كأس العالم

قطر 2022| نصف مليون مستفيد من مبادرات الجيل المبهر

خلال الربع الأخير من 2019، استضاف الجيل المبهر مهرجانه السنوي الأول وذلك على هامش مونديال الأندية الذى أقيم في قطر لأول مرة.

0
%D9%82%D8%B7%D8%B1%202022%7C%20%D9%86%D8%B5%D9%81%20%D9%85%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%20%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%81%D9%8A%D8%AF%20%D9%85%D9%86%20%D9%85%D8%A8%D8%A7%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D9%84%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A8%D9%87%D8%B1

مع دخول الجيل المبهر، برنامج المسؤولية المجتمعية في اللجنة العليا للمشاريع والإرث (الجهة المسئولة عن مشروعات ومبادرات كأس العالم لكرة القدم المقررة في قطر عام 2022) عامه العاشر في رحلته كمشروع للإرث الإنساني والاجتماعي استطاع البرنامج تحقيق العديد من النجاحات، وفي مقدمتها وصول مبادراته إلى أكثر من نصف مليون مستفيد في قطر وأنحاء الشرق الأوسط وآسيا، عبر أنشطة برنامج كرة القدم من أجل التنمية.

وخلال الربع الأخير من 2019، استضاف الجيل المبهر مهرجانه السنوي الأول وذلك على هامش مونديال الأندية الذى أقيم في قطر لأول مرة، وشارك في المهرجان العديد من نجوم الكرة حول العالم على غرار البرازيلي بيبتو ومواطنه كافو، والإسباني تشافي هيرنانديز المدرب الحالي لفريق السد، والأرجنتيني سولاري المدرب السابق لفريق ريال مدريد الإسباني، والإيفواري يايا توريه، وشهد المهرجان مشاركة قوية من جميع الأندية شركاء البرنامج ، كما حضر أكثر من 170 مشاركاً ومشاركةً من سفراء شباب البرنامج الدوليين والمحليين، وقادة المستقبل من القطريين والشباب المقيمين في قطر، الأمر الذي يقود إلى توسيع نطاق مبادرة الإرث الاجتماعي، وبناء قنوات جديدة للتواصل المجتمعي في قطر وخارجها.

اقرأ أيضًا: إنجاز 75% من منشآت مونديال 2022

ومع وصول أنشطة ومبادرات الجيل المبهر إلى أكثر من نصف مليون مستفيد في ثمانية بلدان هي قطر، وسلطنة عمان، والنيبال، وباكستان، والأردن، ولبنان، والفلبين، والهند، يعتزم البرنامج توسيع أنشطة للتواصل المجتمعي خلال الأعوام المقبلة، والتأثير الإيجابي في حياة مليون مستفيد بحلول عام 2022.

علاوة على ذلك، نجح الجيل المبهر في إبرام بعض الشراكات الهامة في عالم كرة القدم، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتوسيع نطاق مناهجه التعليمية، وضمت قائمة شركاء البرنامج من الأندية مجموعة من أكبر الأندية العالمية مثل نادي ايه اس روما، وكاس أوبين، وليدز يونايتد، وشيفيلد إف سي.

ويقول مشتاق الوائلي المدير التنفيذي لبرنامج الجيل المبهر: تماشياً مع أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة يواصل الجيل المبهر الاستفادة من الرياضة وكرة القدم على وجه الخصوص كأداة لتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية واسعة النطاق للشباب، ومجتمعات اللاجئين، والمجتمعات الأقل حظا، في جميع أنحاء العالم ، وشهد يونيو 2019 انطلاقة جديدة للبرنامج من خلال التعاون مع كل من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة ونادي فلامنجو البرازيلي، لتقديم أنشطة كرة القدم من أجل التنمية للشباب في ريو دي جانيرو البرازيلية خلال كوبا أمريكا التي استضافتها البرازيل صيف العام الماضي ، وفي منطقة الشرق الأوسط، أبرم الجيل المبهر اتفاقية شراكة مع الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية للإغاثة والتنمية والتعاون العربي والإسلامي، لتقديم أنشطة برنامج كرة القدم من أجل التنمية للاجئين والمجتمعات المهمشة في الأردن وخارجها.

ومن جانبه أكد ناصر الخوري، مدير البرامج في الجيل المبهر، على مواصلة البرنامج التزامه بتنمية الشباب في قطر، وقال: نفخر بتقديم هذه المبادرات التعليمية الهامة من خلال كرة القدم للأجيال القادمة. فعندما يتعلق الأمر بغرس قيمٍ مثل الاندماج والتسامح والاحترام والتواصل، فإن هذا ينشئ جيلاً واعياً قادراً على السير بخطى ثابتة نحو مستقبل أفضل.

.