Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
20:30
جل فيسنتي
تونديلا
11:00
انتهت
ولفرهامبتون
إيفرتون
20:00
انتهت
إشبيلية
مايوركا
18:00
انتهت
فنرباهتشة
سيفاس سبور
18:00
انتهت
أنطاليا سبور
ألانياسبور
20:15
فيتوريا سيتوبال
فاماليساو
10:30
بنفيكا
فيتوريا غيمارايش
15:30
انتهت
أنقرة جوتشو
جالاتا سراي
17:00
سانت كلارا
ديسبورتيفو أفيش
18:00
دينيزلي سبور
طرابزون سبور
14:00
انتهت
سيرفيتي
سانت جالن
14:00
انتهت
ثون
نيوشاتل
18:15
بورتيمونينسي
بوافيستا
14:00
انتهت
لوزيرن
لوجانو
18:00
ماريتيمو
ريو أفي
16:15
تأجيل
زيورخ
سيون
18:30
انتهت
بازل
يانج بويز
18:15
انتهت
بيلينينسيس
موريرينسي
18:00
انتهت
جوزتيبي
غنتشلر بيرليغي
14:00
انتهت
ليفربول
بيرنلي
19:45
انتهت
نابولي
ميلان
19:45
أتالانتا
بريشيا
20:00
غرناطة
ريال مدريد
15:30
انتهت
توتنام هوتسبر
أرسنال
17:30
انتهت
ريال بلد الوليد
برشلونة
18:30
بازل
زيورخ
19:00
مانشستر يونايتد
ساوثامبتون
19:45
إنتر ميلان
تورينو
19:15
تشيلسي
نورويتش سيتي
13:15
انتهت
أستون فيلا
كريستال بالاس
19:00
انتهت
برايتون
مانشستر سيتي
17:30
فياريال
ريال سوسيداد
16:30
انتهت
شيفيلد يونايتد
تشيلسي
18:00
انتهت
بورنموث
ليستر سيتي
19:45
انتهت
يوفنتوس
أتالانتا
17:30
انتهت
ليجانيس
فالنسيا
17:30
ديبورتيفو ألافيس
خيتافي
15:00
انتهت
ليفانتي
أتليتك بلباو
18:00
مالاطيا سبور
بشكتاش
20:00
انتهت
أتليتكو مدريد
ريال بيتيس
11:30
انتهت
نورويتش سيتي
وست هام يونايتد
12:00
انتهت
إسبانيول
إيبار
18:00
قونيا سبور
بلدية إسطنبول
15:30
قيصري سبور
غازي عنتاب سبور
11:30
انتهت
واتفورد
نيوكاسل يونايتد
17:30
انتهت
بارما
بولونيا
15:30
قاسم باشا
تشايكور ريزه سبور
17:30
انتهت
بريشيا
روما
17:30
انتهت
أودينيزي
سامبدوريا
17:30
انتهت
كالياري
ليتشي
15:15
انتهت
لاتسيو
ساسولو
15:15
انتهت
جنوى
سبال
15:00
انتهت
أوساسونا
سيلتا فيجو
17:30
انتهت
فيورنتينا
هيلاس فيرونا
آخرها ركلة سواريز أمام بيرو.. 9 ضربات جزاء مهدرة لن ينساها التاريخ

آخرها ركلة سواريز أمام بيرو.. 9 ضربات جزاء مهدرة لن ينساها التاريخ

ركلة جزاء لويس سواريز المهدرة في مباراة أوروجواي وبيرو والتي أقصيت من خلالها أوروجواي من ربع نهائي كوبا أمريكا 2019 ليست الأولى للنجوم البارزين.

أحمد مجدي
أحمد مجدي
تم النشر

مفاجأة كبيرة حققها منتخب بيرو حين أقصى نظيره الأوروجوياني من ربع نهائي كوبا أمريكا 2019 المقامة في البرازيل بركلات الترجيح بنتيجة 5-4 بعد التعادل السلبي في الوقت الأصلي للمباراة، الغريب أن ركلة الجزاء الأخيرة ضيعها نجم أوروجواي وهدافها التاريخي، لويس سواريز.

شاهد ركلة الجزاء المهدرة من لويس سواريز

"المسدس" انهمر في البكاء بشكل هستيري عقب اللقاء، ما دفع لاعبي الفريقين إلى تعزيته، ومحاولة تهدئته، خصوصًا وأن الركلة التي ضيعها أمام الحارس جاييسي كانت الوحيدة التي ضيعها الفريقان في الترجيحيات.

وكان سواريز يمني نفسه –وهو أحد هدافي البطولة برصيد هدفين- بأن يقود منتخب بلاده إلى اللقب الثاني لسواريز في كوبا أمريكا، والسادس عشر في تاريخ أوروجواي التي تتصدر ترتيب المتوجين بالبطولة.
اقرأ أيضًا: شاهد بالصور والفيديو.. انهيار لويس سواريز عقب انتهاء مباراة أوروجواي وبيرو

ولم يكن لويس سواريز الوحيد بين النجوم المرموقين في عالم كرة القدم عبر تاريخها ممن ضيعوا ركلات جزاء حاسمة، وهذا استعراض لمجموعة من أهم تلك الركلات:-

روبيرتو باجيو أمام البرازيل 1994

في نهائي كأس العالم 1994، أضاع النجم الإيطالي روبيرتو باجيو ركلة الجزاء الأخيرة للآتزوري، التي فاز على إثرها السيليساو بكأس العالم 1994 على الأراضي الأمريكية.

ليونيل ميسي أمام تشيلي 2016

زميل لويس سواريز في برشلونة، ليونيل ميسي، كان هو الآخر قد ضيع ركلة جزاء شديدة الأهمية في كوبا أمريكا 2016، وبالتحديد في المباراة النهائية، وعلى الرغم من تضييع أرتورو فيدال في أعقابها مباشرة، إلا أن تشيلي تغلبت على الأرجنتين آنذاك بعدما أضاع لوكاس بيليا وواصلت تشيلي مشوارها بنجاح لتحصد اللقب وتتسبب في بكاء ميسي عقب المباراة.

أرتورو فيدال أمام ريال مدريد في 2017-2018

حينما كان بايرن ميونيخ أفضل على كافة النواحي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2016-2017، وكان متقدما بهدف لفرانك ريبيري على ريال مدريد في الشوط الأول، سنحت ركلة جزاء تصدى لها أرتورو فيدال التشيلي المخضرم والمعروف بدقة وقوة تصويبه لتلك الركلات.

ركلة جزاء أرتورو فيدال جاءت عالية للغاية، ومن ثم عاد الميرنجي في المباراة ونجح في إحراز هدفين عن طريق كريستيانو رونالدو مهدا له طريق التأهل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

سيرجيو راموس أمام بايرن ميونيخ 2011-2012

الإسباني سيرجيو راموس بدوره أضاع ركلة جزاء غالية أمام بايرن ميونيخ في ملعب سانتياجو بيرنابيو في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2011-2012، ليتأهل بعد ذلك رفاق الحارس مانويل نوير إلى الدور النهائي ويخسروا من تشيلسي بركلات الترجيح أيضًا.

ركلة جزاء سيرجيو راموس تحاكى العالم بها بعد ذلك كونها نموذجًا في التنفيذ الفاشل لركلات الجزاء، إذ ارتفعت بشكل غريب للغاية.

أندريه شيفشينكو أمام ليفربول في 2004-2005

خلال نهائي دوري أبطال أوروبا 2004-2005 بين إي سي ميلان الإيطالي وليفربول الإنجليزي، أتت الركلة التي كان تصدي جيرزي دوديك لها يعني تتويج ليفربول بالبطولة بعد سيناريو "هيتشكوكي".

تقدم أندريه شيفشينكو أحد أفضل مهاجمي العالم آنذاك، وصوب الكرة في منتصف المرمى تصدى لها دوديك بقدمه وأعلن تتويج ليفربول بدوري أبطال أوروبا للمرة الخامسة في تاريخه.

جون تيري أمام مانشستر يونايتد 2007-2008

ذهب نهائي دوري أبطال أوروبا 2007-2008 بين تشيلسي ومانشستر يونايتد إلى ركلات الترجيح، أضاع كريستيانو رونالدو الركلة الأولى لمانشستر يونايتد، لكن الحارس إيدوين فان در سار الأسطورة الهولندية أعاد الآمال لرجال المدرب أليكس فيرجسون، ثم جاءت الركلة الأخيرة لجون تيري قائد البلوز، الذي سقط قبل أن يهدرها مرتطمة في القائم ومعلنة خسارة تشيلسي للقب وفوز مانشستر يونايتد به للمرة الثالثة في تاريخه.

جيان أسامواه أمام أوروجواي في كأس العالم 2010

هنا سنذكر لويس سواريز من جديد، هذه المرة لسلوكه المشاغب في كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا وبالدور ربع النهائي أمام غانا، حين أتت كرة عرضية لغانا سددها لاعب غاني برأسه وهي في طريقها إلى الشباك بآخر دقيقة من الوقت الإضافي تصدى لها سواريز نفسه بيديه، لتحتسب ركلة جزاء ويطرد سواريز إثرها.

تصدى للكرة أحد أعظم لاعبي غانا عبر تاريخها، جيان أسامواه، الذي صوبها لتحتك بالعارضة وتخرج، ويفرح لويس سواريز، الذي يذوق الآن من نفس كأس الحزن التي أسقاها جيان.

ديفيد تريزيجيه أمام إيطاليا 2006

في نهائي كأس العالم 2006 بين فرنسا وإيطاليا انتهت المواجهة بالتعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي خلال اللقاء الشهير الذي طرد فيه زين الدين زيدان بعد نطحه لماتيراتزي.

أتت ركلات الجزاء، ليضيع واحد من أهم مهاجمي فرنسا عبر تاريخها، ديفيد تريزيجيه، وتنفذ إيطاليا كافة ركلاتها بنجاح، وتفوز بالمونديال.

اخبار ذات صلة