كأس العالم

مونديال قطر 2022 | الاعتماد على الطاقة الشمسية في تشغيل ملاعب البطولة

المهندسة بدور المير، مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، تؤكد أن قطر وضعت استراتيجية مفصلة للاستدامة بالتعاون مع «فيفا» قبل مونديال 2022.

0
اخر تحديث:
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%20%7C%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%AF%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%82%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B3%D9%8A%D8%A9%20%D9%81%D9%8A%20%D8%AA%D8%B4%D8%BA%D9%8A%D9%84%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%84%D8%A9

أكدت المهندسة بدور المير مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات بطولة كأس العالم قطر 2022، أن بلادها وضعت استراتيجية مفصلة للاستدامة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهي المرة الأولى التي يتعاون فيها «فيفا» مع الدولة المضيفة لكأس العالم لضمان تحقيق الاستدامة أثناء تنفيذ وتشغيل استادات البطولة.

وقالت المير بمناسبة انطلاق العد التنازلي قبل الـ500 يوم الأخيرة على انطلاق صافرة كأس العالم: «معايير الاستدامة العالمية التي تطبقها اللجنة العليا للمشاريع والإرث استعداداً لكأس العالم لكرة القدم فيفا - قطر 2022 ستغير أسلوب التفكير والتخطيط للبطولات الرياضية الكبرى وطريقة تنظيمها في المستقبل».

وأشارت إلى أن استراتيجية الاستدامة اشتملت على خطط تضمن حصول جميع الاستادات على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة «جي ساس» من فئة 4 نجوم كحد أدنى في ثلاث فئات هي التصميم والبناء وإدارة المنشآت.

وسلَّطت المير الضوء على عدد من جوانب الاستدامة البيئية التي تتمتع بها الاستادات ومنها ترشيد الطاقة، حيث بينت أن جميع الاستادات تستهلك طاقة بنسبة أقل بقرابة 30-40% مقارنة بالمباني التقليدية بفضل العزل الحراري السميك واستخدام تقنية «إل إي دي» في الإضاءة والأنظمة المتطورة للتحكم في المباني.

كما تحدثت مديرة الاستدامة والبيئة في اللجنة العليا للمشاريع عن الانبعاثات الكربونية باعتبارها تحتل أولوية قصوى في استراتيجية الاستدامة البيئية، مشيرة إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث تخطط للاعتماد على الطاقة الشمسية في تشغيل كافة استادات البطولة من خلال محطة للطاقة الشمسية بقدرة 800 ميجاوات.

وستوفر هذه المحطة طاقة نظيفة خلال البطولة وبعد انتهائها، هذا إلى جانب الاعتماد بشكل كبير على منظومة النقل العام خلال البطولة التي ستتكون بشكل أساسي من شبكة المترو وأسطول من الحافلات والسيارات الكهربائية.

ولفتت المهندسة المير إلى أن استراتيجية الاستدامة كان لها دور كبير في تغيير تصاميم بعض الاستادات ومنها استاد البيت الذي كان مقرراً لسقفه أن يكونَ باللون الأسود بحسب التصميم الأولىّ ثم تغيّر إلى اللون الأبيض ليصبح أقل امتصاصاً للحرارة وأقل استهلاكاً للطاقة المستخدمة في تبريد الملعب.


.