Web Analytics Made
Easy - StatCounter
الأمس
اليوم
الغد
مونديال 2022| «الجيل المبهر» يحتفل بتعيين تيم كاهل سفيرا للجنة العليا للمشاريع والإرث

مونديال 2022| «الجيل المبهر» يحتفل بتعيين تيم كاهل سفيرا للجنة العليا للمشاريع والإرث

استضاف "جينيريشن أميزينج" أو (الجيل المبهر) الذي تشرف عليه اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية، مجموعة من الأنشطة واحتفل أيضا بتعيين تيم كاهل سفيرا جديدا لكأس العالم 2022.

آس آرابيا
آس آرابيا
تم النشر

استضاف "جينيريشن أميزينج" أو (الجيل المبهر») برنامج إرث قطر 2022 والذي تشرف عليه اللجنة العليا للمشاريع والإرث القطرية- الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم المقررة في قطر عام 2022- مجموعة من الأنشطة هذا الأسبوع لإحياء اليوم الرياضي لدولة قطر، والاحتفال بتعيين تيم كاهل أسطورة كرة القدم الأسترالية سفيرا جديدا للجنة، وفقا لما نشرته صحيفة «ذا بننسيولا» القطرية الناطقة باللغة الإنجليزية.

ونظم البرنامج جلسة تدريبية لأطفال المدارس المحللين في أكاديمية «أسباير دوم» للترحيب بـ كاهيل، هداف أستراليا التاريخي ونجم فريق إيفرتون الإنجليزي السابق- في منصبه الجديد.

وخلال الفاعلية شارك كاهيل في أنشطة عديدة قبل قراءة بعض النصوص من كتابه المخصص للأطفال والذي يحمل اسم «تايني تيمي» على المشاركين، وفقا لما ذكرته اللجنة العليا للمشاريع والإرث على موقعها الإلكتروني.

وسيدعم كاهيل عددا من برامج الإرث التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث، من بينها «جينيريشن أميزينج»، في إطار الاستعدادات لاستضافة بطولة كأس العالم 2022.

وقالت موزا المهندي مديرة الاتصال والتسويق في برنامج "الجيل المبهر": «نشعر بسعادة غامرة لانضمام نجم بحجم تيم كاهيل سفيرا للجنة العليا للمشاريع والإرث، والاضطلاع بدوره في تحفيز الأطفال في (الجيل المبهر)، وهو الشيء الذي يروق له كثيرا».

اقرأ أيضا: لجنة المشاريع والإرث تنظم زيارة لصحفيين محللين وأجانب إلى استادي المدينة التعليمية والبيت

كان كاهيل قد صرح بأنه يحرص كل الحرص على خوض رحلة جديدة مع برنامج «الجيل المبهر».

وقال كاهيل: «أشعر بإثارة كبيرة لانضمامي إلى (الجيل المبهر)، وإلهام الأطفال لكي يسعوا وراء تحقيق أحلامهم، وأنا استلهمت الأعمال التي تقوم بها (جينيريشن أميزينج) في قطر وحول العالم».

في غضون ذلك، وفي اليوم الرياضي لقطر، استضاف «جينيريشن أميزينج» فاعلية كرة القدم لأنشطة التطوير بالنسبة للموظفين والجمهور في المتنزه الرياضي لإستاد البيت الذي من المقرر أن يستضيف مباريات مونديال 2022، وتحديدا دور نصف النهائي.

ووجهت الدعوة إلى الأطفال المحللين ممن تتراوح أعمارهم بين 8-12 عاما، للاشتراك في الأنشطة، والمشاركة مع مدربي «جينيريشن أميزينج» وركزت الجلسات على العمل الجماعي والتنظيم والاتصال.

جدير بالذكر أن «جينيريشن أميزينج» قد وصلت إلى نصف مليون مستفيد حول العالم منذ إطلاقها في العام 2009، ويهدف البرنامج إلى الوصول إلى مليون مستفيد بحلول العام 2022.

اخبار ذات صلة