديو المساعد «في إيه آر».

ويبحث نيمار (29 عاما) عن لقبه الأول مع المنتخب البرازيلي في كوبا أمريكا.

ويمرّ نيمار المتوج مع البرازيل بكأس القارات عام 2013 وذهبية أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016، بأفضل فتراته في الوقت الحالي، فهو تميّز بهدف وتمريرة حاسمة في المباراتين الأخيرتين في تصفيات مونديال قطر 2022 ضد الإكوادور وباراجواي، حيث تحلّق البرازيل في صدارة ترتيب المجموعة الموحدة بالعلامة الكاملة بعدما حققت ستة انتصارات من 6 مباريات.

وفي الدقائق الثلاث الأخيرة من المباراة، أنهى البرازيليون النزال بهدفين للبديل ريبيرو بعد تمريرة من البديل الآخر ريتشارليسون (89) الذي اختتم بنفسه المهرجان (3+90).

كولومبيا تسقط في فخ التعادل

وقبيل ذلك في المجموعة نفسها، تعادل منتخب فنزويلا سلباً مع منتخب كولومبيا التي فشلت في تحقيق فوزها الثاني بعدما افتتحت مشوارها بالفوز على الإكوادور 1-صفر.

وحصلت فنزويلا على أولى نقاطها في البطولة من مباراتين، لتحتل المركز الثالث خلف كولومبيا الثانية مع 4 نقاط.

وكانت كولومبيا حققت فوزين في مبارياتها الثلاث الأخيرة (تغلبت على بيرو بثلاثية نظيفة وأرغمت الأرجنتين على التعادل 2-2 في الجولتين الأخيرتين لتصفيات المونديال)، لكنها لم تتمكن من استغلال المعنويات المهزوزة لدى لاعبي فنزويلا عقب الخسارة المذلة أمام البرازيل في المباراة الافتتاحية.

وشهدت المباراة تألقاً من الحارس الفنزويلي فويلكر فارينيس الذي قام بتصديات رائعة، لا سيما في الدقائق الأخيرة التي سجل فيها ميجيل بورخا هدفاً ألغاه الحكم بداعي التسلل.

مباراة كولومبيا وفنزويلا

مشادة بين لاعبي كولومبيا وفنزويلا

كما أنهت كولومبيا المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد لويس دياز في الوقت المحتسب بدل الضائع.

ورغم تسديداتها الـ23 على المرمى مقابل اثنتين فقط لفنزويلا، اكتفت كولومبيا في نهاية المطاف بنقطة التعادل أمام فريق يعاني الأمرين جراء تفشي فيروس كورونا في صفوفه، ما حرمه من جهود لاعبين عدة في مباراتيه الأوليين.


.