كأس العالم

هيرفي رينارد يرد على اتهامه بابتزاز الاتحاد المغربي

هيرفي رينارد نفى الأنباء التي قالت إنه يبتز الاتحاد المغربي لكرة القدم عقب ختام مونديال روسيا.

0
%D9%87%D9%8A%D8%B1%D9%81%D9%8A%20%D8%B1%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D8%AF%20%D9%8A%D8%B1%D8%AF%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D8%AA%D9%87%D8%A7%D9%85%D9%87%20%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%AA%D8%B2%D8%A7%D8%B2%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A

خرج هيرفي رينارد، المدير الفني للمنتخب المغربي لكرة القدم، بتدوينة على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، قال فيها، إنه وخلافا لما تداولته بعض وسائل الإعلام، فإنه لم يعقد حتى الآن، أي اجتماع مع أي من المسؤولين داخل الاتحاد المغربي لكرة القدم، أو غيره، بعد نهاية المشاركة المغربية في نهائيات مونديال روسيا 2018.

وتابع رينارد، في تدوينته:

وفي هذا الصدد، لم أطلب أيضا من أي شخص الاتحاد المغربي لكرة القدم، بأي شيء خاص، بخصوص المستقبل، بعد مونديال روسيا 2018.

وتأتي التدوينة الأخيرة للمدرب الفرنسي، لتزيل الشكوك، حول ما نشر سواء في وسائل الإعلام المغربية، أو مواقع التواصل الاجتماعي، حول مسألة ابتزاز رينارد، للاتحاد المغربي، وربط بقائه على رأس القيادة الفنية لمنتخب أسود الأطلس، ببقاء، ناصر لارغيث، مديرا تقنيا وطنيا.

وكان العديد من المتتبعين للشأن الكروي في المغربي، قد فهموا من خلال ما قاله رينارد، أثناء المؤتمر الصحفي، عقب مواجهة إسبانيا، في الجولة الأخيرة من دور المجموعات بكأس العالم المقام حاليا بروسيا، أن المدير الفني الفرنسي، يحاول الإبقاء على لارغيث، بعد أن علم بإمكانية رحيله.

وقال رينارد خلال هذا المؤتمر: لقد رمي ناصر لارغيث، كثيرا بالحجارة الغير المبررة، خلال الآونة الأخيرة، من طرف الصحافة المغربية، علما بأن بفضل هذا الشخص، قبلت القدوم إلى المغرب، وقيادة منتخب الأسود.. إنه من كان وراء قدومي للمغرب.

من جهة أخرى، كان رينارد قد نشر قبل يومين، صورة له ولطاقمه الفني، على حسابه الرسمي بـ«فيسبوك»، شاكرا كل أفراد الجهاز، ومفتخرا بهم، بعد المشاركة في مونديال روسيا 2018، إذ قال: شكرا لكل أفراد طاقمي الفني، على هذا الوقت الساحر، والذي سيظل راسخا في ذاكرتي إلى الأبد.

وفهم الجمهور المغربي، على أن هذه التدوينة، هي بمثابة رسالة وداع من رينارد لأفراد طاقمه الفني، وأنه ينوي الرحيل عن تدريب أسود الأطلس، على الرغم من العقد الذي يربطه بالاتحاد المغربي لكرة القدم، يستمر حتى 2022.

.