كأس العالم

مونديال قطر 2022| تيم كاهيل يقدم دورات في كرة القدم لمتحدي الإعاقة

تيم كاهيل، أسطورة كرة القدم الأسترالية، وأحد سفراء مونديال قطر 2022، يشارك في مبادرة تقديم دورات كرة القدم لمتحدي الإعاقة في قطر، ضمن مبادرات الجيل المبهر.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%20%D8%AA%D9%8A%D9%85%20%D9%83%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%84%20%D9%8A%D9%82%D8%AF%D9%85%20%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D9%81%D9%8A%20%D9%83%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%85%20%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%A7%D9%82%D8%A9

شارك تيم كاهيل أسطورة كرة القدم الأسترالية، وسفير اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022، في أنشطة ضمن برنامج «لجميع القدرات»، وهي مبادرة مشتركة بين الجيل المبهر، أحد البرامج التابعة للمشاريع والإرث، ومؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع لتقديم دورات في كرة القدم للأشخاص من متحدي الإعاقة في قطر.

ويأتي ذلك ضمن الجهود التي يقوم بها الجيل المبهر من خلال سفراء مونديال قطر 2022، وأيضا للاهتمام بمتحدي الإعاقة الذين سيكون هناك اهتمام كبير بهم في كأس العالم القادمة سواء من خلال الخدمات المقدمة إليهم في مختلف الملاعب المونديالية، أو توفير غرف خاصة بهم لمتابعة المباريات طوال البطولة.

كما أن سفراء مونديال قطر يقومون بأدوار كبيرة على مستوى برنامج الجيل المبهر في عدة مناطق من العالم، وخاصة وأن هذا البرنامج يهدف إلى تغيير حياة الكثيرين على مستوى العالم إلى الأفضل عبر نواحي إيجابية.

والجدير بالذكر أنه من الأهداف الأساسية للجيل المبهر أيضا تعزيز الاندماج الاجتماعي وضمان شعور المشاركين بالأمان والانتماء والقبول، كما يدعم البرنامج جهود التنمية البشرية المستدامة ويركز على المساواة بغض النظر عن الجنس أو الدين أو العرق أو العمر مما يضمن تعزيز فرص التعلم أمام الجميع، ويستفيد الجيل المبهر من مبادرات كرة القدم من أجل التنمية لتعليم الأفراد مبادئ المساواة بين الجنسين، والتواصل الفعال والعمل الجماعي والقيادة وغيرها.

ولتحقيق هذه الأهداف تبدل جهود كبيرة على مستوى الجيل المبهر سواء من خلال الفعاليات التي تقام في العاصمة القطرية الدوحة أو خارجها، أو من خلال مهرجان الشباب الذي يقام سنويا بمشاركة العديد من نجوم الكرة القدامى حول العالم وسط اهتمام ومتابعة من اللجنة العليا للمشاريع والإرث.


.