كأس العالم

مونديال قطر 2022| إطلالة جديدة تؤكد جاهزية استاد البيت

اللجنة العليا للمشاريع والإرث كانت نشرت مؤخرًا مجموعة من الصور التي تؤكد جاهزية استاد البيت للافتتاح الرسمي لاسيما وأن كل شيء مكتمل داخل الملعب من حيث الإنشاءات أو التجهيزات الأخرى.

0
%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%20%D8%A5%D8%B7%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%A9%20%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF%D8%A9%20%D8%AA%D8%A4%D9%83%D8%AF%20%D8%AC%D8%A7%D9%87%D8%B2%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%AA

قبل أيام تحدث حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث- الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022-، وأكد أن قطر انتهت من تجهيز 4 ملاعب ومتبقي 4 ملاعب أخرى لاستضافة المونديال سيتم الإعلان عن جاهزية كل منهم تباعًا، ولم يذكر الذوادي اسم الملعب الرابع الذي أصبح جاهزًا خاصة وأن قطر أعلنت عن الآن عن افتتاح 3 ملاعب رسميًا وهم: خلفية الدولي والجنوب والمدينة التعليمية.

ولكن اللجنة العليا للمشاريع والإرث نشرت مؤخرًا مجموعة من الصور التي تؤكد جاهزية استاد البيت للافتتاح الرسمي لاسيما وأن كل شيء مكتمل داخل الملعب من حيث الإنشاءات أو التجهيزات الأخرى، بما في ذلك مدرجات الملعب الذي يتسع لعدد 60 ألف متفرج، وهو ثاني ملعب في مونديال قطر من حيث السعة بعد استاد لوسيل (80 ألف متفرج)، والذي سيستضيف مباراتي الافتتاح والنهائي في كأس العالم بالإضافة إلى مباريات أخرى قادمة.

اقرأ أيضًا: مونديال قطر 2022| الهياكل الخارجية للملاعب تعكس الهوية العربية

كما تظهر الصور التي نشرها على الموقع الرسمي للمشاريع والإرث على «تويتر» أن الأجنحة الفندقية الموجودة داخل الملعب والتي ستوفر متعة مشاهدة المباريات من داخل هذه الأجنحة دون الجلوس في المدرجات أصبحت جاهزة تمامًا، وهى المرة الأولى في تاريخ كأس العالم الذي ستكون فيه أجنحة فندقية داخل أحد الملاعب، بالإضافة إلى صور أخرى تبدو فيها الممرات المختلفة داخل الملعب مكتملة تمامًا، وأيضا صورة أخرى للملعب من أعلى وفيها كل المرافق المحيطة به جاهزة ولا يوجد أي شيء متبقي سوى الإعلان الرسمي عن الموعد النهائي.

الجدير بالذكر أن تستاد البيت تم تشييده في مدينة الخور شمال قطر (60 كم المسافة بين الملعب والعاصمة الدوحة)، وهذا الملعب قامت بتنفيذه مؤسسة أسباير زون، وهو مستوحى في تصميمه من بيت الشعر، أو الخمية التي سكنها أهل البادية في قطر ومنطقة الخليج على مر التاريخ، ولأنه مرتبط بشكل وثيق بالثقافة القطرية، فلابد له أن يتصف بكرم الضيافة الذي يشتهر به أهل قطر، حيث سيستضيف استاد البيت الضيوف من شتى أنحاء العالم بكل حفاوة، مقدماً لهم الفرصة ليعيشوا تجربة مفعمة بعبق التقاليد القطرية الأصيلة.

.