كأس العالم

مونديال قطر 2022| «المشاريع والإرث» تشيد بدور المتطوعين في اليوم العالمي للتطوع

حرصت اللجنة العليا للمشاريع والإرث بالدوحة على الإشادة بما قدمه المتطوعون ضمن استعدادات قطر لتنظيم كأس العالم المقرر إقامتها عام 2022.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D8%AB%C2%BB%20%D8%AA%D8%B4%D9%8A%D8%AF%20%D8%A8%D8%AF%D9%88%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%B9%D9%8A%D9%86%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%20%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B7%D9%88%D8%B9

يلعب المتطوعون دورا كبيرا في كل البطولات الكروية التي تنظمها قطر، خاصة وأنهم أحد الأعمدة الرئيسية في تنظيم كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في قطر بعد أقل من عامين.


وفي هذا الإطار، أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم في قطر عام 2022، عن إشادتها بالمتطوعين.


ونشر الحساب الرسمي للجنة العليا للمشاريع والإرث تغريدة جاء فيها «في اليوم العالمي للتطوع نتقدّم بالشكر إلى آلاف المتطوعين الذين أسهموا بفاعلية في إنجاح العديد من محطاتنا الهامة على الطريق نحو قطر 2022، بما في ذلك افتتاح الاستادات واستضافة البطولات وغيرها».


ومع التغريدة تم نشر مجموعة من الصور للمتطوعين الذين شاركوا في تنظيم أكثر من بطولة أقيمت في قطر من قبل، ومنها كأس العالم للأندية 2019، وكأس الأمير 2019 وغيرهما من البطولات.


وتولي اللجنة العليا للمشاريع والإرث اهتماما كبيرا بالمتطوعين وتعتمد عليهم على مستوى أكثر من بطولة كروية في ظل أنهم يشكلون واجهة أساسية تعكس المستوى العالم للتنظيم، إلى جانب أن قطر وهي مقبلة على تنظيم النسخة الأولى من كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في الشرق الأوسط، فإنها تسعى بكل تأكيد على ضمان اختيار الكوادر المناسبة من المتطوعين وفق آلية محددة تعمل بها وتم من خلالها اختيار المئات من المتطوعين الذين عملوا على مستوى اكثر من بطولة من قبل.


وسبق وأعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث عن فتح الباب للراغبين في التطوع ليكونوا جزءًا من كأس العالم لكرة القدم قطر 2022، وتقدم للتطوع قرابة الـ27 ألف متطوع، وتم الاختيار من بينهم على ضوء مجموعة من المعايير والشروط التي تطلبها المشاريع والإرث في كل من سينضم إلى كتيبة المتطوعين في مونديال قطر، وهناك دورات مستمرة للمشاركين في التطوع من أجل إعداداهم وتجهيزهم بالصورة المناسبة ليكونوا واجهة مشرفة في المونديال القادم، كما يتم منحهم الفرصة للمشاركة فى العمل بالبطولات التي تقام فى قطر بشكل مستمر، وفي الفترة القادمة سيكون لهم ظهور بكل تاكيد في افتتاح ستاد الريان المونديالي يوم 18 ديسمبر الجاري، والذي ستقام عليه عقب الافتتاح المباراة النهائية لكأس أمير قطر بين فريقي السد والريان.

مونديال قطر 2022| «المشاريع والإرث» تشيد بدور المتطوعين في اليوم العالمي للتطوع

بعض المتطوعين المشاركين في استعدادات قطر لتنظيم المونديال

ومن المقرر أن تستضيف قطر بطولة كأس العالم للأندية التي ستقام في فبراير المقبل بمشاركة أبطال القارات، علما بأن بايرن ميونخ الألماني، بطل دوري أبطال أوروبا، والأهلي المصري، حامل لقب دوري أبطال إفريقيا سيكونا ضمن المشاركين.


وفي سياق متصل، كان حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، أكد الالتزام بتنظيم نسخة شاملة من بطولة كأس العالم لكرة القدم، يستمتع خلالها الجميع بتجربة استثنائية تضمن سهولة الوصول والحركة.


وأضاف حسن الذوادي،في تصريح له بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، «قطر عازمة على استضافة البطولة الأكثر ملاءمة لاحتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة في تاريخ المونديال، ولدينا الالتزام الراسخ منذ بدء الاستعدادات لتنظيم البطولة لضمان سهولة الوصول والحركة في جميع مرافق المونديال عبر التخطيط والتنفيذ الدقيق لكافة استادات البطولة والبنى التحتية المرتبطة بها، وشبكات النقل، وأماكن الإقامة، ومناطق المشجعين، وكافة الأنشطة الجماهيرية المخطط إقامتها».


الجدير بالذكر أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث أطلقت منتدى التمكين في العام 2015، وذلك في إطار التزام دولة قطر باستضافة أفضل نسخة في تاريخ كأس العالم في سهولة الوصول والحركة، وهو مجموعة استشارية تقدم إسهامات كبرى حول المتطلبات الخاصة بذوي الإعاقة، وتسترشد اللجنة العليا باستشارات المنتدى حول المتطلبات الخاصة بذوي الإعاقة، من واقع تجربة المستخدمين، ومعرفة الخبراء في مجال الإعاقة، لضمان استضافة مونديال للجميع يمتاز بسهولة الوصول والحركة، ويترك إرثاً يدوم على صعيد مراعاة متطلبات ذوي الإعاقة في المجتمع.

.