كأس العالم

معهد جسور يؤكد أهمية التعليم لبناء إرث مستدام لمونديال قطر 2022

في اليوم الدولي للتعليم، معهد جسور يؤكد على الدور المحوري الذي يلعبه التعليم في تغيير حياة الأفراد، وأهمية بناء إرث مستدام لمونديال قطر 2022.

0
%0A%D9%85%D8%B9%D9%87%D8%AF%20%D8%AC%D8%B3%D9%88%D8%B1%20%D9%8A%D8%A4%D9%83%D8%AF%20%D8%A3%D9%87%D9%85%D9%8A%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85%20%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A1%20%D8%A5%D8%B1%D8%AB%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D9%85%20%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022

أكد معهد جسور، التابع للجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات بطولة كأس العالم، قطر 2022، على أهمية التعليم ودوره المحوري باعتباره قوة فاعلة في تغيير حياة الأفراد نحو الأفضل وذلك ضمن التزامه بالإسهام في إثراء قطاع صناعة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى في قطر والمنطقة.

وجاء هذا التأكيد من جانب معهد جسور بمناسبة اليوم الدولي للتعليم الذي يوافق يوم 24 يناير من كل عام، وبهذه المناسبة أكدت عفراء النعيمي، المدير التنفيذي لمعهد جسور، على مواصلة المعهد جهوده في تقديم برامج تدريبية وتعليمية ذات جودة عالمية، ومواصلة إجراء البحوث، وإعداد الكوادر المؤهلة، وذلك في سبيل بناء الإرث المستدام لبطولة كأس العالم قطر 2022.

وقالت النعيمي: «نبذل في معهد جسور كل ما في وسعنا للإسهام في ازدهار قطاع صناعة الرياضة وتحسينه، وتنظيم الفعاليات الكبرى بالمنطقة، وذلك من خلال تزويد الشباب بالأدوات والمعرفة اللازمة لتأهيلهم وإعدادهم لتنظيم أحداث رياضية وثقافية على مستوى عالمي مرموق».

وفي ضوء التحديات التي فرضتها أزمة فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» العام الماضي، وشملت إغلاق المؤسسات التعليمية وتحول الطلاب للتعلم عن بعد، واصل معهد جسور التعاون عن كثب مع شريكه الأكاديمي المرموق كلية بوكوني للإدارة، للمحافظة على استمرارية برامج الدبلوم المهني الرائد التي ينظمها المعهد بالتعاون مع الكلية، بهدف بناء الكفاءات في قطاعيّ إدارة الرياضة وتنظيم الفعاليات الكبرى، حيث استمر المعهد في تقديم هذه البرامج عبر الإنترنت، وتمكّن بالتعاون مع كلية بوكوني من تحقيق نجاح كبير في الانتقال إلى نظام التعليم عبر الإنترنت خلال الفترة من مارس إلى ديسمبر 2020.

يشار إلى أن اللجنة العليا للمشاريع والإرث أطلقت معهد جسور في العام 2013 انطلاقاً من إيمانها بأهمية التعليم ودوره الحيوي في تنشئة أجيال تُسهم في جهود الدولة لاستضافة مونديال 2022، وليتولّى المعهد مهمة إعداد خبراء ومتخصصين في مختلف المجالات ذات الصلة بصناعة الرياضة وتنظيم الأحداث والفعاليات الكبرى، ليسهم كل في مجال اختصاصه في إثراء جهود الدولة الرامية لاستضافة نسخة استثنائية من المونديال للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط.

الجدير بالذكر ان المجتمع العلمي والتعليمي والأكاديمي في العالم يحتفل باليوم الدولي للتعليم في الرابع والعشرين من يناير كل عام، بعد اعتماده من جانب الجمعية العامة للأمم المتحدة، احتفاءً بالدور الفاعل للتعليم في تحقيق التنمية والسلام في المجتمعات حول العالم.



.