كأس العالم

مونديال قطر 2022| مليون مستفيد من الجيل المبهر قبل الانطلاقة

يستفيد الجيل المبهر من مبادرات كرة القدم من أجل التنمية للتعامل مع قضايا اجتماعية في بلدان ذات احتياجات محددة، وذلك تماشيًا مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%20%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%81%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D9%87%D8%B1%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%A9

جهود كبيرة يتم بذلها على مستوى برنامج الجيل المبهر، أحد البرامج التابعة للجنة العليا للمشاريع والإرث- الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022-، من أجل تسخير قوة كرة القدم كوسيلة لتعزيز الإدماج الاجتماعي حول العالم عبر إشراك أكبر عدد ممكن من الشباب في أعمال الجيل المبهر، وزيادة أعداد المستفيدين من البرنامج في العالم، ومع وصول عدد المستفيدين حاليًا إلى 500 ألف مستفيد، فان المسئولين بالجيل المبهر يتطلعون إلى مضاعفة هذا الرقم والوصول بالمستفيدين إلى مليون شخص حول العالم عام 2022، وتحديدًا قبل انطلاق مونديال قطر من اجل زيادة الفائدة والتأكيد على قيمة البرنامج وتأثيره في المجتمعات بشكل عام.

ومنذ تأسيس برنامج الجيل المبهر عام 2010 عقب الإعلان عن فوز قطر بإستضافة كأس العالم لكرة القدم لأول مرة في الشرق الأوسط، فأن البرنامج يواصل تغيير حياة الناس مع تحوله للعمل تحت مظلة اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

اقرأ أيضًا: مونديال 2022| قطر تتأهب لتنظيم النسخة الأكثر استدامة في التاريخ

يستفيد الجيل المبهر من مبادرات كرة القدم من أجل التنمية للتعامل مع قضايا اجتماعية في بلدان ذات احتياجات محددة، وذلك تماشيًا مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، ومن خلال إنشاء ملاعب لكرة القدم في مناطق مختلفة، وإشراك الشباب، يستمر البرنامج في جهوده للوصول إلى عدد من الفئات المهمّشة في العالم، خاصة الذين يعانون من أعلى مستويات الفقر، كما يروج البرنامج للسلوكيات المستدامة في أوساط الشباب في قطر وفي أنحاء المنطقة.

مؤتمر الشباب خلال مونديال الأندية

وفى كل مناسبة كروية كبيرة فى قطر يكون هناك نشاطًا كبيرًا للجيل المبهر من اجل تحقيق أقصى استفادة، وخلال كأس العالم للأندية العام الماضي في الدوحة نظم الجيل المبهر مؤتمر الشباب، و كانت فرصة لا تعوض للشباب الذين تجاوز عددهم المائة شاباً يمثلون 24 دولة، والذين تجمعوا في حديقة الأوكسجين بمؤسسة قطر للتربية والثقافة والعلوم للعب كرة القدم والحصول على نصائح من أساطير كرة القدم في العالم.

وشارك في المؤتمر كل من: سانتياجو سولاري المدرب السابق لريال مدريد، وجوليو سيزار حارس مرمى المنتخب البرازيلي سابقًا، والنجم الإيفواري يايا توريه، والبرازيلي الشهير بيبيتو ومواطنه كافو، والفرنسي يوري دجوركاييف، والإسباني تشافي هيرنانديز أول سفير عالمي لمونديال قطر والمدرب الحالي لفريق السد، والذي يقوم بدور كبير سواء مع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، أو ضمن جهوده في أنشطة الجيل المبهر.

.