كأس العالم

مونديال قطر 2022| 75 كم أطول مسافة بين ملعب وآخر

من أهم مزايا مونديال قطر بالنسبة للمشجعين البقاء في مقر إقامة واحد طوال البطولة دون الحاجة للانتقال إلى مكان أخر نظرًا لتقارب المسافات في ظل صغر مساحة قطر بشكل عام.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%2075%20%D9%83%D9%85%20%D8%A3%D8%B7%D9%88%D9%84%20%D9%85%D8%B3%D8%A7%D9%81%D8%A9%20%D8%A8%D9%8A%D9%86%20%D9%85%D9%84%D8%B9%D8%A8%20%D9%88%D8%A2%D8%AE%D8%B1

تتميز كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022 بالعديد من الخصائص التي ستجعلها متفردة أكثر من بطولة أخرى لكأس العالم في سنوات سابقة لاسيما مع إقامتها لأول مرة في الشرق الأوسط، وأيضًا حصر عدد أيام البطولة في 28 يومًا فقط، وهذا بخلاف الطبيعة التي سيكون عليها هذا المونديال سواء من حيث التنقل أو قرب الملاعب من بعضها البعض، وكذلك توافر فرص الإقامة بأسعار مقبولة والتنقل باستخدام وسائل للنقل غير مكلفة بصورة كبيرة، وهو الأمر الذي سيشجع مئات الآلاف من محبي كرة القدم على القدوم إلى العاصمة القطرية الدوحة وحضور الحدث العالمي المقرر في الفترة من 21 نوفمبر حتى 18 ديسمبر عام 2022.

ومن أهم مزايا مونديال قطر بالنسبة للمشجعين البقاء في مقر إقامة واحد طوال البطولة دون الحاجة للانتقال إلى مكان أخر نظرًا لتقارب المسافات في ظل صغر مساحة قطر بشكل عام، ولن يشكل الانتقال من مدينة إلى أخر عائقًا أمام الجماهير ولا الحاجة إلى تغيير محل الإقامة لان التنقل سهل جدًا وبأقل تكلفة ممكنة، وأيضًا فأن الجماهير سيمكنهم حضور أكثر من مباراة في اليوم الواحد، وهو أمر لم يحدث في النسخ السابقة من كاس العالم، كما سيتواجد المشجعين على مقربة من الوجهات السياحية والترفيهية مما سيسمح لهم بقضاء ممتعة بعيدا عن أوقات المباريات.

اقرأ أيضًا: المشاريع والإرث تستعيد ذكريات استلام راية مونديال 2022

ومن بين مزايا مونديال قطر أن التنقل بين الاستادات وبعضها البعض سيكون سهلًا جدًا نظرًا لأن أطول مسافة بين استاد وأخر لا تزيد عن 75 كم، وبالتالي لا يوجد عائق نحو التنقل بين أكثر من استاد في اليوم الواحد، ولا يزيد الزمن الفعلي في التنقل بين استاد والأخر أكثر من ساعة واحدة فقط، ويساهم وجود شبكة متكاملة من وسائل النقل العام في راحة المشجعين في عملية التنقل، كما أن استخدام وسيلة مثل مترو الأنفاق سيجعل التنقل بين الملاعب بسيط، وتكلف الرحلة الواحدة عبر المترو أقل من دولار أمريكي واحد لأن سعر تذكرة المترو لا يتجاوز هذه القيمة.

ومن خلال تجربة قطر في كأس العالم للأندية 2019 نجحت قطر في إبهار الجميع في التنظيم وسهولة حركة الجماهير التي حضرت من إنجلترا والبرازيل والمكسيك لتشجيع أندية ليفربول وفلامنجو ومونتيرى على الترتيب، وهذه الجماهير خرجت بانطباع ايجابي عن قطر، مما يؤكد أن الدولة المنظمة لمونديال 2022 تسير على الطريق الصحيح من أجل استضافة نسخة مميزة بالفعل من كأس العالم القادمة، وسيكون لها صدى لمدة طويلة على صعيد هذا الحدث العالمي الكبير.

.