كأس العالم

قطر 2022| 5 حقائق عن زها حديد مصممة «ستاد الجنوب» المونديالي

اللجنة العليا للإرث والمشاريع القطرية تحرص على الاحتفال بالمهندسة المعمارية الراحلة زها حديد صاحبة تصميم ستاد الجنوب الذي يستضيف مباريات كأس العالم 2022 في اليوم العالمي للمرأة.

0
اخر تحديث:
%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%205%20%D8%AD%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%82%20%D8%B9%D9%86%20%D8%B2%D9%87%D8%A7%20%D8%AD%D8%AF%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D8%B5%D9%85%D9%85%D8%A9%20%C2%AB%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AF%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%86%D9%88%D8%A8%C2%BB%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D9%84%D9%8A

قامت المهندسة المعمارية الراحلة زها حديد بدور فاعل ضمن الجهود القطرية لاستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2022، وذلك من خلال تصميمها الفريد لـ«ستاد الجنوب» الذي يعد ثاني الملاعب المونديالية التي تم افتتاحها رسميا، وتحديدا في شهر مايو من عام 2019.

في اليوم العالمي للمرأة الذي يحتفل به العالم 8 مارس كل عام، قامت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهي الجهة المسؤولة عن مشروعات ومبادرات مونديال قطر 2022، بالاحتفال بإنجازات الراحلة المبدعة زها حديد التي خلدت بصمتها في الفن المعماري حول العالم، واختيرت كرابع أقوى امرأة في العالم عام 2010، وتوفيت زها حديد في عام 2016، ولم يكتب لها حضور افتتاح ستاد الجنوب بعد اكتماله بشكل نهائي.

ونشرت اللجنة العليا للمشاريع والإرث 5 حقائق عن زها حديد ووصفتها بأنها ملكة المنحنيات المعمارية.

وكانت زها حديد أول امرأة، وأول مسلمة تفوز بجائزة «بريتزكر»، التي تعد بمثابة جائزة نوبل في العمارة.

كما أنها فازت بالميدالية الذهبية الملكية في الهندسة المعمارية «ريبا» التي تمنح نيابة عن ملكة بريطانيا.

وتميزت الراحلة زها حديد بتصاميمها الفريدة كمبني محطة إطفاء الحريق فيتا في ألمانيا، ودار أوبرا جوانزو بالصين، ومركز حيدر علييف في أذربيجان.

وعلى مستوى مونديال قطر، فإن زها حديد قامت بتصميم ستاد الجنوب المونديالي الذي افتتح عام 2019، لتصبح أول امرأة تصمم ستاد لبطولة كأس العالم.

وأخيرا فإنه توجد العديد من التصاميم الخاصة بها وهي قيد التنفيذ حاليا بعد وفاتها، ومن هذه التصاميم مشاريع في العراق بلدها الأم.

وفي كل مناسبة تخص المرأة أو ستاد الجنوب، تقوم اللجنة العليا للمشاريع والإرث بالإشارة إلى دور زها حديد في التصميم الفريد للاستاد الذي يتسع لـ40 ألف متفرج، واﺳﺘﻮحى ﺗﺼﻤﻴمه ﻣﻦ أﺷﺮﻋﺔ اﻟﻘﻮارب اﻟﺘﻘﻠﻴﺪﻳﺔ اﻟﺘﻲ ﺗﺮﻣﺰ إﻟﻰ ﺗﺎرﻳﺦ ﻣﺪﻳﻨﺔ اﻟﻮﻛﺮة وارﺗﺒﺎط أﻫﻠﻬﺎ ﺑﺎﻟﺒﺤﺮ، وﺗﻀﻤﻦ ﺗﻘﻨﻴﺔ اﻟﺘﺒﺮﻳﺪ واﻟﺴﻘﻒ اﻟﻘﺎﺑﻞ ﻟﻠﻄﻲ اﻻﺳﺘﻔﺎدة ﻣﻦ اﻻﺳﺘﺎد ﻋﻠﻰ ﻣﺪار اﻟﻌﺎم.

.