كأس العالم

مونديال قطر 2022| فيروس كورونا لم يؤثر على سير العمل في إستاد لوسيل

اللجنة العليا للمشاريع والإرث - الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات مونديال قطر-، نشرت صورة حديثة للملعب أثناء سير العمل به ووجود الرافعات التي يتم استخدامها للانتهاء من بناء الملعب في المواعيد المحددة لذلك.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%20%D9%81%D9%8A%D8%B1%D9%88%D8%B3%20%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%20%D9%84%D9%85%20%D9%8A%D8%A4%D8%AB%D8%B1%20%D8%B9%D9%84%D9%89%20%D8%B3%D9%8A%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%85%D9%84%20%D9%81%D9%8A%20%D8%A5%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AF%20%D9%84%D9%88%D8%B3%D9%8A%D9%84

يجرى العمل على قدم وساق في إستاد لوسيل المونديالي المخصص لاستضافة مباراتي الافتتاح والختام لنهائيات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022، بالإضافة إلى عدد آخر من المباريات في أدوار مختلفة دون تأثير لانتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، على سير العمل في هذا الملعب الذي يعد الأكثر بين جميع ملاعب مونديال قطر الثمانية حيث يتسع لعدد 80 ألف متفرج.

وفي الوقت الذي يسير فيه العمل بوتيرة متسارعة نشرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث - الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات مونديال قطر-، على حسابها الرسمي على موقع تويتر (الطريق إلى 2022) صورة حديثة للملعب أثناء سير العمل به ووجود الرافعات التي يتم استخدامها للانتهاء من بناء الملعب في المواعيد المحددة لذلك، وتظهر الصورة الملعب المقام وسط مدينة لوسيل التي يحمل اسمها ومعه مجموعة من الأبراج العالية الارتفاع في مدينة الدوحة، والتي تظهر في الصورة لتشكل مع الملعب لوحة مونديالية ستكون أكثر جمالًا بكل تأكيد مع الانتهاء من إستاد لوسيل وإنارته بشكل كامل حيث سيظهر الملعب والأبراج حوله من بعيد في صورة ستكون معبرة عن جمال منشات مونديال قطر، والتطور الذي حدث على مستوى البنية التحتية في قطر قبل أقل من 3 سنوات على انطلاق كأس العالم.

اقرأ أيضًا: معبر شرق.. أيقونة معمارية على طريق مونديال قطر 2022

وسيكون لوسيل آخر ملاعب مونديال قطر من حيث الجاهزية والافتتاح حيث ينتظر الإعلان عن افتتاحه رسميًا قبل نهاية العام المقبل ليكون بمثابة مسك الختام لملاعب المونديال القادم.

وقبل فترة اكتملت أعمال البنية الخرسانية والفولاذية في الجوانب العلوية في الإستاد، واكتملت الأعمال الفولاذية الأساسية الخارجية له، كما تم إحراز تقدم كبير فيما يتعلق بالأعمال الميكانيكية، والكهربائية، وأعمال السباكة داخل الإستاد.

ويقع الإستاد في قلب مدينة لوسيل العصرية، ويبعد 16 كم عن وسط مدينة الدوحة، ويستوحي الإستاد تصميمه من الفنار العربي والأواني التقليدية، ووفقًا لخطط الإرث بعد مونديال 2022 سيصبح الإستاد مركزاً حيوياً لمجتمع مدينة لوسيل، وسيضم عددًا من المرافق المجتمعية التي تخدم سكان مدينة لوسيل التي ستصبح من أهم المدن الاقتصادية في المنطقة خلال السنوات المقبلة.

.