كأس العالم

ناصر الخاطر: ملعبان جاهزان قريبًا.. وأنجزنا 85% من مشاريع مونديال قطر

تجربة استثنائية تنتظر مشجعي كرة القدم من أنحاء العالم خلال منافسات النسخة المقبلة من المونديال في قطر، خاصة إمكانية حضور أكثر من مباراة في يوم واحد.

0
%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D8%B7%D8%B1%3A%20%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D9%86%20%D8%AC%D8%A7%D9%87%D8%B2%D8%A7%D9%86%20%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%A8%D9%8B%D8%A7..%20%D9%88%D8%A3%D9%86%D8%AC%D8%B2%D9%86%D8%A7%2085%25%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B9%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1

أكد ناصر الخاطر الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم في قطر 2022، أن بلاده أنجزت العمل في 85% من جميع مشاريع مونديال 2022، وستعلن عن جاهزية استادين آخرين خلال العام الجاري، ثم الإعلان عن اكتمال العمل في كل من استاد لوسيل، واستاد الثمامة، واستاد رأس أبو عبود العام المقبل، أي اكتمال جميع الاستادات قبل عام تقريبًا من انطلاق منافسات البطولة، مشيرًا إلى أن تجربة استثنائية تنتظر مشجعي كرة القدم من أنحاء العالم خلال منافسات النسخة المقبلة من المونديال في قطر، خاصة إمكانية حضور أكثر من مباراة في يوم واحد، بفضل تقارب المسافات بين استادات البطولة.

وقال الخاطر خلال ندوة حوارية استضافها مجلس الأعمال السويسري في قطر عبر تقنية الاتصال المرئي، إن القائمين على تنظيم البطولة يبذلون قصارى جهدهم، لضمان استمتاع المشجعين بالمونديال الأكثر تقارباً في المسافات في التاريخ الحديث لبطولة كأس العالم.

اقرأ أيضًا: مونديال قطر 2022| إطلالة جديدة تؤكد جاهزية استاد البيت

وأشار إلى أن العمل يتركز الآن على الخطط التشغيلية وضمان إتاحة تجربة مميزة للمشجعين، ما سيجعل بطولة قطر 2022 نسخة فريدة من المونديال.

وأضاف الخاطر: نود التأكد من خوض المشجعين تجربة شاملة في كل ما يتعلق بالتنقل وإمكانية حضور أكثر من مباراة في يوم واحد. وستقام مناطق للمشجعين في مواقع إستراتيجية، وستشهد بجانب عرض مباريات البطولة طائفة متنوعة من الأنشطة، مع فرصة التنزه سيرًا بين منطقة الخليج الغربي وسوق واقف.

وتناولت الندوة الحوارية التي شارك فيها 21 من رؤساء مجالس الإدارات في شركات بمجالس الأعمال والغرف التجارية في قطر، التحديات التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» على مجتمع الأعمال في قطر، ومن بينها الاستعدادات لاستضافة المونديال، حيث أكد الخاطر على مواصلة العمل في مشاريع البطولة خلال الأشهر الأخيرة رغم تداعيات الأزمة الراهنة، وقال : تأثر الجميع بهذه الأزمة، وبالطبع لا تعد مشاريعنا استثناءً عما يواجهه العالم من تحديات. وقد واصلنا استعداداتنا مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية صحة وسلامة جميع العاملين وفق توجيهات الحكومة القطرية في هذا الشأن، وأصبحنا أكثر دراية خلال الأشهر الأخيرة بوسائل وتقنيات التواصل عن بعد مثل «زوم» و «مايكروسوفت تيمز» وغيرهما.

تحديات قبل افتتاح المدينة التعليمية

وحول الإعلان عن جاهزية استاد المدينة التعليمية الشهر الماضي، أعرب الخاطر عن فخره بالإعلان عن اكتمال ثالث استادات المونديال، وقال: واجهت جهود الإعداد للإعلان رقميًا عن جاهزية الاستاد عدة تحديات، خاصة في ظل الأزمة الحالية، لكننا لم نرغب أبدًا في التراجع، وسعينا إلى أن نكون أكثر إبداعاً، والمبادرة بتوجيه رسالة شكر وامتنان إلى الطواقم الطبية العاملة في الصفوف الأمامية لمكافحة انتشار الوباء كانت تحية وتقدير الجميع لكل هؤلاء الذين يواصلون تقديم التضحيات في سبيل منع انتشار الفيروس في ظل ظروف غير مسبوقة.

.