كأس العالم

مونديال 2022| انتعاش متوقع للسياحة في قطر

قطاع السياحة في الدوحة يستعد للعودة بعد تجاوز أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» من خلال إستراتيجية متنوعة وفاعلة.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%202022%7C%20%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D8%B4%20%D9%85%D8%AA%D9%88%D9%82%D8%B9%20%D9%84%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%AD%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D9%82%D8%B7%D8%B1

يشكل قطاع السياحة أحد أهم القطاعات المستفيدة من إقامة كأس العالم لكرة القدم عام 2022 في قطر، حيث يتوقع زيادة الإقبال على المرافق السياحية بفعل مئات الآلاف من المشجعين الذين سيأتون إلى العاصمة الدوحة لحضور المونديال، ولم يسبق للدوحة أن زارها كل هذا العدد الكبير من الجماهير في أي بطولة رياضية من قبل، ومن ثم فأن الجهات المعنية بالخدمات السياحية تعمل بجدية للاستعداد لهذا الحدث العالمي، والاستفادة من الانتعاش المتوقع للسياحة القطرية من خلال الجانب الرياضي ممثلا في كأس العالم لكرة القدم التي تقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط.

وفي هذا الإطار أكد تقرير لموقع «فير أوبزيرفر» الأمريكي أن قطاع السياحة في الدوحة يستعد للعودة بعد تجاوز أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19» من خلال إستراتيجية متنوعة وفاعلة، مبرزًا أن السياحة في الدوحة معنية بالرجوع السريع، وأن الدوحة ستكون قبلة الملايين من مشجعي كرة القدم في مونديال 2022.

اقرأ أيضًا: المشاريع والإرث تستعيد ذكريات استلام راية مونديال 2022

وبين التقرير أن قطاعات السياحة حول العالم ستحتاج إلى التصرف بسرعة، وحسم استئناف العمل كالمعتاد، ويجب أن تسلط حملات العلاقات العامة الإبداعية والمُنفذة جيدًا الضوء على ما يجعل البلد أو المنتجع أو الجذب مكانًا مقنعًا للزيارة، سيكون التنوع والأمان والمرونة في قلب إستراتيجيات السياحة المستقبلية.

صناعة السياحة قبل انطلاق المونديال

وأبرز التقرير أن الأزمة الصحية الناجمة عن انتشار فيروس كورونا كان لها تأثير كبير على صناعة السياحة العالمية، واليوم بدأت العديد من البلدان في إعادة فتح المنتجعات والنزل للحد من الضرر، وقطاع السياحة في قطر معني بالعودة واستعادة نشاطه المألوف، واستضافة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022 يؤكد حاجة صناعة السياحة في الدوحة إلى الانتعاش الكامل قدر الإمكان من تداعيات فيروس كورونا حيث من المتوقع أن يزور الملايين من المشجعين البلاد لحضور بطولة العالم لكرة القدم، وسيتطلب هذا الحدث العالمي توفير معظم أماكن الإقامة والترفيه خارج الملاعب، كما شرعت دولة قطر في تنفيذ سياسة دعم عام وبرامج مدعومة للتخفيف من تأثير كورونا على إيرادات الأعمال.

وبخلاف المرافق السياحية في قطر مثل سوق واقف وسوق الوكرة القديم ومتحف قطر الوطني ومتحف الفن الإسلامي، فأن هناك أكثر من مشروع أخر في طريقه للظهور إلى النور قبل كاس العالم مثل منتجع شاطئ سلوى وجزيرة الجيوان، بالإضافة إلى جزيرة اللؤلؤة ذات الطابع الأوروبي الرائع، والرحلات الصحراوية إلى عدة مناطق في قطر.

.