كأس العالم

مونديال قطر 2022.. هل يستخدم حكام روبوت لضبط حالات التسلل؟

اقترح مسؤولون في الاتحاد الدولي لكرة القدم تطبيق تقنية حكام روبوت في بطولة كأس العالم التي من المقرر أن تستضيفها دولة قطر في العام 2022 بهدف احتساب حالات التسلل.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022..%20%D9%87%D9%84%20%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%AF%D9%85%20%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%85%20%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%88%D8%AA%20%D9%84%D8%B6%D8%A8%D8%B7%20%D8%AD%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B3%D9%84%D9%84%D8%9F

قد تشهد بطولة كأس العالم، قطر 2022، استخدام حكام روبوت لاحتساب الكرات التي يقع خلالها اللاعبون في مصيدة التسلل في المباريات وذلك في إطار تعزيز التكنولوجيا التي يحرص القائمون على تنظيم مونديال قطر على استخدامها بأقصى درجة في الحدث الرياضي الأهم عالميًا.

ومنذ اللحظة الأولى التي أعلن فيها رسميا عن استضافة قطر لبطولة كأس العالم 2022، تتصدر أخبار المونديال عناوين الصحف لأسباب عدة، ولعل في مقدمتها أن البطولة ستكون الأولى من نوعها التي تقام في دولة عربية وخليجية وشرق أوسطية.

كما ستكون بطولة كأس العالم قطر 2022 هي الأخيرة التي تقام بمشاركة 32 منتخبا وطنيا، حيث يرغب الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا زيادة عدد الفرق الوطنية المشاركية ليصبح 48 في مونديال 2026.

ومن ضمن الأسباب التي جعلت بطولة كأس العالم قطر 2022 في صدر الأخبار الصحفية والإعلامية هي استخدام تلك النسخة للإبداعات والابتكارات التكنولوجية، وهو ما يميزها عن غير من النسخ السابقة من كأس العالم.

اقرأ أيضا: مونديال 2022.. الشركات تطبق أقصى معايير السلامة في أعمال المشروعات

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن فيفا يرغب في اتخاذ القرارات الخاصة بحالات التسلل من قبل حكام روبوت وذلك خلال مونديال قطر 2022، كاشفة الكيفية التي يمكن أن تلجأ إليها بطولة قطر 2022 لاستخدام حكام روبوت.

الخطة اقترحها وطورها يوهانيز هولزمولر مدير التكنولوجيا في الاتحاد الدولي لكرة القدم، وتشتمل على إنتاج خطوط تسلل أوتوماتيكيا باستخدام التكنولوجيا، وهو ما سيحل محل مراقبي الخطوط حال تطبيقها بالفعل.

وكانت التقنية ذاتها قد تم تجريبها بالفعل من قبل، وتحديدا خلال بطولة كأس العالم للأندية الذي توج به ليفربول في ديسمبر الماضي.

وسلط هولزمولر الضوء على تقنية الحكام الروبوت بقوله إن الفكرة الأساسية التي تقوم عليها إنما تعتمد على تسريع مراجعة المواقف التي تستخدم فيها تقنية مراقبة الفيديو «الفار».

وأضاف بأن تلك التقنية ستضمن أن «الفار» لم يعد مسؤولا عن صناعة الخطوط فيما يتعلق بتقييم المكالمات الخاصة بحالات التسلل، مشيرا إلى أن تلك المهمة سيحل محلها نظام يخلق خطوطا بشكل أوتوماتيكي ويصدر صوتا تحذيريا إذا ما كانت الكرة في وضع تسلل.

.