كأس العالم

يوسف حمدي يكتب: بعد الجولة الأولى.. هل ظهرت ملامح دور الـ 16؟

انتهت منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس العالم، الجولة التي شهدت سقوطًا لبعض الكبار ونتائج أخرى مفاجئة

0
%D9%8A%D9%88%D8%B3%D9%81%20%D8%AD%D9%85%D8%AF%D9%8A%20%D9%8A%D9%83%D8%AA%D8%A8%3A%20%D8%A8%D8%B9%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89..%20%D9%87%D9%84%20%D8%B8%D9%87%D8%B1%D8%AA%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%AD%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%80%2016%D8%9F

انتهت منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس العالم، الجولة التي شهدت سقوطًا لبعض الكبار ونتائج أخرى مفاجئة، ومعها ظهرت بعض ملامح الفرق التي اقتربت من التأهل وتلك التي اقتربت من توديع البطولة نظرًا لتطبيق المنطق على المواجهات المتبقية، وأمس بدأت الجولة الثانية وانتهت منافساتها الخاصة بالمجموعة الأولى والثانية، مما جعل بعض المنتخبات تودع رسميًا وأخرى تحسم العبور رسميًا أيضًا.

المجموعة الأولى

ظهر المنتخب السعودي بنسخة باهتة وسقط بخماسية أمام روسيا مما جعله يودع البطولة إكلينيكيًا، ومما أعطى منتخب روسيا أفضلية كبرى من أجل العبور في حال نجح في تحقيق نتيجة إيجابية، المنتخب المصري ودع بشكل رسمي عقب هزيمته أمام روسيا في أولى مباريات الجولة الثانية، وتأهلت روسيا رسميًا بفوزها هذا، قبل أن تودع السعودية رسميًا بخسارتها أمام أورجواي وتحجز كل من روسيا وأورجواي تذكرة العبور إلى دور الستة عشر.

المجموعة الثانية

هُنا أيضًا خرجت المغرب رسميًا بخسارتها أمام البرتغال التي حسمت التأهل إكلينيكيًا، الأمور في هذه المجموعة معلقة على مفاجأة إيرانية أمام إسبانيا اليوم، أو أخرى أمام البرتغال في الجولة الثالثة، حينها سيقصى أحد الكبيرين وتتأهل إيران لدور الستة عشر.

المجموعة الثالثة

فازت فرنسا على أستراليا، والدنمارك على بيرو، المنطق يقول إن فرنسا هي الوحيدة التي اقتربت من التأهل نظرًا لأنه على الرغم من الأداء غير المقنع فإنه من الصعب أن تخسر فرنسا أمام بيرو والدنمارك معًا، الدنمارك على الورق ستكون الأقرب لحسم البطاقة الثانية نظرًا لامتلاكها ثلاث نقاط، وستليها استراليا نظرًا لأنها أنجزت أصعب مواجهاتها أمام فرنسا، بينما ستأتي بيرو كالفريق صاحب الفرصة الأضعف.

المجموعة الرابعة

سقطت الأرجنتين المرشح الأول للعبور في فخ التعادل أمام أيسلندا في مباراته الأولى، بينما فازت كرواتيا على نيجيريا بثنائية، نظريًا كرواتيا والأرجنتين هما الأقرب للعبور إلا إذا قررت أيسلندا أن تستكمل أحلامها بتعطيل كرواتيا في المواجهة التي ستجمع بينهما، وعلى الأرجح أيضًا فإن نيجيريا قد ودعت إكلينيكيًا وستودع رسميًا في مباراتها الثانية أمام أيسلندا.

المجموعة الخامسة

البرازيل تعادلت ولكنها تبقى مرشحًا فوق العادة للتأهل، وغالبًا كأول مجموعة، صربيا بالأداء القوي الذي قدمته أمام كوستاريكا والثلاث نقاط التي تمتلكهم في جعبتها هي الأقرب، وحسم البطاقة الثانية سيتم بمواجهة سويسرا أمام صربيا وغالبًا من سيفوز سيعبر، دون إغفال مواجهة صربيا أمام البرازيل التي ستكون مطالبة فيها بنقطة كما فعلت سويسرا، أما كوستاريكا فكل المؤشرات تقول إنها ستكتفي بالمشاركة.

المجموعة السادسة

خلطت المكسيك جميع الأوراق بهزيمتها لألمانيا في اللقاء الأول بينهما، بينما حققت السويد فوزًا متوقعًا أمام كوريا الجنوبية، المشكلة هنا أنه أصبح هناك منتخبان يمتلكان ثلاث نقاط ليس منهم ألمانيا، ولكن المتوقع نظرًا لأداء السويد وكوريا المتواضع أن ألمانيا قادرة على جمع النقاط الست أمامهما، وأيضًا المكسيك بأدائها المبهر أمام حامل اللقب لن تخسر المباراتين بالتأكيد، وهنا نقول إن المجموعة الأقرب للحسم بالبطاقتين: المكسيك وألمانيا.

المجموعة السابعة

إنجلترا بثلاث نقاط أمام تونس قطعت شوطًا كبيرًا من أجل العبور، وبلجيكا بثلاث نقاط أمام بنما فعلت نفس الشيء، أعتقد في هذه المجموعة لا يوجد الكثير ليُقال، بنما وتونس ستودعان من المباراة القادمة على الأغلب، الصراع فقط بين بلجيكا و إنجلترا سيكون حول من منهما سيتأهل في الصدارة ومن سيحتل الوصافة.

المجموعة الثامنة

هنا أيضًا حدث خلط للأوراق بانتصار اليابان على كولومبيا، بينما أظهرت بولندا وجهًا شاحبًا خسرت به أمام السنغال، وهو ما يجعلنا نقول إن صراع البطاقتين سيكون بين كولومبيا والسنغال واليابان، بينما ستودع بولندا رفقة الطرف الخاسر من هذا الصراع الثلاثي.

وفي النهاية لا نحتاج لأن نقول إن هذه مجرد استنتاجات وتوقعات لا يوجد أي شرط يضمن تحقيقها، ولا يوجد أي سبب يجعل هذا الكلام فاشلًا في حال لم يحدث، لأنه لم يكن إجزامًا من البداية.

.