كأس العالم

4 سنوات تكفى لكسب تحدي اكتمال استاد الوكرة المونديالي

قام بالعمل على بناء استاد الوكرة فريق المتخصصين بقيادة مهندس قطري هو ثاني الزراع الذي تحمل المسئولية بكل عزيمة وإصرار على كسب هذا التحدي من أجل تشريف بلاده

0
4%20%D8%B3%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA%20%D8%AA%D9%83%D9%81%D9%89%20%D9%84%D9%83%D8%B3%D8%A8%20%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%20%D8%A7%D9%83%D8%AA%D9%85%D8%A7%D9%84%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%D9%8A

لم تتبق سوى أيام قليلة على الافتتاح الرسمي لاستاد الوكرة الذي سيكون أحد ملاعب كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وهذا الاستاد تم تشييده من النقطة صفر، واستغرق العمل به قرابة الـ4 سنوات حتى أصبح حلم إقامة ملعب بهذا الشكل حقيقة سيراها العالم أجمع في السادس عشر من مايو الجاري خلال المباراة النهائية لكأس أمير قطر.

وقام بالعمل على بناء استاد الوكرة فريق المتخصصين بقيادة مهندس قطري هو ثاني الزراع الذي تحمل المسئولية بكل عزيمة وإصرار على كسب هذا التحدي من أجل تشريف بلاده.

ويقول الزراع عن هذا الإنجاز في لقاء أجرى معه لموقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث: عقب تكليفي بالعمل على بناء استاد الوكرة وصلتنا عدة تصاميم من المعمارية العراقية الراحلة زها حديد، ووقع اختيارنا على التصميم المستوحى من أشرعة القوارب التقليدية، لأنه الأكثر ملائمة لماضي مدينة الوكرة الذي طالما ارتبط بالبحر، وتواصل فريق العمل مع مع أفراد من مجتمع مدينة الوكرة، ووضع مخطط لتخصيص منطقة تحتوي على مضامير للجري ومسارات للدراجات، وسوق تجاري، بهدف ضمان استفادة سكان مدينة الوكرة منها بعد إسدال الستار على منافسات مونديال قطر 2022، وأشكر الفريق العمل الذي بذل كل ما يستطيع بعزم ومثابرة، مشيراً إلى أن الوقت الذي أمضاه معهم شهد تحديات كثيرة استطاع فريق العمل التغلب عليها في مسيرته نحو تنفيذ هذا المشروع الفريد.

وأضاف الزراع: مرت الشهور والسنوات واكتمل العمل في الاستاد، وفى مارس الماضي تمت عملية مدّ الأرضية العشبية لاستاد الوكرة في زمن قياسي لم يتجاوز 9 ساعات و15 دقيقة، ومن المعلوم للمتخصصين في بناء الاستادات أن تجهيز أرضية الملعب يعني أن أعمال البناء في الاستاد قد شارفت على الاكتمال.

واختتم الزراع قائلا: عندما يُسند إليك مشروع بهذه القيمة، فإنك تشعر حينها بعظم المهمة الموكلة إليك، لكن شعوري بالمسؤولية امتزج بالفخر والتطلع لأن أسهم في بناء إرث تفخر به قطر أمام العالم، وحرصتُ على بذل كل الجهد لإنجاز عملي على أكمل وجه.

الجدير بالذكر، أن المهندس ثاني الزراع تخرج من جامعة «جريفيث» الأسترالية، وانضم إلى فريق العمل باللجنة العليا للمشاريع والإرث عام 2013، ليبدأ على الفور في إجراء دراسات جدوى للاستادات المقترحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم الأولى في العالم العربي حتى وقع عليه الاختيار ليكون مديرا لاستاد الوكرة الذي سيتم افتتاحه رسميا بعد أيام قليلة.

.