كأس العالم

لجنة المشاريع والإرث: اكتمال 5 ملاعب قبل وقت كافٍ من مونديال قطر

اللجنة العليا للمشاريع والإرث أن أعلنت جميع الاستادات المتبقية ستكون جاهزة قبل بدء مونديال قطر 2022 بوقت كافٍ، بما يتيح اختبار جاهزيتها استعداداً لاستقبال آلاف المشجعين.

0
%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B9%20%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D8%AB%3A%20%D8%A7%D9%83%D8%AA%D9%85%D8%A7%D9%84%205%20%D9%85%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%20%D9%82%D8%A8%D9%84%20%D9%88%D9%82%D8%AA%20%D9%83%D8%A7%D9%81%D9%8D%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%20%D9%82%D8%B7%D8%B1

قبل عامين على موعد انطلاق كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022 تتسارع وتيرة أعمال البناء في الاستادات المتبقية لاستضافة المباريات، وتواصل اللجنة العليا للمشاريع والإرث- الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات مونديال قطر-، جهودها لاستكمال كافة الأعمال باستادات البطولة، بعد الإعلان عن جاهزية ثلاثة ملاعب هي: خليفة الدولي، والجنوب، والمدينة التعليمية، ومتبقي 5 ملاعب أخرى، وهي: الثمامة والريان والبيت وراس أبو عبود ولوسيل.


وفي ضوء تقدّم العمل في الاستادات الخمسة المتبقية؛ أعلنت اللجنة العليا للمشاريع والإرث أن جميع الاستادات المتبقية ستكون جاهزة قبل بدء البطولة بوقت كافٍ، بما يتيح اختبار جاهزيتها استعداداً لاستقبال آلاف المشجعين خلال منافسات النسخة الأولى من المونديال في العالم العربي والشرق الأوسط.


وعند استعراض مستجدات العمل في الملاعب الـ5 المتبقية، نجد أن استاد البيت الذي يتسع لعدد 60 ألف متفرج وستقام عليه المباراة الافتتاحية للبطولة يوم 21 نوفمبر 2022، وهذا الاستاد جاهز لاستضافة المباريات بعد استكمال كافة أعمال البناء به، والتي شهدت تسجيل رقم قياسي عالمي في فرش الأرضية العشبية للاستاد، ويعد ثاني استادات مونديال 2022 يحصل على شهادة المنظومة العالمية لتقييم الاستدامة «جي ساس» من فئة الخمس نجوم، في حين بدأت الحديقة العامة في المنطقة المحيطة بالاستاد في استقبال الجمهور منذ فبراير 2020.

أما استاد الريان الذي يتسع لعدد 40 ألف متفرج، فقد استكملت كافة أعمال البناء بداخله بما في ذلك الواجهة الخارجية، وتركيب المقاعد، وفرش أرضية الاستاد بالعشب، ومن المقرر الإعلان عن جاهزية الاستاد خلال استضافته نهائي كأس أمير قطر 2020 في الشهر المقبل.


في استاد راس أبو عبود الذي تبلغ الطاقة الاستيعابية له 40 ألف مشجع، ويدخل في بناء الاستاد 998 من حاويات الشحن البحري، وجرى الانتهاء من تسليم الحاويات وتركيبها، بما في ذلك حاويات خاصة لمحطة كهرماء الفرعية، علاوة على ذلك، جرى تركيب كافة الأجزاء الفولاذية بما في ذلك قضبان الشد، بالإضافة إلى استكمال تركيب المقاعد في صحن الاستاد.


أما في استاد الثمامة (40 ألف متفرج)، وعلى مستوى مستجدات أعمال البناء فقد جرى الانتهاء من أعمال السقف والواجهة واستكمال تركيب مقاعد المدرجات، فيما يجري العمل في الوقت الحالي على استكمال الأعمال الميكانيكية والكهربائية والسباكة والتشطيبات.

أخيرًا.. وفي استاد لوسيل ملعب المباراة النهائية بالإضافة إلي مباريات أخرى في أدوار مختلفة فان الطاقة الاستيعابية له تبلغ 80 ألف متفرج (أكبر ملاعب مونديال قطر)، وفي هذا الملعب جرى به الانتهاء من أعمال الخرسانة وتركيب الصحن الفولاذي للاستاد، بالإضافة إلى استكمال الأعمال الميكانيكية، والهندسية، وأعمال السباكة، والتشطيبات، في حين بدأت عمليات الرفعة الكبرى لسقف الاستاد بالتزامن مع تركيب الهيكل والواجهة الفولاذية.


.