قطر لا تنوي منح دولة أخرى حق استضافة المونديال معها

قطر ترغب في المونديال وحدها من دون شريك وفقًا لتصريحات مصدر رفيع المستوى في اللجنة المنظمة

آس آرابيا ووكالات
آس آرابيا ووكالات

أعلن مسؤول رفيع المستوى في اللجنة المنظمة لبطولة كأس العالم 2022 في كرة القدم، الأربعاء، أن قطر لم تجرِ أي مباحثات مع دول أخرى للمشاركة في استضافة النهائيات.

ويدرس الاتحاد الدولي لكرة القدم اقتراحا يدعمه رئيسه جاني إنفانتينو، لزيادة عدد المنتخبات في مونديال قطر من 32 إلى 48، بدلا من الانتظار حتى مونديال 2026 للقيام بذلك بحسب ما كان قد قرره الفيفا.

وستفرض هذه الزيادة على الدولة الخليجية -في حال اعتمادها- تحديات جديدة على صعيد الاستضافة وإقامة المنتخبات واستيعاب زيادة المشجعين، نظرا لأن قطر التي اختيرت للاستضافة عام 2010، بنت استعداداتها منذ ذلك الحين لمونديال من 32 منتخبا.

ورغم تقارير سابقة عن بحث في تنظيم مباريات أو إقامة منتخبات في دول أخرى في المنطقة، أكد ناصر الخاطر، مساعد الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة للبطولة، عدم وجود نقاشات بهذا الإطار.

وقال الخاطر في لقاء مع وسائل الإعلام الأربعاء: «لم نجر أي محادثات حول تشارُك استضافة البطولة».

ويبدو احتمال إقامة مباريات في دول أخرى في المنطقة، مستبعدا في الوقت الراهن لاسيما في ظل الأزمة الدبلوماسية الخليجية منذ إعلان الرياض وأبوظبي والمنامة قطع علاقاتها مع الدوحة في يونيو 2017.

وأكد الخاطر الأربعاء: «لن يتم فرض أي شيء على أي أحد، موضحا أن ما يجري حاليا هو عبارة عن دراسة جدوى ثم عملية تشاور. وبناء على دراسة الجدوى وبناء على المحادثات، سيتم الاتفاق على ذلك، لن يكون هناك قرار أحادي الجانب».

وتستضيف قطر نهائيات مونديال 2022 بين 21 نوفمبر و18 ديسمبر، علما أن البطولة ستقام استثنائيا خارج فصل الصيف، لتفادي تأثير الحر الشديد في قطر خلال هذا الفصل.

اخبار ذات صلة