كأس العالم

يوم وحقيقة (27)| 27 عاما على ثنائية روماريو وبيبيتو التاريخية في مونديال 1994

في هذه السطور نستعرض لكم ربطا بين اليوم الرمضاني السابع والعشرين ومرور 27 عاما على ثنائية روماريو وبيبيتو التاريخية في مونديال 1994 بأمريكا.

0
%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D9%88%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9%20(27)%7C%2027%20%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A7%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%AB%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D8%A9%20%D8%B1%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%20%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%AA%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%201994

في سلسلة يوم وحقيقة الرمضانية على آس آرابيا، نستعرض لكم ربطا بين اليوم الرمضاني والحقائق البارزة في عالم الرياضة، وهذا اليوم نستعرض لكم مرور 27 عاما على الثنائية البرازيلية التاريخية بين المهاجمين قصيري القامة، روماريو وبيبيتو.

27 عاما مرت على كأس العالم 1994، الذي شهد تتويج البرازيل بلقبها الرابع على مستوى المونديال بعد غياب طويل، وكذلك شهد انفجارا لواحد من أهم ثنائيات التاريخ، الثنائي روماريو وبيبيتو.

هذا الثنائي سجل 8 من أصل 11 هدفا سجلتها البرازيل في مونديال 1994، هل تستوعب تلك النسبة المجنونة للاعبين فقط من قوام فريق كامل.

تحت إمرة المدرب كارلوس ألبيرتو بيريرا حصد السيليساو لقب كأس العالم، ولكن أداتيه الأبرز في هذا الإنجاز كان الثنائي روماريو وبيبيتو.

كلما سجلا احتفلا باحتفال حمل الطفل الصغير، وهذا كان احتفالا موجها بالأساس لابنة بيبيتو التي كان ينتظرها.

دوّخا العالم بقدراتهما المهارية، كما أن معظم الأهداف التي سجلاها كانت من صناعة كل منهما للآخر، روماريو امتلك حسا مهاريا رائعا في الإنهاء، وقدرات مهارية ممتازة في المراوغة، وبيبيتو كان نشيطا ومهاريا كأي برازيلي في هذا المستوى، ولكنه اتسم بالحيوية في هذه البطولة أكثر من روماريو الذي أخذ كل التوهج في مسيرة أوروبية كانت أفضل من مسيرة بيبيتو.

لعب روماريو لكل من بي إس في أيندهوفن وبرشلونة وفالنسيا في الدوريات الأوروبية، بينما لعب بيبيتو لديبورتيفو لاكورونيا وإشبيلية.

ورغم أن العلاقة توترت بعض الشيء عقب الاعتزال بين روماريو وبيبيتو إلا أنهما دونا اسميهما بحروف من نور في السجلات الخالدة لأبرز النجوم البرازيليين عبر التاريخ والذين قادوه لتحقيق لقب كأس العالم 5 مرات وضمنوا له أن يكون المنتخب الأفضل رقميا عبر التاريخ على مستوى البطولة الأهم بين كل المنتخبات العالمية.

.