كأس العالم

لاعبو المنتخب المغربي يهاجمون تقنية «الفار»

وجه نور الدين أمرابط، نجم المنتخب المغربي الأول خلال مونديال روسيا 2018، والمحترف بصفوف ليجانيس، انتقادات لاذعة لتقنية الفيديو «الفار»

0
%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A8%D9%88%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%20%D9%8A%D9%87%D8%A7%D8%AC%D9%85%D9%88%D9%86%20%D8%AA%D9%82%D9%86%D9%8A%D8%A9%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B1%C2%BB

وجه نور الدين أمرابط، نجم المنتخب المغربي الأول خلال مونديال روسيا 2018، والمحترف بصفوف ليجانيس، انتقادات لاذعة لتقنية الفيديو «الفار»، مباشرة بعد انتهاء مباراة اليوم بين أسود الأطلس ومنتخب إسبانيا، وعلى الكاميرا، قائلًا: «الفار هو هراء فقط».

وانفجرت دكة البدلاء للمنتخب المغربي غضبًا، مباشرة بعد تسجيل هدف التعادل لفائدة المنتخب الإسباني، أحد المرشحين لانتزاع اللقب العالمي هذه السنة، خلال الوقت البدل الضائع، بعد أن أعلن حكم المباراة، في بداية الأمر إلغاءه بدعوى وجود حالة التسلل، قبل أن يتم اللجوء إلى تقنية الفار، التي أقرت بمشروعية هدف التعادل الثاني لفائدة منتخب لاروخا.

بدوره، قال منير المحمدي الكجوي، في حديث إعلامي مباشرة بعد نهاية المباراة، إنهم لم يختاروا اللجوء إلى تقنية الفار خلال مباراة المغرب والبرتغال، لذلك وجب التساؤل لماذا لم يحصل ذلك آنذاك، وتم اليوم خلال مباراة المغرب وإسبانيا.

وأضاف الحارس المغربي، المحترف بصفوف نومانسيا، أن الكرة لم تكن عادلة بالنسبة إلى أسود الأطلس في مباراة المغرب وإسبانيا، موجهًا شكره الكبير في النهاية، لكل الجماهير المغربية، التي ساندت المنتخب المغربي حتى آخر رمق، معتبرًا إياها أفضل الجماهير بالمونديال الروسي.

أما أشرف حكيمي، النجم المغربي بريال مدريد، فقد قال في حديثه الإعلامي كذلك، إنهم ليسوا عادلين باستخدامهم تقنية الفار، في الوقت الذي يريدونه، إذ تغاضوا عن ذلك في مباراة البرتغال، واستعملوها في اللحظات الأخيرة لفائدة إسبانيا، مشيرًا إلى أن هذه التقنية هي فقط لبعض الدول.

وجدد لاعب النادي الملكي، اعتزازه وفخره بحمل قميص أسود الأطلس، إذ قال: إنه لا يمتلك العبارات لوصف ما يشعر به لارتداء القميص المغربي، مشيرًا إلى أن ذلك كان حلمه في الصغر الذي تحقق الآن، ومؤكدًا تحيته الكبيرة للجماهير المغربية التي شجعت أسود الأطلس بالمونديال.

من جهته، أكد يوسف النصيري، هداف الأسود في المونديال، ومسجل الهدف الثاني أمام إسبانيا، أن الحكام يستعملون تقنية الفيديو في الوقت الذي يريدونه هم، إذ تم التغاضي عن ثلاث ضربات جزاء -حسب حديثه- في مباراة البرتغال ضد المغرب، لفائدة الأخير، منها واحدة واضحة وضوح الشمس، بعد خطأ على المدافع البرتغالي بيبي، لكن لم يتم اللجوء آنذاك لتقنية الفار.

وأهدى لاعب مالقا، هدفه إلى كل الشعب المغربي وإلى عائلته، مجددًا فخره بكل العناصر المغربية، على أدائها الرائع في مونديال روسيا، إلا أنه تأسف لخروج المنتخب المغربي من الدور الأول.

وسار فيصل فجر، المحترف المغربي بصفوف خيتافي، وصاحب الكرة الحاسمة للهدف الثاني لأسود الأطلس في المباراة، إثر تنفيذه الرائع للركنية، في الطرح نفسه أيضا، وقال إن تقنية الفار، لم تستخدم خلال مباراة المغرب والبرتغال، واستخدمت اليوم ضد المنتخب المغربي في آخر اللحظات، لكن تبقى تلك جزئيات بسيطة، ويجب احترام قرارات هؤلاء الحكام، مشيرا إلى أنه في الأخير تم احتساب الهدف.

واعتبر فجر، أن الكثيرين في العالم لم يكونوا يعرفون من هو المنتخب المغربي، قبل مشاركته في المونديال الروسي، لأن الأسود تغيبوا كثيرًا عن المونديال، وبالضبط لمدة عشرين سنة، لكنهم الآن، باتوا يعرفونه جيدا بعد أدائه المشرف والكبير في كأس العالم.

.