كأس العالم

كريستيانو رونالدو يبحث عن رقم تاريخي مع منتخب البرتغال

يبتعد كريستيانو رونالدو مهاجم منتخب البرتغال الأول لكرة القدم عن معادلة الرقم القياسي للهداف التاريخي للمنتخبات علي دائي بسبع أهداف ويأمل في أن يحقق ذلك قبل الاعتزال.

0
اخر تحديث:
%D9%83%D8%B1%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D8%A7%D9%86%D9%88%20%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%20%D9%8A%D8%A8%D8%AD%D8%AB%20%D8%B9%D9%86%20%D8%B1%D9%82%D9%85%20%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE%D9%8A%20%D9%85%D8%B9%20%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A8%20%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%AA%D8%BA%D8%A7%D9%84

يبحث النجم كريستيانو رونالدو عن رقمه المحبب «7» خلال الثلاث مباريات التي سيخوضها المنتخب البرتغالي بدءا من الأربعاء المقبل، حيث يقف حاليًا على بعد 7 أهداف من معادلة رقم الهداف التاريخي للمنتخبات، الإيراني علي دائي، الذي اعتزل اللعب وفي حصيلته 109 أهداف مع منتخب بلاده.

وبتحقيق رونالدو لهذا الرقم، سيكون هناك رقما قياسيا آخرا في انتظاره وهو الوصول لـ777 هدفا رسميا سجلها خلال مسيرته الحافلة، حيث أن النجم البرتغالي -وفقا لموقع «ترانسفير ماركت»- خاض 1054 مباراة رسمية أحرز خلالها 770 هدفا مع جميع الأندية التي لعب لصفوفها وهي سبورتنج لشبونة ومانشستر يونايتد وريال مدريد ويوفنتوس وأيضا مع منتخب «البحارة».

ونجح رونالدو في تسجيل 102 هدفا مع منتخب البرتغال ويأمل خلال المباريات الثلاث المقبلة في معادلة رقم على دائي وخصوصا أن المنتخبات التي سيواجهها تعد خصوما سهلة نسبيا.

وسيواجه منتخب «البحارة» نظيره الأذري أولا في 24 من الشهر الجاري في تورينو ثم صربيا في 27 من نفس الشهر في بلجراد وأخيرا لوكسمبورج في 30 مارس الجاري على ملعبه.

وفي عمر الـ 36، لا يرغب رونالدو في تفويت فرصة توسيع أسطورته مع المنتخب الوطني، والذي شارك معه للمرة الأولى وهو في سن الـ 18 وتحديدا في 20 أغسطس من عام 2003 أمام منتخب كازاخستان.

وسجل «صاروخ ماديرا» أولى أهدافه مع البرتغال في 12 يونيو من عام 2004 في المباراة الافتتاحية بين منتخب بلاده واليونان في بطولة «يورو 2004»، وهي المبارات التي تكررت لاحقا في نهائي البطولة والتي فاز بلقبها اليونانيون.

وعلى مستوى الأندية، أحرز رونالدو أولى أهدافه مع فريق لشبونة في 14 أغسطس من عام 2002 قبل أن ينتقل فيما بعد للشياطين الحمر.

ومنذ ذلك الحين، وعلى مدار 18 عاما متتاليا أصبح النجم البرتغالي مرجعية كبيرة للهداف على مستوى كرة القدم العالمية.

وكان عام 2019 هو الأفضل لرونالدو كهداف مع منتخب بلاده وذلك بعد تسجيل 14 هدفا، وفي 2020 -وفي ظل جائحة وباء كورونا- خاض منتخب «البحارة» 6 مباريات أحرز خلالها اللاعب 3 أهداف.

وبإمكان رونالدو، الذي هدفه الأساسي التواجد مع منتخب بلاده في مونديال قطر 2022، العودة مجددا ليكون علامة فارقة في تاريخ كرة القدم.

.