كأس العالم

هدف أوروجواي يحبط نجاح خطة كوبر ويكشف فشله في حل أكبر أزمات الفراعنة

استقبل المنتخب المصري هدفا في الوقت القاتل ليسقط أمام نظيره منتخب أوروجواي بهدف نظيف، اليوم الجمعة في أولى مباريات الفراعنة في مونديال روسيا.

0
%D9%87%D8%AF%D9%81%20%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%AC%D9%88%D8%A7%D9%8A%20%D9%8A%D8%AD%D8%A8%D8%B7%20%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD%20%D8%AE%D8%B7%D8%A9%20%D9%83%D9%88%D8%A8%D8%B1%20%D9%88%D9%8A%D9%83%D8%B4%D9%81%20%D9%81%D8%B4%D9%84%D9%87%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AD%D9%84%20%D8%A3%D9%83%D8%A8%D8%B1%20%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D8%A7%D8%B9%D9%86%D8%A9

استقبل المنتخب المصري هدفا في الوقت القاتل ليسقط أمام نظيره منتخب أوروجواي بهدف نظيف، اليوم الجمعة في أولى مباريات الفراعنة في مونديال روسيا.

ورغم الأداء الجيد خلال المباراة، وخاصة على الصعيد الدفاعي، فشل منتخب الفراعنة في الحفاظ على نظافة شباكه والخروج بنقطة ثمينة أمام منتخب السيليستي، بعد أن سجل خوسيه خيمينيز هدفا في الدقيقة 89 من كرة ثابتة حولها برأسه داخل شباك محمد الشناوي حارس الفراعنة.

وخلال معظم أوقات المباراة نجح الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب الفراعنة في إيقاف مفاتيح لعب المنتخب الأوروجوياني، ونجحت خطته في منع وصول الكرة للثنائي الأخطر في صفوف السيليستي لويس سواريز لاعب برشلونة وإدينسون كافاني لاعب باريس سان جيرمان الفرنسي.

ودخل المنتخب المصري المباراة بطريقة 4-2-3-1، المعتادة للمدرب الأرجنتيني، والذي اختار تشكيلة مكونة من: في حراسة المرمى محمد الشناوي، وفي خط الدفاع: محمد عبد الشافي وأحمد حجازي وعلي جبر وأحمد فتحي، وفي خط الوسط: طارق حامد ومحمد النني وأمامهم عبدالله السعيد، وفي الهجوم: محمود حسن «تريزيجيه» وعمرو وردة ومروان محسن.

وكالعادة اعتمد كوبر خلال المباراة على التأمين الدفاعي، والضغط المتأخر على لاعبي أوروجواي من مناطق وسط ملعب الفراعنة، وهذا الأمر لم يمنح المنتخب المصري القدرة على صناعة الهجمات المرتدة بشكل صحيح إلا في بعض المرات القليلة، والتي نجح خلالها الفراعنة في الوصول لمناطق الخطورة أمام مرمى أوروجواي، لكن لاعبو منتخب مصر افتقدوا للمسة الأخيرة وأهدروا أكثر من فرصة لزيارة شباك السيليستي.

وظهر الحرص الشديد على خطة كوبر خلال الشوط الأول من عمر المباراة، ووضح أن المنتخب المصري يسعى للحصول على نقطة في المباراة الأولى بدور المجموعات، حيث لم يندفع لاعبي الوسط الملعب والظهيرين للمناطق الهجومية، بالإضافة لتراجع الثنائي وردة وتريزيجيه للمناطق الدفاعية، وهو ما جعل المهاجم مروان محسن يظهر منعزلا في معظم الأوقات.

وانتهى هذا الشوط بنجاح خطة كوبر الدفاعية، والتي جعلت نجوم أوروجواي يظهرون عاجزون على الوصول لمنطقة جزاء المنتخب المصري، باستثناء بعض الكرات الثابتة التي يعاني منها دفاع الفراعنة دائما ولم ينجح كوبر حتى الأن في إيجاد حلول لها.

وخلال الشوط الثاني ظهر المنتخب المصري بمستوى أفضل، وظهرت الثقة على لاعبيه، خاصة بعد نجاحهم في إيقاف خطورة المنتخب الأوروجوياني خلال الشوط الأول، ووضح أن كوبر منح لاعبيه تعليمات بين شوطي المباراة بزيادة الضغط والتقدم للأمام لخطف هدف يربك منتخب أوروجواي.

وخلال هذا الشوط أجرى كوبر تبديلاته الثلاثة، التبديل الأول كان اضطراريا بخروج طارق حامد للإصابة ونزول سام مرسي بدلا منه، والتبديل الثاني كان بنزل محمود عبدالمنعم «كهربا» على حساب مروان محسن، وسعى كوبر من خلال هذا التبديل لاستغلال سرعة كهربا في الهجمات المرتدة، خاصة مع وجود مساحات في دفاعات منتخب أوروجواي الذي تراجع أدائه بشكل كبير في هذا الشوط.

وبالفعل صنع كهربا خطورة كبيرة في المناطق الدفاعية للفريق الأوروجوياني، ومنح الثنائي عمرو وردة وتريزيجيه فرصة للدخول أكثر لعمق دفاعات منتخب أوروجواي، وهذا الأمر منح المنتخب المصري أكثر من فرصة خطيرة في هذا الشوط، كانت كفيلة بمنح الفراعنة أول فوز في تاريخهم خلال المونديال.

ومع اقتراب الشوط الثاني من نهايته طلب كوبر من لاعبيه التراجع للخلف، واللعب بنفس الطريقة التي بدأ بها المباراة، وهذا الأمر كان خطئا كبيرا من المدرب الأرجنتيني لأنه منح المنافس من العودة للهجوم والضغط بقوة على دفاع المنتخب المصري، والذي ارتكب بعض الأخطاء في أماكن خطيرة بالدقائق الأخيرة.

وأجرى كوبر تبديلا أخيرا بنزول رمضان صبحي بدلا من عمر وردة، وذلك لزيادة التأمين الدفاعي، واستغلال القدرات الدفاعية والقوة البدنية لصبحي.

ومع اقتراب المباراة من النهاية، واقتراب كوبر من النجاح في الخروج بنقطة التعادل، جاءت الدقيقة 89 ليسجل خيمينيز هدف قاتل، أفشل به خطة كوبر والتي كانت ناجحة حتى هذا اللحظة، لكنه كشف أيضا أن المدرب الأرجنتيني ومنذ توليه قيادة المنتخب المصري في عام 2015 فشل في إيجاد حلول للأخطاء الدفاعية في الكرات الثابتة والتي تسببت في استقبال المنتخب المصري العديد من الأهداف خلال تحت قيادة كوبر.

.